مصادر تؤكد وجود ضغوط دولية تؤخر استجابة مجلس الأمن لشكوى اليمن بشأن انتهاكات الإمارات

4 سبتمبر 2019
مصادر تؤكد وجود ضغوط دولية تؤخر استجابة مجلس الأمن لشكوى اليمن بشأن انتهاكات الإمارات

عدن نيوز - متابعات:

أكدت مصادر دبلوماسية يمنية إن ضغوطاً دولية تحول دون استجابة مجلس الأمن الدولي لطلب الحكومة اليمنية بعقد جلسة طارئة بشأن قصف الإماراتي لقوات الجيش في عدن وأبين وممارساتها المهددة لاستقرار ووحدة اليمن.

وقالت المصادر أن دعوة الحكومة التي وجهتها لمجلس الأمن قبل أيام بشأن انتهاكات الإمارات للسيادة اليمنية ما زالت قائمة لكن الدول الاعضاء في المجلس بما فيها دائمة العضوية لم تتبنى حتى الآن دعوة الحكومة وتقدمها للمجلس وفق الآلية المتبعة في المجلس.

وأضافت أن الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن ما زالت تأمل أن يتم احتواء الأزمة في إطار التحالف العربي والعلاقات الثنائية مع السعودية حيث تواصل الأخيرة مساعيها لإيجاد حلول للأحداث التي بدأت بسيطرة الانتقالي على عدن وتطورت إلى استهداف الطيران الإماراتي لقوات الحكومة.

وأوضحت إن السعودية تضغط في اتجاه نزع فتيل التوتر في جنوب اليمن بين الانتقالي والحكومة عن طريق الحوار والمشاورات الثنائية كما تسعى لاحتواء الأزمة المتصاعدة بين الحكومة والإمارات بما يحافظ على وحدة التحالف العربي مع احترام السيادة اليمنية وعدم دعم اطراف مناوئة للشرعية.

وكان متحدث التحالف العربي تركي المالكي أكد التزام التحالف بالأهداف التي انشئ من أجلها التحالف العسكري لدعم الشرعية والتزامه القيادة المشتركة للتحالف بوحدة وسيادة اليمن رفضاً التعليق على اسئلة الصحفيين بشأن استهداف الإمارات للجيش وتكفى بالقول “إن قيادة القوات المشتركة تعمل مع الحكومة اليمنية ممثلة في وزارة الدفاع في اجتماعات وتواصل مثمر وبناء ومحفز للحصول على المزيد من المعلومات في هذا الجانب”.

إلى ذلك بدأ ممثلو البعثات الدبلوماسية اليمنية في الخارج تحركات لحشد الدعم الدولي والعربي لمواجهة التصعيد الإماراتي ووقف دعمها العسكري والمالي والإعلامي لمليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقالت وكالة سبأ الحكومية إن السفير اليمني في الأردن علي العمراني، التقى أمس مدير الدائرة العربية والشرق أوسطية بوزارة الخارجية الأردنية الدكتور ماهر الطراونة، ناقش الاجتماع تطورات الأحداث في عدن، وقصف الطائرات الإماراتية قوات الجيش، وموقف الحكومة والرئاسة تجاه هذه الجريمة.

وذكرت الوكالة في خبراً أخر، أن القائم بأعمال لسفارة اليمن في جنوب افريقيا احمد بن حسن، ناقش مع مسؤول اليمن في ادارة الشرق الاوسط في وزارة العلاقات الدولية والتعاون بجنوب افريقيا جوناثان باسمور مستجدات الأوضاع جنوبي اليمن.

وأضافت الوكالة أن بن حسن “قد عرضا بالانتهاكات التي ارتكبتها الامارات وقصفها لوحدات الجيش اليمني وانتهاك سيادته وما اسفر عنه من استشهاد وجرح جنود الجيش الوطني”، وطالب حكومة جنوب افريقيا باعتبارها عضوة بمجلس الامن غير الدائمة، دعم الحكومة الشرعية بخصوص الشكوى المقدمة ضد الامارات الى الامم المتحدة، مشيدا بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

وأوضحت الوكالة الحكومية أن سفير اليمن في اسلام اباد محمد العشبي التقى أمس الثلاثاء وكيل وزارة الخارجية المساعد لشئون الشرق الاوسط الباكستانية محمد نديم خان وناقش معه جهود الحكومة لإنهاء التمرد المسلح للمجلس الانتقالي وتبعات الاستهداف الاماراتي الغادر للجيش الوطني في عدن وابين.

وبحسب الوكالة فأن المسؤول الباكستاني أكد موقف بلاده الثابت والداعم لوحدة اليمن وسيادة وسلامة اراضيه، ووقوفها الى جانب القيادة والحكومة الشرعية، كما أكد المسؤول بخارجية جنوب افريقيا، وقوفهم مع الحكومة الشرعية، وعدم الاعتراف بأي مليشيا عسكرية خارج اطار الدولة اليمنية.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت الاسبوع الماضي الإمارات باستهداف قوات الجيش في عدن وأبين، بعشر غارات جوية، ما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 300 عسكري ومدني، وطالب الرئيس هادي السعودية بالتدخل العسكري لوقف ممارسات الإمارات وعدوانها على القوات المسلحة، وعرقلتها جهود استعادة سيطرة الدولة ومؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن.

 
رابط مختصر