محلل سياسي يمني يدق جرس الإنذار.. ويكشف عن الهدف الحقيقي “الصادم” لمشاركة أبوظبي في التحالف!

5 يوليو 2017
محلل سياسي يمني يدق جرس الإنذار.. ويكشف عن الهدف الحقيقي “الصادم” لمشاركة أبوظبي في التحالف!
عدن نيوز: متابعات

حذر الخبير الإعلامي والمحلل السياسي اليمني، أحمد الشلفي، من اجراءات الإنفصال في اليمن، التي قال بأنها تجري حاليا وستستمر،

وتساءل الشلفي في سلسلة تغريدات جديدة عبر حسابه الشخصي في “تويتر”، عما إذا كانت السعودية جزءاً من هذه الترتيبات، قائلاً: “بملء الفم .. ان لم تصحو الرياض من سباتها العميق فإن اجراءات الإنفصال في اليمن تجري حاليا وستستمر وهناك من يسأل هل إن السعودية جزء من الترتيبات.”

وأكد الشلفي أن ما وصفه “جرس الإنذار الذي اطلقه بن دغر من مقره في عدن يسترعي الصحوة والإنتباه ، بيان الحكومة ضد عيدروس يجب أخذه على محمل الجد، نحن نكافح انقلابين!!”
 

مضيفاً: “عندما تختلط الأوراق والأولويات ويصرخ بن دغر محذرا من عودة الحوثي الى الجنوب وتفجر وصراع جنوبي فهذا يعني أننا في خطر، والسعودية أيضا.”

وأعاد الشلفي التذكير ببعض الأحداث التي جرت منذ تحرير عدن العاصمة المؤقتة لليمن، قائلاً: “عندما كان الحزام الأمني وقوات الأمن التابعة لعيدروس وبن بريك والإمارات يرحلون الشماليين من الجنوب قبل أكثر من عام صرخنا جميعا إنه الإنفصال!”

وأضاف: “عندما أعلن عيدروس قبل أكثر من عام وهو محافظ لعدن تأسيس كيان جنوبي يتحدث باسم الجنوب وسارع الإماراتيون للتطبيل له قلنا لقد بدأالتقسيم.”

وتابع الشلفي بقوله: “عندما صرخ بن زايد في وجه هادي بأبو ظبي لولاي لما دخلت عدن ومنع طائرته من الهبوط في المطارعرفناأن مايفعلونه هو احتلال غبي وليس شيئا آخر.”

مشيراً إلى أنه “عندما يسمح لعيدروس وبن بريك الوقوف في وجه هادي ورفض قراراته والتصريح من ابوظبي فهذا يعني ان التحالف العربي فقد البوصلة وينفذ أجندة أبوظبي”

 

وفي إحدى تغريداته كشف الشلفي عن ما قال انه الهدف الحقيقي والصادم للإمارات وراء مشاركتها في قوات التحالف العربي المساندة للشرعية، حيث قال: “عند ذلك كله نقول: كان هدف ابوظبي من المشاركة في التحالف إنقاذ علي عبدالله وابنه من محنتهما وتصديرهما من جديد وهذا مايجري في الكواليس الآن.”