صحفي جنوبي يشن هجوما عنيفا على مجلس “عيدروس الزبيدي”

12 مايو 2018
صحفي جنوبي يشن هجوما عنيفا على مجلس “عيدروس الزبيدي”
عدن نيوز - متابعات خاصة

شن صحفي جنوبي بارز هجوما عنيفا على ما يسمى ب” المجلس الانتقالي” واتهمه بانه يبيع الوهم للشعب الجنوبي حد قوله.

وقال الصحفي الجنوبي أنيس البارق ان المجلس الانتقالي يقدم الوهم للشعب الجنوبي فقط مشيرا الى أن نشطاء من الانتقالي قدموا له عروضا بعد مقالاته الأخيرة التي انتقد فيها المجلس.

وأوضح الصحفي “البارق” في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصده “عدن نيوز” علاقته مع نشطاء من المجلس الانتقالي خلال الفترة الماضية.

وكتب البارق في منشوره: “خلال الأسبوع الماضي تحدثت مع عدد من قيادات ونشطاء المجلس الانتقالي عبر الهاتف أو في لقاءات شخصية بعد أن تذكروا رقم هاتفي فجأة!”.

وتابع البارق: “تجمعني بكثير من نشطاء الانتقالي وقياداته علاقة قديمة جداً منذ العام 2007 وخلال سنوات الحراك التالية، وبعضهم تعرفت عليهم بعد 2011، لكن رقم هاتفي سقط فجأة من هواتفهم جميعاً في 2016 عندما تم تعيين الزبيدي محافظاً لعدن وقفزوا إلى سفينته، وأظن -وبعض الظن إثم- أن هواتفهم كانت لا تعمل، وقاموا بإصلاحها فجأة خلال هذا الأسبوع، ولهذا تمكنوا من العثور على رقمي مجدداً بعد فقدانه، وهكذا يجمع الله الشتيتين بعد أن يظنا كل الظن أن لا تلاقيا”.

وأردف قائلا: “طلب بعضهم اللقاء، واكتفى البعض الآخر بالمحادثات الهاتفية، عاتبني البعض على مقالاتي الأخيرة التي اعتبرها نيران صديقة، ودعاني البعض إلى الجلوس مع قيادات أخرى في المجلس، أما البعض الآخر فحاول دعوتي إلى الانضمام للعمل معهم، ظناً منهم أنني كتبت مقالاتي الأخيرة طمعاً في نصيب ما من كعكتهم”.

ويؤكد البارق: “خلال هذه المحادثات الهاتفية وغير الهاتفية أدركت أن الوهم الذي يقدمه المجلس إلى هذا الشعب المسكين، كبير جداً يفوق ما كنت أتخيله”.

وأضاف: “فهمت خلال هذه المحادثات أنه لا يوجد اعتراف بهم من أي دولة، وأن الدولة الراعية لهذا المجلس لم تتفق معهم على شيء سوى على دعمهم مادياً وتركهم يطالبون بما يطالبون به، وأنه لا يوجد اتفاق ولا وعد صريح أو غير صريح بدعمهم في الهدف الذي يعلنونه للجنوبيين، وأنهم ليسوا متطرفين، وأنهم مرنون ومستعدون للدخول في تسوية سياسية بإشراف أممي لا تصل للاستقلال الذي يقولون للناس إنه هدفهم، لكنهم لا يعترفون بأي طرف آخر يمثل الجنوب غير المجلس، ومن يريد تمثيل الجنوب فعليه الانضمام للمجلس فقط!”.

واختتم الصحفي انيس البارق منشوره بالقول: “شعرت بالشفقة على كل الذين ظلوا يشترون الوهم المغلف بعلم الجنوب خلال العامين الماضيين، وكان ردي على من تحدث إلي منهم أن تجربتهم 16 شهراً في السلطة كفيلة بأن تجعلني أرى أن هذه الدائرة التي فسدت وفشلت في حكم عدن ستفشل في حكم المحافظات الست (أو الثمان) سواء في دولة جنوبية أو يمنية وستتحول إلى كابوس فظيع إذا استولت على الحكم”.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى