مليشيا الحوثي تعدم مدنيين ومنظمات حقوقية تدين الحادثة

18 سبتمبر 2021
مليشيا الحوثي تعدم مدنيين ومنظمات حقوقية تدين الحادثة
عدن نيوز - متابعة خاصة :

أقدمت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران اليوم السبت على إعدام تسعة مواطنين بينهم قاصر بعد تلفيق لهم تهمة المشاركة في قتل القيادي في الجماعة “صالح الصماد”.

والمواطنون الذين أعدمتهم المليشيا هم: “علي علي إبراهيم القوزي، عبدالملك أحمد محمد حميد، محمد خالد علي هيج، محمد إبراهيم علي القوزي، محمد يحيى محمد نوح، إبراهيم محمد عبدالله عاقل، محمد محمد علي المشخري، عبدالعزيز علي محمد الأسود (17عاماً)، معاذ عبدالرحمن عبدالله عباس”.

واتهمت منظمات حقوقية افتقار حكم ميليشيا الحوثي وإجراءات التقاضي للحد الأدنى من شروط المحاكمات العادلة حيث تم إخفاء المتهمين قسرا في السجون ولم يسمح حتى لأهلهم بزيارتهم.

وأدانت المنظمات بأشد العبارات إقدام مليشيا الحوثي على الإعدام الجماعي بحق المدنيين في مناطق سيطرتها.

وأكدت المنظمات في بيانات منفصلة وهي المركز الأمريكي للعدالة، والشبكة اليمنية للحقوق والحريات ومركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان أن إجراءات الإعدام العلنية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي في صنعاء هي جرائم ضد الإنسانية.

وقال المركز الأمريكي للعدالة إن إعدام الحوثي لتسعة مدنيين اليوم في صنعاء دون أي إجراءات، تضمن المحاكمة العادلة هو جريمة يجب إدانتها ومعاقبة مرتكبيها وإعادة الاعتبار للضحايا وذويهم.

من جهتها أدانت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات جريمة الإعدام معتبرة إياها بداية إعلان الحوثي لارتكاب جرائم إعدام جماعية أخرى، توجب تدخل المجتمع الدولي بشكل عاجل لإيقافها.

وقالت الشبكة في بيان لها اليوم إن هؤلاء المدنيين خضعوا لمحاكمة صورية غير دستورية بتهمة مقتل المدعو “صالح الصماد” أحد قيادات الحوثي وهم محمد نوح وإبراهيم عاقل وعلي القوزي وعبد الملك حميد ومعاذ عباس ومحمد المشخري ومحمد هيج ومحمد قوزي وعبد العزيز الاسود (طفل) وهم من ابناء تهامة.

في السياق أكد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان أن إعدام الحوثي لتسعة مدنيين اليوم في صنعاء دون أي إجراءات تضمن المحاكمة العادلة هو جريمة يجب إدانتها ومعاقبة مرتكبيها وإعادة الاعتبار للضحايا وذويهم.

وحسب مصادر قانونية مطلعة في صنعاء أكدت لمركز المعلومات أن إعدام الضحايا اليوم تم بمحاكمة غير عادلة لنحو ٦٢ معتقلا في اغسطس ٢٠٢٠ من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة لسلطة الحوثيين.

وقالت المصادر أن أحد المعتقلين واسمه علي كزابة توفي أثناء التعذيب فيما ظهر عبد العزيز الأسود وهو قاصر بحالة صحية سيئة جراء التعذيب يحمله أحد جنود الحوثي بعد أن أصيب بشلل تام وكسر في العمود الفقري.

وقُتل الصماد الذي يعد أحد أكبر القادة الحوثيين والمطلوب رقم اثنين على لائحة التحالف العربي بقيادة السعودية في 19 أبريل/ نيسان من العام الماضي، بغارة جوية في محافظة الحديدة غربي اليمن.