مليشيات الانتقالي تغلق الخط البحري.. واستنكار شعبي لمنع عبور سيارات اسعاف المرضى وتكسير سيارات المواطنين “تفاصيل”

آخر تحديث : الخميس 6 سبتمبر 2018 - 1:46 مساءً
مليشيات الانتقالي تغلق الخط البحري.. واستنكار شعبي لمنع عبور سيارات اسعاف المرضى وتكسير سيارات المواطنين “تفاصيل”
عدن نيوز - عدن

أقدمت مليشيات تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي على قطع الخط البحري الرابط بين مديرية المنصورة وخورمسكر , صباح اليوم الخميس , بذريعة إحتجاجًهم على تردي الأوضاع المعيشية .

وأفاد مصادر صحفية أن المحتجين أقدموا على قطع وشل الحركة العامة بجولة كالتكس جنوبي مديرية المنصورة , مما دفعهم للتوسع والهجوم نحو ميناء عدن بتهمة أنه يزاول أعماله ولم يستجب لندائهم السابق حول ما أسموه بـ “العصيان المدني التام” .

وأوضح مصدر مسؤول في ميناء عدن لصحيفة “عدن الغد” أن “المسلحين ” حاولوا دخول الميناء بقوة أسلحتهم ليوقفوا أعمالهم , ولَكن قمنا بتعزيز البوابة الأولى بمدرعات وآليات ثقيلة لصد أي هجوم عسكري من أي ميليشيا خارجة عن القانون العام .

وقال المصدر بأن المحتجين تراجعوا من بوابة الميناء وذهبوا ليقطعوا الخط البحري الرابط بين مديرية المنصورة وخورمسكر ليقطعوا صماما رئيسيًا لعدن , ويعطلوا جميع الأعمال الحكومية والخاصة، وإيقاف الدراسة في بعض المعاهد والكليات والجامعات الأكاديمية .

وقال المراسل بأن باصًا صغيرًا يحمل امرأه كبيرة في السن قدم ابنها ليحاول فتح الطريق وإزاحة بعض المخلفات للعبور , ألا وأن المسلحين لم يسمحوا له بقوة السلاح وهددوه بالضرب , لا سيما بأنه قال لهم “والدتي بداخل الباص , اسمحوا لي لو سمحتم تقديرًا للمرض” وكان رد “مسلحي الانتقالي ” بقولهم بكل سخرية وغضب “لا , أفهم الكلام وأبتعد” .

الجدير بالذكر بأن بعد هذه الحادثة بدقائق قليلة سَمع صوت طائرة حربية يعتقد بأنها قامت بتصوير مواقع المحتجين .

وكذالك حول الحادثة الأخرى فقد دأقدم باص من فئة تويوتا نوع نوح , بدخول الطريق الفرعي لمنطقة ريمي من مساحة فارغة لا يوجد فيها أي حواجز وليذهب لوجهته المعينة , كان حينها ردة فعل المتظاهرين بتلك اللحظة رمي حجار رصيف السير على الباص “الذي سبق وأن قاموا بإقتلاعها” , مما أدى لحدوث أضرار مادية للباص ومنها كسر زجاجات الجانب الأيمن للباص , لا سيما بان تلك الحادثة لم تكن الأولى , وقد سبق وأن قاموا بتكسير والإضرار بكثير من السيارات خلال اليومين الماضيين .

وبعد تلك الحادثتين حصل إطلاق نار من المسلحين تهديدًا وإرهابا للمواطنين، مما زاد الغضب الشعبي ضد المسلحين الذين وصفهم أحد المواطنين بأنهم لا يحملون أي رسالة أو هدف سامي يخدم حقوق الشعب العدني، وأضاف بأنهم ميليشيا مدعومة خارحيا لزعزعة الاستقرار الأمني بالعاصمة المؤقتة عدن .

رابط مختصر
2018-09-06 2018-09-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

امير حسن