تصاعد الخلافات داخل أجنحة المليشيات.. إنشقاق قيادات وفرار أخرى

13 أكتوبر 2018
تصاعد الخلافات داخل أجنحة المليشيات.. إنشقاق قيادات وفرار أخرى

تصاعد الخلافات داخل أجنحة المليشيات.. إنشقاق قيادات وفرار أخرى

عدن نيوز - متابعة خاصة :

تصاعدت مؤخراً وتيرة الخلافات داخل أجنحة مليشيا الحوثي الانقلابية التي تسيطر على صنعاء ومدن يمنية أخرى إلى أعلى مستوياتها مع انشقاق قيادات بارزة وفرار أخرى خارج صنعاء.

وتأتي التصدعات العميقة داخل صفوف مليشيا الحوثي ضمن صراعات أجنحتها على تقاسم المناصب والموارد والأموال التي تسيطر عليها منذ الانقلاب على السلطة الشرعية أواخر 2014م.

وانعكست تلك الخلافات في موجة متصاعدة من الانشقاقات عن المليشيات وتواتر حوادث الاعتداءات والتهديدات فيما تجري حملة تصفيات وإقصاء داخل أجهزة الدولة التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية بصنعاء.

اعتداءات تدفع لانشقاقات عن الحوثيين:

أدت الخلافات العاصفة داخل صفوف مليشيا الحوثي الى انشقاقات متوالية لعدد من القيادات التي شاركت في الانقلاب ولعل من أبرز ذلك إعلان القيادي ناصر باقزقوز المعين من المليشيات وزيراً السياحة في حكومتها بصنعاء – غير معترف بها محلياً ودولياً – الخميس المنصرم استقالته بعد تعرضه لاعتداءات وتهديدات بالتصفية الجسدية من مليشيا الحوثي بقيادة المدعو “احمد الحامد” المعين مدير لمكتب الرئاسة الخاضع لسيطرتهم بصنعاء.

باقزقوز أكد أن القيادي الحوثي الحامد يفرض مايريده بالقوة ويمارس عليه تهديدات متواصلة وصولاً إلى الاعتداء عليه في منزله موضحاً أن رئيس مجلس الانقلاب الحوثي المدعو مهدي المشاط تجاهل استقالته وشكواه.

لافتاً الى أن المليشيا منعته من مغادرة صنعاء مشيراً إلى انه بات لا يستطيع تحمل إهانات وتهديدات الحوثيين.

كما أقدم القيادي الحوثي حسين العزي الثلاثاء الماضي بالاعتداء بالضرب على الدبلوماسي ورئيس الدائرة القانونية في مقر وزارة الخارجية الخاضع لسيطرة الحوثيين بصنعاء نجيب عبيد بعقب مسدسه ومن ثم قام مرافقو العزي بسحل وضرب عبيد أمام مكتب العزي في الوزارة.

مصادر مطلعة أخرى كشفت أن الاعتداء الحوثي على عبيد يأتي على خلفية رفضه الانصياع لأوامر العزي بمنح الحوثيين أرشيف وزارة الخارجية المتضمن وثائق مهمة ومتعلقة بسيادة الدولة.

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي انشق القيادي المؤتمري المعين من الحوثيين أميناً عاماً للمجلس المحلي لأمانة العاصمة أمين جمعان عن الحوثيين وتمكن من الإفلات من قبضة مليشيا الحوثي متجهاً إلى العاصمة الأردنية عمّان.

وفي يوليو الماضي لقي القيادي الحوثي البارز المدعو حسين البكلي مصرعه مع أحد مرافقيه في منطقة بيت بوس جنوب العاصمة صنعاء في ظل تصاعد الخلافات والتصفيات المتبادلة في صفوف المليشيات.

والبكلي هو أحد قادة المليشيا العسكريين ومسؤول الارتباط بين “وزارة الدفاع” التي تسيطر عليها المليشيا في جبهة الساحل الغربي كما أنه المسؤول الأول عن “الزينبيات” وهي الفرق النسائية الحوثية المتخصصة في اقتحام وتفتيش المنازل وقمع المظاهرات النسائية.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى