بشرى لمرضى “القلب”.. دواء “البيرفينيدون” يقدم أملاً لمرضى قصور القلب

20 أغسطس 2021
بشرى لمرضى “القلب”.. دواء “البيرفينيدون” يقدم أملاً لمرضى قصور القلب
عدن نيوز - صحة

أظهرت تجربة بريطانية مبكرة لدواء «البيرفينيدون»، المستخدم حاليا لعلاج التليف الرئوي، أنه قد يساعد أيضاً المرضى الذين يعانون من شكل شائع من قصور القلب. واختبر الدواء من قبل أطباء وعلماء في جامعة مانشستر البريطانية، بالاشتراك مع مركز التجارب السريرية في ليفربول، ووجدوا أنه يمكن أن يقدم علاجا لقصور القلب، ونشرت الدراسة في العدد الأخير من مجلة «نيتشر ميدسين».

ويعني قصور القلب أنه لم يعد قادرا على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم بشكل صحيح، مما يتسبب في ضيق التنفس والتورم والإرهاق الشديد، ويعاني حوالي مليون شخص في المملكة المتحدة من هذا المرض، والعديد غيرهم معرضون لخطر الإصابة به، حيث يصاب به ما يقل قليلاً عن ثلث الأشخاص البالغين من العمر 55 عاما، ويموت 2 إلى 3 من كل 10 أشخاص يتم تشخيصهم في غضون عام.

وفي حوالي نصف مرضى قصور القلب، تكون وظيفة ضخ القلب للأمام طبيعية، وهذا ما يسمى بفشل القلب مع الكسر القذفي المحفوظ أو HFpEF، وبينما توجد عدة أسباب تؤدي إلى قصور القلب، يعتقد أن تندب – أو تليف – عضلة القلب آلية مهمة في حوالي نصف إلى ثلثي مرضى هذا النوع من القصور.

ويقول الدكتور كريس ميلر، عالم الطب السريري في المعهد الوطني للبحوث الصحية بجامعة مانشستر، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة في (15 أغسطس/ آب) «إن قصور القلب مرض مدمر مثل بعض السرطانات الأكثر شيوعا، إلا أن صورته أقل بكثير وخيارات علاج قصور الكسر القذفي المحفوظ محدودة للغاية».

ويضيف «باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب، تمكنا من اختيار المرضى الذين يكون تندب القلب مهما لديهم، ثم قلل دواء (بيرفينيدون) تلك الندوب، حيث يعمل على تثبيط العمليات البيولوجية المشاركة في تكوين الندبة».

وخضع المرضى لعملية تصوير بالرنين المغناطيسي للقلب لقياس التغير في تندب القلب بعد عام من تناول الدواء، ووجدوا انخفاضاً في الحجم خارج الخلوي بنسبة 1.21 في المائة في المتوسط بين المرضى الذين تناولوا (بيرفينيدون)، مقارنة مع أولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي.