حذرته من عدم التقاط فرصة الحوار.. بريطانيا تصفع الانتقالي “لن تكون هناك دول تعترف بسيطرتكم على الجنوب”

21 أغسطس، 2019 1:23 م
حذرته من عدم التقاط فرصة الحوار.. بريطانيا تصفع الانتقالي “لن تكون هناك دول تعترف بسيطرتكم على الجنوب”
عدن نيوز – متابعات:

بريطانيا تطالب «الانتقالي» بالانخراط فوراً تحت الشرعية..وتؤكد أنه لن تكون هناك دول تعترف بسيطرتهم على الجنوب

طالب السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، المجلس الانتقالي الجنوبي، بالانخراط وبشكل فوري في الحوار الذي دعت إليه السعودية والانضواء تحت الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وشدد مايكل آرون على أن فترات الحروب والمشاكل ليست بالوقت المناسب لاتخاذ قرارات مهمة بالنسبة لمستقبل الدولة.

وأوضح آرون في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن بلاده والدول والمجتمع الدولي لن يعترفوا بالمجلس الانتقالي الجنوبي إذا سيطر على الجنوب وخرج عن الشرعية اليمنية، محذراً من أن الشعبية لا تعني الشرعية، على حد تعبيره.

واعتبر السفير البريطاني في اليمن ما حدث في عدن «أمراً مؤسفاً ولم يكن جيداً». وأشار إلى أهمية دعم الجهود السعودية لحل المشكلة، قائلاً: «أعتقد الدعوة للحوار في جدة مهمة جداً، نحن نعترف بالشرعية ومن المهم أن ينضوي المجلس الانتقالي داخلها».

وأضاف: «في بيانات الانتقالي، يقولون نحن جزء من الشرعية، لكن يجب أن نرى ذلك على أرض الواقع، نرحب بانسحابهم من بعض النقاط وهو أمر جيد، وحالياً هم مستعدون للحوار في السعودية نأمل أن يكون هناك اتفاق بينهم وبين الشرعية».

وألقى مايكل آرون مسؤولية الأحداث الأخيرة في عدن على المجلس الانتقالي الجنوبي لأنهم بدأوا المشكلة ويتوجب عليهم حلها. وفي توصيفه لما حدث وما إذا كان انقلاباً، قال: «نظرياً نعم، لكن علينا الانتظار إذا اتفقوا مع الشرعية سيكون أمراً جيداً وتحل المشكلة.

وحذر سفير المملكة المتحدة، المجلس الانتقالي، من عدم التقاط فرصة الحوار ودفع المجتمع الدولي لاعتبارهم خارج الشرعية، وقال: «المجلس الانتقالي لديهم وقت لحل المشكلة بسرعة وإنهاء الأمر، الاتفاق مع الشرعية أمر جيد، لكن في حال لم يحدث اتفاق فنحن مع الشرعية، ونعتقد أن المجلس سوف يعي المشاكل التي سيواجهها في حال كان خارج الشرعية».

وأضاف: «لن تكون هناك دول تعترف بسيطرتهم على الجنوب، لن تعترف الدول بهم، ولذلك من صالح الانتقالي، وقلنا ذلك لهم، حل المشكلة بشكل مفيد وواضح وإيجابي، وأن يكونوا جزءاً من الشرعية، هم كيان سياسي لديهم شعبية في بعض المناطق الجنوبية نفهم ذلك، الشعبية معها مسؤولية لكنها ليست كافية، الشرعية أمر آخر، ولذلك ننتظر منهم خطوات للعودة للشرعية».

ويُجدد آرون تأكيده على أهمية حل القضية الجنوبية في إطار يمني – يمني بعد عودة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي، مبيناً أن الوقت غير مناسب لحلها في الوقت الراهن.

وقال: «القضية الجنوبية مهمة جداً، ولكن الوقت ليس مناسباً لحلها خلال حرب في اليمن ككل، فهناك صراع في الشمال، هذا الأمر بين اليمنيين ولا بد أن يناقشوه».

وتابع: “بالنسبة للمجتمع الدولي ونحن في بريطانيا نعترف بيمن موحد دولة واحدة عضوة في الأمم المتحدة، نعلم أن السنوات بعد 1994 كانت صعبة للجنوبيين ونفهم مشاعرهم بالنسبة لهذه الفترة، ولكن سوف تُحل مشكلة الحرب ثم تكون هناك فترة انتقالية وانتخابات”