سبوتنيك.. مصنع بندقية “كلاشينكوف” الروسية في السعودية قريباً

19 نوفمبر 2019
سبوتنيك.. مصنع بندقية “كلاشينكوف” الروسية في السعودية قريباً
عدن نيوز – متابعات :

كشف رئيس مؤسسة “روستيخ” الروسية، “سيرجي تشيمزوف”، للصحفيين في معرض دبي للطيران 2019، أنه سيتم بناء مصنع لبندقية كلاشينكوف في السعودية.

ويعتقد خبير الأسلحة، “أندريه كيريسنكو”، أن الهدف الرئيسي لبناء المصنع هو تطوير المجمع العسكري في السعودية، وفقا لـ”سبوتنيك”.

وقال “كيريسنكو”، إن “السبب هنا ليس في سهولة التوصيل، وإنما أولا وقبل كل شيء هو شرط العقد للشراء، بحيث يكون تجميع الأسلحة على أرض المشتري. ففي حالة الحرب، تزويد السلاح لا يعتمد على اللوجستية، بل على الإنتاج على الأراضي السعودية”.

ووافق الخبير السعودي والمحلل الاستراتيجي “أحمد الشهري” مع رأي  “كيريسنكو”، حيث قال: “تقوم السعودية بتطوير المجمع الصناعي العسكري بالشراكة مع دول مثل روسيا. تعد بندقية كلاشينكوف الهجومية مثالاً رائعًا على الأسلحة الخفيفة الشخصية المستخدمة من قبل قوات الأمن الداخلي بالمملكة، حيث أثبتت بندقية كلاشينكوف جدارتها ونجاحها، وأن المملكة مهتمة جدا بإنتاجها على أراضيها”.

وأشار الخبير العسكري الروسي أنه “كم سيؤدي إنتاج البندقية في المملكة العربية السعودية إلى زيادة مبيعات الأسلحة الروسية في الشرق الأوسط – اليوم لا يمكننا إلا أن نخمن. حيث إن البندقية ليست نظام دفاع جوي والذي عليه طلب كبير الآن، ولكن سمعة الأسلحة الروسية ستزيد من فرص المبيعات”.

وأضاف “الشهري”: “بعد الزيارة الأخيرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المملكة العربية السعودية ، أصبحت آفاق التعاون أوسع، أعتقد أن السعودية في المستقبل قد تحاول إنتاج بعض الطائرات أو الصواريخ على أراضيها”.

وتابع أن “آفاق تطوير شراكة مع روسيا في الصناعة العسكرية هي ببساطة رائعة”.

وفي وقت سابق، أعلن “ألكسندر ميخييف” المدير العام لشركة “روسوبورون إكسبورت” الحكومية التي تدير 85% من صادرات الأسلحة الروسية وتدخل في مجموعة شركات “روستيخ”، أن روسيا بدأت بتوريد بنادق كلاشنيكوف إلى السعودية، وأن المرحلة التالية من التعاون في هذا المضمار، هي إطلاق صناعة البندقية في المملكة.

وتوصلت موسكو والرياض على هامش زيارة العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز” إلى موسكو في 2017 إلى مذكرة تفاهم تتضمن صناعة بندقية كلاشنيكوف AK103 في السعودية.

وتستهدف الرياض في إطار خطة التحول الاقتصادي “رؤية 2030″، توطين 50% من واردات البلاد من المعدات العسكرية على الأراضي السعودية، بهدف خلق فرص عمل وتعزيز الاقتصاد.