مصادر تكشف حقيقة القوات التي يقودها “طارق عفاش” وجنسياتها

21 أبريل 2018
مصادر تكشف حقيقة القوات التي يقودها “طارق عفاش” وجنسياتها
عدن نيوز - متابعات

كشفت مصادر إعلامية عن وجود المئات من المرتزقة الأفارقة يقاتلون إلى جانب قوات “طارق صالح” الموالي لأبوظبي في الساحل الغربي لليمن.

وأشارت المصادر إلى تطابق روايات ثلاثة مسؤولين يمنيين تحدثوا عن مقاتلين أفارقة ليسوا من القوات السودانية الرسمية بل من جنسيات متعددة “أوغندا، وتشاد وكينيا ودارفور السودان”.

وقال أحد المسؤولين إنهم في كتائب خاصة تديرهم الإمارات ويقومون بعمليات نوعية للهجوم، وتم التعاقد معهم منذ مطلع العام الحالي، وتلقوا تدريبات في مجموعاتهم في صحراء حضرموت وفي القواعد الإماراتية بـ”أبوظبي” و”عصب بأرتيريا” و”معسكر بين ذوباب وميناء المخا” غربي البلاد.

ولفت المسؤول إلى أنّ قادة هذه الكتائب من جنسيات مختلفة، ويمكن أنّ يدفنوا في الأماكن التي يقتلون فيها أو تركهم بعد أنّ قدمت لهم السلطات الإماراتية رواتب ومبالغ هائلة جدا، وهم في الغالب من المرتزقة الذين يقاتلون لأجل المال وأعمارهم بين 20 و32 عاما.

وأشارت المصادر الى تأكيدات المسؤول الثاني بأنّ السلطات الحكومية كانت أبلغت التحالف بأن يدين “طارق صالح” بالولاء للحكومة الشرعية، لكن الإمارات ذهبت بعيدا دون تأخير في مخططاتها كدولة “استعمار واحتلال”.

وأشار المسؤول إلى أنّ وجود مرتزقة ضمن قوات “طارق صالح” حتى لو كانت لم تنخرط في المليشيات التابعة له، سيثير غضب القبائل لوجودهم وقد يفقد أي شعبية محتملة له مع استمرار القتال.

وقال اثنان من المسؤولين، إنّ الإمارات كانت تقوم بشكل دائم بالاستعانة بالمرتزقة من أمريكا اللاتينية وإرتيريا، لكن كان حدود قتالهم ضيقا للغاية.

وتضيف المصادر الإعلامية نقلا عن أحد المسؤولين قوله، إنّ عدد المقاتلين اليمنيين من القوات الموالية لـ”صالح” أكثر بقليل من 2500 مقاتل، وأنه فشل في جمع 10 آلاف مقاتل يمني كان مطلوبا منه لبدء معركة الساحل الغربي، متوقعا زيادة استعانته بالمرتزقة الأجانب في صفوفه.

من جهتها نفت الحكومة الأوغندية أنَّ تكون لديها نوايا لتأجير 8000 من جنودها للإمارات العربية المتحدة.

لكن مسؤولا يمنيا مطلعا على ملف التجنيد الإماراتي قال، إنّ الأمر ليس له علاقة باتفاقية أمنية بين حكومتين، بل عملاء لأبوظبي ينتشرون في المناطق الأوغندية والتشادية والسودانية لجمع مقاتلين بعقود خاصة لعدة سنوات.

وأشار المسؤول إلى أنَّ أبوظبي تقوم بتجنيد المرتزقة منذ قرابة 10 سنوات وليس مع حرب اليمن، لكن مع الحرب اليمنية وتزايد ما تعتقده خطرا، زاد من تجنيد المرتزقة بالآلاف، عبر مقاولين خاصين كمؤسس بلاك ووتر.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى