أمن الضالع في بلاغ صحفي: كنا نعتقد أن الحزام الأمني داعم للأمن والاستقرار والنقطة التي هاجمها كانت تمنع تدفق عناصر الحرس الجمهوري إلى الجنوب

7 أبريل 2018
أمن الضالع في بلاغ صحفي: كنا نعتقد أن الحزام الأمني داعم للأمن والاستقرار والنقطة التي هاجمها كانت تمنع تدفق عناصر الحرس الجمهوري إلى الجنوب
عدن نيوز - متابعة خاصة

قال أمن الضالع حول أعتدى قوات الحزام الامني على نقطة تابعة له” كنا نعتقد أن الحزام الأمني داعم للأمن والاستقرار والنقطة التي هاجمها كانت تمنع تدفق عناصر الحرس الجمهوري الى الجنوب”

وأضاف في بالغ صحفي له اليوم السبت” كانت إدارة أمن الضالع تتمنى منذ الوهلة الاولى أن يكون الحزام الأمني رافد قوياً لتثبيت اًلأمن والإستقرار لكن التصرفات الرعناء المصحوبة بقوة السلاح لا لشيء إلا لتنفيذ سياسات معروفة مسبقاً”

واضاف” النقطة الأمنية التي تبجحت بعض وسائل الإعلام بأنها نقطه جباية هي نقطه تابعه للأمن ومتواجدة منذ اربع سنوات وهي التي منعت تمدد مليشيات الحرس الجمهوري وصدتهم من العبور إلى الارض الجنوبية”

وافاد” الدماء التي سالت اليوم حافظنا عليها طيلة 4 سنوات مضت ليأتي اليوم قيادات تلهث وراء المال تسفكها في اربع ساعات”

نص البلاغ الذي أصدره أمن الضالع اليوم:

كانت إدارة أمن الضالع تتمنى منذ الوهلة الاولى أن يكون “الحزام الأمني” رافد قوياً لتثبيت اًلأمن والإستقرار لكن التصرفات الرعناء المصحوبة بقوة السلاح والتباهي بما تمتلكه من عدة وعتاد جعلت من بعض القيادات الغير عسكرية التي تقود الحزام الامني تحاول السيطرة على الارض لا لشيء إلا لتنفيذ سياسات معروفة مسبقاً.

وعليه أن إدارة أمن الضالع نأت اليوم بالنفس ورفعت اسلحتها عن من اشهروا اسلحتهم على أفرادها ونائب مدير أمنها الذي تعرض هو ومرافقيه لوابل كثيف من النيران الخفيفة والمتوسطة انطلقت من أكثر من 10 أطقم وتعتبر إدارة أمن الضالع ما حصل محاولة اغتيال مكتملة الاركان للقائد بليغ الحميدي .

وإن النقطة الأمنية التي تبجحت بعض وسائل الإعلام بأنها نقطه جباية هي نقطه تابعه للأمن ومتواجدة منذ اربع سنوات وهي التي منعت تمدد مليشيات الحرس الجمهوري وصدتهم من العبور إلى الارض الجنوبية.

لكن الهجمة الشرسة المصحوبة بترويج إعلامي يجعل المواطن البسيط يفهم ابعاد تلك اللعبة القذرة التي مع الاسف سقط في وحلها قيادات كنا نأمل منهم ان يقدموا الكثير للضالع وأهلها.

إن الدماء التي سالت اليوم حافظنا عليها طيلة 4 سنوات مضت ليأتي اليوم قيادات تلهث وراء المال تسفكها في اربع ساعات.
العشرات اليوم سقطوا جرحى حالات بعضهم خطيرة جداً يتحمل مسؤوليتها الكاملة قائد الحزام الامني “أحمد قائد” والقيادات التي حرضته على القيام بهذه المجزرة.

في الأخير تؤكد إدارة أمن الضالع سعيها للعمل الجاد مع التحالف العربي ليكون له دورا فعال في تأمين الضالع وتتمنى إدارة أمن الضالع أن يعود من يقود الحزام الامني بالضالع إلى رشده.

ونناشد قوات التحالف العربي التي تولي المحافظات المحررة الإهتمام الأمني الى التدخل وإيجاد قيادات عسكرية مؤهلة لقيادة الحزام الامني والعمل مع الأمن لترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في الضالع.

حفظ الله الضالع وأمنها –
صادر عن *إدارة أمن محافظة الضالع* – 7 ابريل 2018 م – السبت.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى