صور للأقمار الصناعية تظهر انقلاب حاملة الطائرات الإيرانية “الوهمية” أمام ميناء بندر عباس

2 أغسطس 2020
صور للأقمار الصناعية تظهر انقلاب حاملة الطائرات الإيرانية “الوهمية” أمام ميناء بندر عباس
عدن نيوز – الشرق الاوسط :

أظهرت صور للأقمار الصناعية تبادلتها وسائل التواصل الاجتماعي أن نموذجاً بالحجم الطبيعي لحاملة طائرات أميركية من فئة «نيميتز» صنعته إيران قد انقلب خارج ميناء «بندر عباس» مباشرة بعد استخدامه في تدريبات الاستهداف في مناورات بحرية جرت قبل أيام. وأظهرت الصور التي نشرتها مؤسستا «أورا أنتل» و«كريس بيغرز» الاستخباراتية البحثية، البارجة وقد انقلبت لتستقر على أحد جانبيها فيما انغمر نصف سطحها في الماء.

أظهرت صور الأقمار الصناعية لأول مرة بناء نموذج حاملة الطائرات عامي 2013 – 2014 وقيل في البداية إنه فيلم سينمائي. ولكن بعد ذلك في فبراير (شباط) 2015. استخدمت البارجة في التمرين على الاستهداف في المناورات الحربية من قبل سلاح الحرس الثوري الإيراني. غير أن الحدث توج بتفجير عبوات ناسفة ألحقت أضراراً بالغة بجسم البارجة.

في عام 2019. كشفت صور القمر الصناعي عن عمل جديد لإصلاح النموذج بالحجم الطبيعي حين جرى سحب البارجة مؤخراً إلى مضيق هرمز في الفترة ما بين 20 و23 يوليو (تموز). ونشر «الحرس الثوري الإيراني» مؤخراً لقطات جديدة للبارجة بالحجم الطبيعي تتعرض لهجوم من قبل عدد من الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية المضادة للسفن التي تطلقها الشاحنات وصواريخ كروز المضادة للسفن التي تطلقها القوارب وطائرات الهليكوبتر «جريت رانجر»، والصواريخ غير الموجهة التي تطلقها القوارب السريعة، والألغام التي تزرعها الضفادع البشرية. كما زعمت وسائل الإعلام الإيرانية أن التدريبات قد خضعت لمراقبة بواسطة قمرها الصناعي الجديد «نور» الذي أطلق في أبريل (نيسان) وأن الطائرات المسيرة نفذت هجمات استهدفت الجسر ومركز القيادة.

وبلغت المناورات الحربية ذروتها عندما هاجم الكوماندوز الإيرانيون سطح الناقلة بطائرة هليكوبتر. ومع ذلك، أظهر مقطع الفيديو صواريخ مضادة للسفن إحداها تحلق في البحر تركت أثراً على هيكل البارجة. وكشفت صور القمر الصناعي اللاحقة عن أضرار أقل خطورة في نموذج بالحجم الطبيعي مقارنة بما حدث في تدريبات عام 2015، حيث تعرضت الطائرات بالحجم الطبيعي على سطح السفينة لبعض الضرر. رغم أن أجهزة الكشف والتجسس الأميركية في الشرق الأوسط اكتشفت إطلاق صواريخ باليستية خلال التمرين، فإن صورة القمر الصناعي لم تظهر الضرر الذي كان من الممكن أن تتسب فيه هذا الأسلحة بسطح البارجة، مما ترك انطباعاً بأن الحرس الثوري الإيراني أراد إبقاء البارجة الوهمية في حالة أفضل حتى يمكن إعادة استخدامها بسهولة في التمارين المستقبلية.

تظهر صور الأقمار الصناعية الجديدة أن البارجة الوهمية انقلب دون قصد بعد التمرين، ومن المفترض أنه قد تم سحبها إلى القاعدة البحرية في «بندر عباس». قد يكون ذلك بسبب خطأ في سحب البارجة الضخمة أو نتيجة للأضرار التي لحقت بها أثناء التمرين، أو الاثنين معاً. ويعتمد الحرس الثوري الإيراني على مزيج من القوارب السريعة والصواريخ الأرضية المضادة للسفن والألغام وغواصات صغيرة تابعة للبحرية الإيرانية لتهديد محاولات الوصول إلى المياه الضيقة والضحلة في الخليج العربي إلى السفن الحربية الكبيرة مثل حاملات الطائرات البحرية الأميركية وناقلات النفط.

وبالتالي، فإن الألعاب الحربية التي تستخدمها البارجة الوهمية تخدم غرضاً دعائياً لطهران، كما أنها تمنح قوات الحرس «الثوري» غير المختبر فرصة نادرة لممارسة وضع هذه الاستراتيجية قيد التنفيذ في عملية جوية وبحرية وبرية مشتركة. ولا يزال يتعين معرفة ما إذا كانت إيران ستحاول مرة أخرى استعادة البارجة الوهمية، ذلك رغم أنها تشكل خطراً ملاحياً بالقرب من مدخل ميناء «بندر عباس».