صحيفة فرنسية: هاني بن بريك إرهابي سابق في تنظيم القاعدة، وقائد مليشيات تدعمها الإمارات ضد الجيش اليمني

12 يونيو 2020
صحيفة فرنسية: هاني بن بريك إرهابي سابق في تنظيم القاعدة، وقائد مليشيات تدعمها الإمارات ضد الجيش اليمني
عدن نيوز – ترجمة خاصة:

وصفت صحيفة فرنسية الشيخ هاني بن بريك، نائب رئيس ما يسمى بالمجلس الإنتقالي الجنوبي، بأنه إرهابي سابق في تنظيم القاعدة، ومتطرف ديني مشهور بقتل معارضيه واغتيالهم.

ووصف التقرير الذي نشره مركز (آشا) لحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب إن القوات الإنفصالية التي أنشأتها الإمارات في جنوب اليمن عبارة عن قوات مليشياوية يقودها إرهابيون.

وقال في تقرير ترجمه (عدن نيوز) للعربية إن وجود الإرهابي بن بريك على رأس تلك المليشيات يهدد السلم اليمن، خاصة وأنه أصدر فتوى تكفيرية تبيح دماء أفراد الجيش اليمني.

نص التقرير:
حرّض القائد المليشياوي هاني بن بريك قواته المسلحة الموجودة في العاصمة المؤقتة عدن على قتل أفراد الجيش اليمني وأصدر فتوى تبيح دماء القوات الحكومية، مؤكداً أن دماءهم حلال.

وقال بن بريك إن هذه الفتوى نابعة عن علم ومعرفة راسخة امتدت لثلاثين عاماً من الاطلاع والدراسة في الجانب الديني والفقهي.
ووصف نفسه بأنه قائد القوات التي أنشأتها الإمارات العربية المتحدة جنوب اليمن ، وأعلن الحرب على الحكومة الحالية المعترف بها في جميع أنحاء العالم.

وقال في تغريدات منشورة على حسابه على تويتر: أنه أصدر فتوى دينية تجيز اغتيال أفراد الجيش الوطني التي تأسست في عدن وأبين، والذين يصفهم بأنهم قوات “داعش وتنظيم القاعدة”.

وقال إن إعلان الحكومة اليمنية الحرب على قوات الانتقالي المدعومة من الإمارات جاءت انتقاما من الانتقالي لإعلانه تقرير المصير في الجنوب ، وذلك في يوم 25 إبريل الماضي.

وجاء هذا القرار بعد فشل اتفاق الرياض ، الذي ينص على ضم قوات الانتقالي وخضوعها تحت مظلة القوات الحكومية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويقيم بن بريك في أبو ظبي ، ويعتبر الفتوى الذي أصدرها شرعية ولا تتعارض مع الدين ، والتي تجيز اغتيال أفراد القوات الحكومية في جميع أنحاء الجنوب. متهماً تلك القوات بالتآمر مع حزب الإصلاح.

ويزعم بن بريك أن لديه معرفة كافية بالإسلام مكنته من إصدار مثل هذه الفتوى. خصوصا أنه درس في السعودية لمدة 30 عاما ، وفقا لتصريحاته.

ولد هاني بن بريك عام 1974 في أديس أبابا. وانتقل إلى عدن عام 1990 حيث استقر هناك مع والده.

وشارك بن بريك في الحرب ضد الانفصاليين عام 1994 .. وكان برتبة عريف.

وقد سجن عدة مرات بتهم متعلقة بالإرهاب (تصنيع سيارات مفخخة في اليمن)، وتم إطلاق سراحه آخر مرة في عام 2010.

في عام 2011 ، انضم إلى حركة “أنصار الشريعة” وهي فرع من تنظيم القاعدة في ابين.

وأصدر فتوى دينية بقتل القوات المسلحة اليمنية بعد هزيمة “أنصار الشريعة” أمام القوات الحكومية في أبين.

فر إلى عدن في عام 2016 ، حيث تم تعيينه وزيرا للحكومة من قبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ، ولكن تمت إقالته على الفور وإحالته للتحقيق.

حاليا ، بن بريك هو قائد المليشيات التي شكلتها أبو ظبي في عام 2017. وقد أسس مع عيدروس الزبيدي ، ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي ، ويشغل منصب نائب رئيس المجلس.
ويعرف عن هاني بن بريك بأنه متطرف ويقود عمليات اغتيال ضد مناوئيه.