موقع أمريكي يصف مرتزقة الإمارات في جنوب اليمن بـ “أحذية أبوظبي”

21 مارس 2020
موقع أمريكي يصف مرتزقة الإمارات في جنوب اليمن بـ “أحذية أبوظبي”

وصف موقع المونيتور الأمريكي مرتزقة الإمارات وتحديداً المجلس الانتقالي الجنوبي في جنوب البلاد بأحذية أبوظبي.

وقال المونيتور في تقرير ترجمه عدن نيوز للعربية إن الإمارات لا تمتلك “احذية” في اليمن إلا في عدد من المدن جنوب البلاد، وهم من ساعدوها على تحقيق نفوذ سيادي والتحكم بالمشهد السياسي والعسكري في الجنوب.

وجاء حديث الموقع في سياق تقرير حول طبيعة الصراعات بين أطراف الحرب على محافظة أرخبيل سقطرى، ومدى توغّل الإمارات في الجزيرة وسعيها للتحكم بها عبر مرتزقة الإنتقالي.

وأشار الموقع إلى الوضع المضطرب لجزيرة سقطرى نتيجة الصراع بين الإمارات والحكومة الشرعية عليها، مسلّطاً الضوء على الإنشقاقات العسكرية في صفوف القوات الحكومية في الجزيرة مؤخراً.

وقال إن الانشقاقات تشير بوضوح إلى أن سقطرى متنازع عليها وأن الاستقطاب سيستمر ، على الرغم من جهود السلام التي تقودها السعودية في جنوب اليمن.

وقال الموقع: الإمارات العربية المتحدة جزء من تحالف بقيادة السعودية تشكل في عام 2015 لمحاربة المتمردين الحوثيين في اليمن. لكن العلاقات الائتلافية توترت مع بدء الإمارات دعم حركة المجلس الانتقالي الجنوبي للانفصال. السعوديون يريدون اليمن موحداً.

وأوضح أنه ومنذ اندلاع الحرب في اليمن في عام 2015 ، أقامت الإمارات العربية المتحدة وجودًا كبيرًا في الجزيرة من خلال مشاريعها الخيرية وأنشطتها العسكرية.

وقال إن الإمارات تتخذ من العمل الإنساني ذريعة للنفوذ في سقطرى.

وفي هذا الصدد قال:  القوات العسكرية الإماراتية في الجزيرة تتحدى سلطة الحكومة. فتحت الإمارات قواعد عسكرية دون تنسيق مع السلطات اليمنية. يبدو أن ذريعة الإمارات في سقطرى هي مساعدة الناس والحصول على السيادة على أراضيهم.

وشهدت سقطرى ، وهي أكبر جزر الأرخبيل الذي يحمل نفس الاسم ، حالتي تمرد عسكري ضد حكومة هادي. وقعت الأولى في أوائل فبراير عندما تمردت كتيبة خفر السواحل وأعلنت ولاءها للمجلس الانتقالي. رفع الجنود علم دولة الإنفصال السابقة في جنوب اليمن وأسقطوا علم اليمن الموحد.

واتهم محافظ جزيرة سقطرى رمزي محروس الإمارات بدعم تمرد الكتيبة ، محذرا في منشور على موقع فيسبوك في 4 فبراير ، أن “هذا الأمر يثير النزاع والانقسام في المحافظة”.

في نفس الشهر ، انشقت كتيبة أخرى ، مما زاد من التوترات في الجزيرة. عمّق تمرد الكتائب العسكرية الانقسامات على سقطرى ويمكن أن يزرع مواجهات جديدة بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي.

بالنظر إلى طموح الإمارات في سقطرى ، انتقدت الحكومة اليمنية مرارًا الدور الإماراتي ، وطالبت بطرده. مع اتساع الانقسام بين الطرفين ، أصبح التفاهم والثقة المتبادلين ضعيفين.

وختم بالقول: عطل النزاع السلام في سقطرى ، وبالنظر لموقعها الاستراتيجي فإن إنهاء الصراع على السلطة يبدو مهمة صعبة.

التقرير كاملاً على هذا الرابط:

https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2020/03/yemen-socotra-government-defections-saudi-uae-influence.html

 

 

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى