ورد الان.. تجدد المواجهات في ابين بعد اعلان الوفد الانتقالي تعليق مشاركته في المشاورات ونيته مغادرة الرياض..تفاصيل

10 نوفمبر 2020
ورد الان.. تجدد المواجهات في ابين بعد اعلان الوفد الانتقالي تعليق مشاركته في المشاورات ونيته مغادرة الرياض..تفاصيل
عدن نيوز - متابعات خاصة :

قالت مصادر إعلامية إماراتية إن وفد المجلس الانتقالي المتمرد على الحكومة الشرعية قرر إيقاف مشاركة اعضاءه في مشاورات الحكومة الجديدة بالعاصمة السعودية الرياض.

وأوردت قناة “إرم نيوز” الاماراتية في خبر عاجل لها على حسابها بتويتر أن “وفد المجلس الانتقالي الجنوبي يبلغ السعودية بنيته مغادرة الرياض بعد هجوم القوات الحكومية في أبين”.

وكانت مصادر خاصة قالت لـ “عدن نيوز” “إن الامارات وجهت الانتقالي بسرعة الحشد ودعم جبهة أبين في نية مسبقة لإفشال الخطوات التي تمت حتى الان في اطار تشكيل الحكومة والمضي في تنفيذ اتفاق الرياض”.

وأضافت المصادر أن قوات وآليات عسكرية “إماراتية” تابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم من الامارات شوهدت وهي في طريقها الى محافظة أبين.

وفي ذات السياق شنت مليشيات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً هجوماً على القوات الحكومية في منطقة شقرة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 5 مقاتلين تابعين للمجلس وإصابة آخرين، وقُتل جندي واحد من القوات الحكومية.

وقالت مصادر عسكرية فضلت عدم الإشارة إليها أن “المجلس الانتقالي دفع بتعزيزات عسكرية من محافظة عدن المجاورة، ويحضر لتصعيد جديد في منطقة (الطرية)”.

وقال مسؤول في الحكومة إن “تصعيد المجلس الانتقالي يشير إلى أن (اتفاق الرياض) يعاني ولن يحدث تقدم سريع فيه على الرغم من الأجواء الإيجابية في الأيام الماضية، بعد تقديم الأطراف ممثليها في الحكومة الجديدة”.

وتشرف السعودية على تنفيذ “اتفاق الرياض” بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي جرى توقيعه في نوفمبر/تشرين الثاني2019، لكن تعذّر تنفيذه متجاوزاً الفترة الزمنية المحددة التي كان من المقرر أن تنتهي في يناير/كانون الثاني2020م.

وتم التوصل إلى آلية جديدة لتنفيذ اتفاق الرياض في يوليو/تموز الماضي تبدأ بالإعلان عن تشكيل حكومة جديدة تضم المجلس الانتقالي الجنوبي وتكون مناصفة بين الجنوب والشمال، وتعيين محافظاً ومديراً لأمن عدن.

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق