موقع لندني يكشف عن أجندة مشبوهة يُرتب لها في محافظة تعز

4 يوليو 2020
موقع لندني يكشف عن أجندة مشبوهة يُرتب لها في محافظة تعز

موقع لندني يكشف عن أجندة مشبوهة يُرتب لها في محافظة تعز

عدن نيوز - متابعات :

كشف موقع لندني عن أجندات تسعى دول إقليمية لتحقيقها في محافظة تعز بعد أيام من توتر يشهده الريف الجنوبي من المحافظة الواقعة جنوب غرب اليمن.

وقال موقع “عربي 21” نقلا عن مصدر وصفه بالمسؤول إن هناك أجندة خارجية في محافظة تعز يجري الترتيب لها بشكل أسوأ مما تمر به المحافظات المحررة الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها.

وأضاف أن ما يحدث في مدينة التربة، المركز الإداري لمديرية الشمايتين في الريف الجنوبي من تعز، من توتر بين القوات الحكومية ومليشيات مدعومة من دولة الإمارات إحدى صور ما يخطط له.

وأشار إلى أن السلطة المحلية في تعز، وجهت بخروج حملة أمنية من قوات الشرطة العسكرية، لتعقب مطلوبين أمنيا، بعض منهم منضوون في أحد الألوية العسكرية، عقب قيامهم بمخالفات جسيمة منها “الاعتداء على موظفين حكوميين، أثناء قيامهم بمهامهم، فضلا عن اختطاف أحد أعضاء اللجنة المكلفة من محافظ تعز بتحصيل الضرائب، في مديرية الشمايتين”.

وأكد المصدر أن بعض من قاموا باعتراض اللجنة الحكومية المكلفة بتحصيل الضرائب، ينتمون لوحدات عسكرية، لذا “كان لا بد من تحرك قوات من الشرطة العسكرية، باعتبارها الجهة الرسمية المختصة بذلك، وفقا للنظام والقانون، وبناء على التوجيهات الصادرة من اللجنة الأمنية”.

وبحسب المصدر فإن هناك تحشيدات ضد القوات الحكومية في مدينة التربة، بريف تعز الجنوبي، في مسعى لتفجير الوضع عسكريا هناك.

وذكر المصدر أن هناك محاولات لـ”تعقيد الأوضاع في الريف الجنوبي من محافظة تعز، تمهيدا لتفجيره”، مشيرا إلى أن هذه المحاولات يقف وراءها “أطراف تعمل لمصلحة حسابات وأجندات معادية للسلطة الشرعية ومحافظة تعز، فضلا عن تماهيها مع مشاريع التقسيم اللاوطنية”.

وشدد المسؤول العسكري اليمني على أن “تلك المحاولات لن تمر، وأن مدينة التربة، غير قابلة لزراعة الأجندة المشبوهة”، وفق تعبيره.

وفي الأيام القليلة الماضية، نفذت قوات حكومية حملة أمنية وانتشارا واسعا في مدينة التربة، عاصمة الشمايتين، عقب محاولات لمنع لجان حكومية من تحصيل رسوم الضرائب في عدد من النقاط في مداخل تعز، من جهة الجنوب.

ومرارا، اتهم سياسيون وعسكريون باليمن، دولة الإمارات بالسعي لفصل ساحل محافظة تعز (جنوبا) عن مركز المحافظة وعزله جغرافيا ليسهل إبقاؤه تحت سيطرة قوات موالية لها، وهو ما تنفيه أبوظبي.

وفي 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وقعت الحكومة و”الانتقالي”، اتفاقا بالعاصمة السعودية الرياض، لوقف إطلاق النار، غير أنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمال البلاد.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية، والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ أيلول/سبتمبر 2014.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى