كاتب سعودي يحذر: ثلاثة مخاطر تهدد اليمن في حال انسحب التحالف العربي بقيادة السعودية

16 ديسمبر، 2018 12:29 ص
كاتب سعودي يحذر: ثلاثة مخاطر تهدد اليمن في حال انسحب التحالف العربي بقيادة السعودية
عدن نيوز – صحف:

حذر الكاتب والمحلل السياسي السعودي  عبدالرحمن الراشد؛ من مخاطر عدة قد تواجه اليمن في حال انسحب التحالف العربي من اليمن في ظل هذه الظروف الراهنة وسيطرة المليشيا الحوثية على العاصمة ومناطق اخرى.

وقال الراشد في مقالة نشرها بصحفية “الشرق الاوسط”  أن ثلاثة مخاطر تتربص باليمن ومن أبرز تلك المخاطر هي دخول اليمن في أطول وأشرس حرب قبلية، وسيصبح سورية أخرى، والثاني أن إيران ستحوّل اليمن إلى أكبر قاعدة لإطلاق الصواريخ الباليستية، وأخيراً ضرب التجارة الدولية في باب المندب، وهو ما سيلحق أكبر الأضرار بأوروبا.

وأكد الكاتب عبدالرحمن الراشد في مقالته التي عنونها بـــ“أسباب ضدّ انسحاب السعودية من اليمن!” أن المطالبين بوقف الحرب في اليمن، لا يعرضون حلولاً عملية لتثبيت الأمن والاستقرار في اليمن، ولا كيف ومَن سيدير الدولة الفاشلة حتى لا تصبح مثل الصومال؟!

وأوضح أن “اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به، ولولا أن قوات الحكومة والتحالف وصلت إلى محيط الحديدة، الميناء والمدينة؛ ما سارع الحوثيون إلى توقيع الاتفاق، والتنازل عن مطلبهم الرئيس، حكم اليمن.. والأيام المُقبلة ستكشف حقيقة التزام الحوثيين، فقد وافقوا على أن تتولى الأمم المتحدة مراقبة الموانئ الثلاثة، ومداخيلها المالية، وإيداعها في البنك المركزي، حالياً الحوثيون ينهبون المداخيل وواردات الإغاثة.. إن وفوا فمعناه أن الحل قريب والحرب ستنتهي”.

وأشار الراشد إلى أن هناك ثلاثة مخاطر مروّعة في حال انسحاب السعودية ودول التحالف من اليمن، مضيفا “بمقدور السعودية والإمارات والسودان وبقية قوات دول التحالف، أن تنسحب اليوم من اليمن، لكن ينبغي أن نعي التبعات، أولاً سيدخل اليمن في حرب أهلية أعظم، وسيصبح سورية أخرى، سيفد إليه الآلاف من المقاتلين من إيران وباكستان ولبنان والعراق”.

وتابع قائلا: (الخطر الثاني ستحول إيران اليمن إلى قاعدة أكبر لأسلحة الصواريخ الباليستية الموجّهة لضرب مدن السعودية الرئيسة والخليج، وهو ما تفعله منذ عامين، حيث استهدفت جدة والطائف وكذلك الرياض عابرة مسافة 950 كلم، وصواريخ أقل بُعداً على مدن الحدود السعودية الجنوبية، مثل نجران وجيزان).

وأضاف “إن انسحاب التحالف سيزداد الوجود الإيراني المسلح في اليمن، وسيسيطر على باب المندب على البحر الأحمر، الممر البحري الاستراتيجي المهم للملاحة الدولية، أيضاً، بخروج قوات التحالف، ستنتشر جماعات (القاعدة) المسلحة، التي تلاحقها الولايات المتحدة، بالتعاون مع السعودية والإمارات، في اليمن منذ نحو عشر سنين”.