فتح جبهات جديدة ضد الحوثيين في صعدة والجيش الوطني يواصل التقدم باتجاه جبال مران

3 أبريل 2018
فتح جبهات جديدة ضد الحوثيين في صعدة والجيش الوطني يواصل التقدم باتجاه جبال مران

قال محافظ صعدة هادي بن طرشان، ان الجيش الوطني سيطر على مساحات كبيرة من مديريات رازح، وغمر والظاهر وباقم وكتاف في محافظة صعدة، فيما بلغت قواته تخوم مديرية الحشوة.

وأكد طرشان بحسب ما ذكرت صحيفة عكاظ، اليوم الثلاثاء، أن صفوف ميليشيا الحوثي منهارة وفي حالة ضعف دفاعي، بعد أن فقدوا القدرات العسكرية التي كانت لديهم قبل 3 أعوام، وأن الغطاء الجوي الذي ينفذه طيران التحالف العربي ومدفعية القوات السعودية ساعدا على تفكيك الكثير من المواقع الاستراتيجية للميليشيات الانقلابية.

وأوضح أن الحوثي حول محافظة صعدة إلى سجن كبير، وارتفعت وتيرة جرائمه بشكل كبير مع تحرك الجيش الوطني وتقدمه نحو جبال مران وحيدان ومركز محافظة صعدة، مشيراً إلى أن تلك الجرائم تنوعت بين الاعتقالات والمطاردة واختطاف الأطفال وإجبار العائلات بالقوة على تسليم أطفالهم والدفع بهم إلى الجبهات، إضافة إلى الاعتداء على الممتلكات والأموال تحت مسمى المجهود الحربي.

وأضاف محافظ صعدة أن السلطات المحلية تتلقى اتصالات يومية من المواطنين من أبناء المحافظة ترحب بتحرير الجيش الوطني لبعض المناطق، معربين عن تطلعهم لانتزاع بقية المناطق من قبضة ميليشيا الحوثي.

كما أشارت مصادر عسكرية في صعدة أمس، إلى مقتل القيادي الحوثي أسامة المتوكل مع العشرات من مرافقيه في مديرية حيدان في المحافظة إثر قصف للتحالف العربي على أحد مواقعهم، وأضافت أن الجيش الوطني سيطر على مرتفعات القذاميل وجبل الشعير الاستراتيجي المطل على منطقة العطفين بمديرية كتاف.

تضييق الخناق

وفي سياق متصل، أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بحسب وكالة “سبأ”، أن تضييق الخناق على ميليشيا الحوثي في معقلها الرئيس في محافظة صعدة، يشكل بداية النهاية لمشروع إيران الطائفي الخطير عبر أدواتها من الميليشيات الحوثية.

وأشاد بن دغر خلال اتصال هاتفي مع محافظ صعدة هادي طرشان، بما يسطره “أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، من انتصارات حاسمة وتقدم ميداني متسارع في إطار العملية العسكرية لقطع رأس الأفعى في معقلها الرئيس، واجتثاث مشروع إيران ووأد حلمها في تكوين ميليشيات طائفية لها على غرار ما حدث في دول عربية أخرى”.