أعلن عن استعدادات لفك ارتباط الجنوب.. الزبيدي: أصبنا بخيبة أمل بعد استبعادنا من مشاورات السويد

24 ديسمبر 2018
أعلن عن استعدادات لفك ارتباط الجنوب.. الزبيدي: أصبنا بخيبة أمل بعد استبعادنا من مشاورات السويد

أعلن عن استعدادات لفك ارتباط الجنوب.. الزبيدي: أصبنا بخيبة أمل بعد استبعادنا من مشاورات السويد

عدن نيوز - متابعات :

دعا رئيس ما يسمى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» المدعوم إماراتيا عيدروس الزبيدي إلى فك ارتباط الجنوب عن الشمال مؤكدا إستعداد الجنوبيين للدفاع عن أرضهم عسكرياً حال تجاهل قضيتهم.

وطالب «الزبيدي» في حديثه إلى صحيفة الإندبندنت البريطانية بإجراء استفتاء فوري على قضية الانفصال.

داعيا الأمم المتحدة على معالجة قضية الجنوب في محادثات السلام المستقبلية لحل النزاع الدامي المستمر في اليمن لقرابة اربع سنوات المقرر إجراؤها الشهر المقبل.

وقال ان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أصيب بخيبة أمل كبيرة بسبب استبعاده من محادثات السلام التي أجرتها الأمم المتحدة مؤخرا في السويد والتي أسفرت عن هدنة هشة بين الحوثيين والحكومة اليمنية في محافظة الحديدة الساحلية غربي البلاد.

والمجلس الانتقالي الجنوبي كيان تم انشائه في مايو 2017 بدعم من الإمارات العربية المتحدة ثاني أهم دولة في تحالف تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً ويتخذ من مدينة عدن مقراً رئيسياً له وينضوي فيه قوى من جنوبي اليمن تطالب بالانفصال عن شماله واستعادة الدولة الجنوبية التي كانت قائمة قبل عام 1990 عندما توحد شطري البلاد.

وحذر الزُبيدي من أن القوات الجنوبية ستدافع عن أراضيها إذا لم تؤخذ على محمل الجد زاعما إن غالبية الجنوبيين يريدون عودة الدولة الجنوبية مع اعتبار مدينة عدن الساحلية الجنوبية عاصمتهم.

وأكد ان المجلس الانتقالي الجنوبي يهدف إلى إطلاق حوار مع جميع الاطراف السياسية واستخدام جميع الوسائل السلمية والديمقراطية لمناقشة حق تقرير المصير.

موضحا ان شعب الجنوب منذ العام 1991جاهد لاستعادة شرعية أرضه.

وقال «نحترم جميع قوانين وقرارات الأمم المتحدة ونفضل الحوار لحل الخلافات ولكن إذا لم يحدث ذلك فإننا سندافع عن أنفسنا وأرضنا بقوة.

نحن من يسيطر على الأرض عسكرياً وأمنياً وسندافع عن أرضنا بكل الوسائل والخيارات المتاحة».

واضاف الزُبيدي إن الوقت قد حان لمعالجة القضية الجنوبية حيث يخطط مبعوث الأمم المتحدة لدى اليمن مارتن غريفيث لجولة جديدة من المحادثات في يناير لوضع اللمسات الأخيرة على سلام طويل الأمد وتحديد مستقبل البلاد.

وأكد الزُبيدي أن الرئيس عبد ربه منصور هادي يظل رئيسا مؤقتا إلى أن يتم إجراء استفتاء في الجنوب حول قضية الانفصال.

وتابع قائلا «نحن مستعدون لبدء المفاوضات مع جميع الأطراف وقد أبلغنا السيد جريفيث بالفعل واكد إنه ملتزما بإنهاء الخلافات بين الأطراف المتحاربة».

المصدر: مأرب برس

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى