اليمنيون يتحسرون بشدة على وفاة أمير الكويت ويتوعدون بن زايد: سنغني ونرقص يوم موتك!

3 أكتوبر 2020
اليمنيون يتحسرون بشدة على وفاة أمير الكويت ويتوعدون بن زايد: سنغني ونرقص يوم موتك!
عدن نيوز - وحدة التقارير - خاص (أبو زين) :

خيم الحزن الكبير على جميع أبناء الشعب اليمني خصوصاً والوطن العربي عموماً، بعد وفاة أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح.

وكان الشيخ صباح، وهو الأمير الـ 15 في الأسرة الملكية بالكويت قد توفي عن عمر ناهز 91 عاماً بعد أن تدهورت حالته الصحية ونقل للعلاج في أمريكا.

وغرقت منصات التواصل الاجتماعي بمنشورات التعزية ومقالات تعبر عن الوجع الكبير الذي يعتصر قلوب اليمنيين جراء وفاة الأمير المحبوب في جميع بلاد العرب.

وأصبح فيس بوك في اليمن بحسب تعبير أحد الناشطين الكويتيين صالة عزاء كبير.

ويتذكر اليمنيون للشيخ الصباح وقوفه الراسخ مع اليمنيين في محطات تاريخية من تاريخ البلاد، وخاصة دعمه لليمن الموحد الناشئ في عام 1990م، في محيط إقليمي تآمر وموّل الإماميين والإنفصاليين لتقسيم البلاد.

كما تظل شواهد وآثار اليد البيضاء للشيخ الصباح ماثلة لليمنيين حيثما التفتت وجوههم، فتجد الجامعة والجسر والمستشفى التي مولتها الكويت، وقبل كل ذلك سنداً عربياً صادقاً وأميناً.

وحين حلت حرب اليمن في 2015م، كان الشيخ الصباح أول زعيم عربي يجمع الفرقاء اليمنيين على طاولة واحدة، وقال للمتفاوضين: اليمن أمانة في أعناقكم وهذه فرصة تاريخية.. قدموا تنازلات جوهرية واكسبوا شعبكم واحموا بلادكم الطيبة من الدمار.

وعلى مستوى القضايا العربية ظل أمير الكويت الراحل رمزاً للسلام مع عدم التنازل عن المقدسات وأهمها تجريم التطبيع مع إسرائيل حتى تحرير كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة.

  • دعوات بالهلاك لمحمد بن زايد

وفي خضم الأحزان الغامرة بوفاة أمير الكويت كان لافتاً قيام عدد واسع من الناشطين في اليمن بشن هجوم كبير على نظيره ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، والذي يحمل لقب “شيطان العرب”.

ودعا اليمنيون بالهلاك على بن زايد مؤكدين بأنهم سيفرحون ويغنون ويرقصون في يوم وفاته أو مقتله.

وقارن اليمنيون بين ما قدمه الشيخ صباح لليمن وبين ما قدمه بن زايد. وفيما اهتم الصباح بتنمية اليمن سعى بن زايد لتدمير البلاد وارتكب خلال السنوات الماضية جرائم حرب ضد الإنسانية، ومول إنشاء كيانات موازية لتقويض الدولة، وفوق كل ذلك يسعى بن زايد بضراوة لتقسيم وتشطير البلاد.

وفي سياق المقارنة بين الرجلين، قال النائب البرلماني مفضل إسماعيل إن سبب حب اليمنيين للشيخ صباح هو أنه كان يعطي اليمنيين بدون من ولا أذى، في إشارة إلى قيام سلطات الإمارات بنهب خيرات البلاد والمجادلة بتقديمهم دعم إنساني ضئيل لا يكاد يذكر للفقراء والمحتاجين.

وبدعوى دعم اليمن هدت أبوظبي الدولة وبدعوى محاربة الحوثيين سيطرت على المطارات والموانئ والسواحل، وبدعوى مساعدة الإنسان اليمني فرخت جماعات مليشياوية وانفصالية قتلت حلمه بعودة الاستقرار.

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق