كيف قتل الشيخ “راوي”؟.. التفاصيل المرعبة تكشفها الحلقة الثانية!

19 يوليو 2019
كيف قتل الشيخ “راوي”؟.. التفاصيل المرعبة تكشفها الحلقة الثانية!
عدن نيوز - صحف :

حينما قتل صعقت المدينة وأبناءها.. بكى الأطفال والكبار الشيوخ والعقال.. حزن لأجله الجميع غطت الدموع والأحزان وجوه ساكني عدن ومنطقة البريقة بشكل خاص..
الشيخ سمحان عبد العزيز عبد الملك الشهير بالراوي اغتالته أيادي آثمة غادرة لا تعرف الحق من الباطل أطلقت عليه رصاصة واحدة فقتلته بينما كان في طريقه لنصح أحد الضالين..!!
كانت ليلة حزينة كئيبة سوداوية حين تطايرت دماء الشيخ الراوي على قارعة الطريق والقتلة المجرمون يرمون بجثته على الإسفلت مضرجاً بدمه..!!
إنها قسوة مؤلمة مخيفة فاجعة بدأت باستهداف الأئمة والخطباء بمدينة عدن..!!
كيف قتل الشيخ راوي..؟ سؤال تبعه أسئلة عديدة حول من قتله من الذي يريد إثارة الفتن بالمدينة والكثير من الأسئلة ورغم حالة الحزن والسواد الذي غطى المدينة بيد أن المحزن أن الايام مرت ولم يتم الكشف عن خيوط ومؤامرة الاغتيال للمشائخ والأئمة مرت الايام الشهور والسنوات ودماء المشائخ والخطباء معلقة على جدران الصمت والخذلان والتواطؤ الرسمي الأمني..!!

القتلة الثلاثة ! 

القتلة الثلاثة هم حلمي جلال محمد محسن وسمير مهيوب ناجي علي وعبد الله عبد الرحمن الضباعي اغتالوا الشيخ راوي وقتلوه ظلما وعدوانا في يوم 30_ 1_ 2016م الساعة التاسعة مساءا بعد أن خرجوا من صلاة العشاء وتناولوا وجبة العشاء الأخيرة.. وذلك بأن قام القاتل حلمي جلال بإطلاق رصاصة الغدر والخيانة من مسدسه إلى مؤخرة راس الشيخ راوي في سيارة القتلة لتقتله في الحال ويتطاير دمه في السيارة لم يكتفي القاتل وشريكيه بذلك بل رموا بجثة الشيخ على قارعة الطريق وعادوا لبيوتهم.ليناموا باطمئنان وراحة بال.!!

ما الذي يعيد قضية قتل واغتيال الشيخ راوي إلى الواجهة الان ثمة تحركات من الداعمين الخفيين للقتلة للتستر على انفسهم والنأي عن تهمة التحريض على القتل وذلك بان يقوموا بتهريب القتلة من السجن لكي يتم إغلاق ملف الاغتيال.
تفاصيل عملية الاغتيال للشيخ راوي مرعبة.. قاسية.. خيالية.. تكشفها اعترافات القتلة الثلاثة في تحقيقات البحث والنيابة الجزائية..
اكثر من 120 وثيقة متعلقة بحادثة اغتيال الشيخ راوي فيها تحقيقات كاملة واعترافات تفصيلية عن العملية ومن دعمهم وماذا حدث وهذه الوثائق الخطيرة والمهمة عن حادثة الاغتيال ستقوم الصحيفة بنشرها وكشفها للرأي العام وعبر حلقات يومية كي يعرف القراء حقيقة اغتيال الشيخ راوي وعناوين كثيرة تتعلق بحادثة الاغتيال.

و فيما يلي ” الحلقة الثانية : 

كشف القتلة..!!

بعد اغتيال وقتل الشيخ راوي.. ظلت القضية معلقة لفترة طويلة لعدم تمكن الأجهزة الأمنية من كشف تفاصيل الحادثة والوصول إلى القتلة والفاعلين الحقيقيين بالاغتيال وبين 30 _ يناير 2016م يوم اغتيال الشيخ راوي مرت الأيام والشهور والسنوات والعدالة ناقصة وغائبة والقتلة يسرحون ويمرحون ويعيشون حياتهم بالطول والعرض وسط المدينة فيما أولياء الدم يموتون قهرا وكمدا وحسرة مع غياب شمس كل يوم ويرون امام أعينهم دماء أبيهم تذهب هدرا بدون أن يلقي القتلة عقابهم لكن ولان إرادة الله فوق إرادة البشر ولكون تفاصيل العملية معقدة والاغتيال صعب على الأجهزة الأمنية الوصول إلى القتلة أو الإمساك بأول الخيط الذي سيوصلهم إلى القتلة فتم تقييد القضية ضد مجهول..!!

كشف محضر القضية في البحث الجنائي والموجه إلى النيابة الجزائية أن المتهم الثالث بعملية الاغتيال عبد الله عبد الرحمن حسن الضباعي البالغ من العمر 22 عاما ومستواه الدراسي صف تاسع وجندي تابع للواء الثالث حزم يسكن في عدن الممدارة قام في تاريخ 21_ مارس 2018م بالحضور إلى ديوان منزل وزير الداخلية أحمد الميسري وقدم اعتراف بكامل أرادته عن مشاركته في عملية قتل الشيخ راوي كاشفا عن القتلة وأسمائهم ويقوم المتهم عبد الله عبد الرحمن بعد تسليم نفسه بكشف خيوط الجريمة وأسماء القتلة حلمي جلال وسمير مهيوب وحسب تحقيقات البحث الجنائي في محاضر الاستدلالات فان المتهم عبد الله اعترف طواعية بالجريمة وارتكابهم لها مع شركائه حلمي وسمير وقدم شرحا تفصيليا ووافيا لكيفية قيامهم بعملية الاغتيال من البداية للنهاية..!!
بعد مرور اكثر من عامين يتم الكشف أخيرا عن تفاصيل جريمة اغتيال الشهيد راوي ومن قاموا باغتياله بعد هذا الوقت الطويل من اختفائهم وعدم كشف جريمتهم وعلى الرغم من قيام الأجهزة الأمنية بتقييد القضية ضد مجهول لعجزها على الوصول للقتلة بيد أن اعتراف المتهم الثالث عبد الله بارتكابه للجريمة أعاد فتح القضية من جديد ليقوم البحث الجنائي باتخاذ الإجراءات القانونية فتم إلقاء القبض على المتهم الثاني سمير مهيوب بعد مهاجمة قوات أمنية لمنزله والقبض عليه فيما المتهم الأول حلمي جلال اكتشف المحققون انه محبوس في السجن المركزي بالمنصورة على ذمة قضية لواط وابتزاز وهكذا أراد ربنا كشف عملية الاغتيال والجريمة البشعة..

ارتباط بن بريك بالقتلة

يعترف المتهمون في التحقيقات عن ارتباطهم بالقيادي الجنوبي هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي وتلقيهم الأموال والتعليمات والتوجيهات لتنفيذ عملية قتل واغتيال الشيخ راوي وفي الاعترافات يقول المتهم سمير مهيوب انه استلم مبلغ خمسة وعشرين ألف ريال سعودي من المتهم الأول بالقتل حلمي جلال وهذا المبلغ عبارة عن مكافاة لنجاح عملية اغتيال الشيخ راوي ويظهر ارتباط اسم هاني بن بريك بالمتهمين الثلاثة بعملية الاغتيال ليؤكد صحة ما قيل وانتشر حينذاك عن ضلوعه بعملية الاغتيال التي طالت المشائخ والخطباء والأئمة في العاصمة عدن وفي اغتيال الشيخ راوي بات ظاهرا وواضحا من اعترافات المتهمين الثلاثة ارتباطهم المباشر بهاني بن بريك وانه المخطط المباشر لعملية القتل وأن القتلة نفذوا العملية بتعليمات وإشراف منه ومكافأته للقتلة بعد أن تمت عملية الاغتيال..

سرقة الملف وتهريب المتهمين 

تحركات مريبة.. ونشطة.. وعناصر سرية تلف وتدور حول مقر البحث الجنائي بعدن تابعة للقيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك تمكنت من سرقة ومصادرة ملف التحقيقات الكامل لحادثة اغتيال الشيخ راوي بكل ما فيه من اعترافات المتهمين في التحقيقات ووثائق مختلفة وكل ذلك في اطار اكتمال المخطط الخطير لتهريب المتهمين الثلاثة من السجن إلى جمهورية مصر ولعل أول الخطوات بإخفاء وسرقة ملف القضية..

ويتهم القيادي الجنوبي المعروف عادل الحسني الذي نشر وثائق وتحقيقات القضية بصفحته بالفيسبوك يتهم نائب رئيس المجلس الانتقال الجنوبي هاني بن بريك بترتيب وتدبير عملية تهريب المتهمين الثلاثة بقتل الشيخ راوي..
ويشير الحسني إلى أن اتباع بن بريك تمكنوا من مصادرة وسرقة ملف القضية من مبنى البحث الجنائي بعدن ويؤكد القيادي عادل الحسني إلى أن هاني بن بريك سبق وأن حاول تهريب المتهمين الثلاثة من السجن وطلب منهم تغيير أقوالهم واعترافاتهم في محاضر التحقيقات مقابل قيامه بتهريبهم من السجن وتسفيرهم إلى خارج البلاد..

حلمي وتهمة اللواط ! 

تكشف أوراق ووثائق القضية وتحقيقات النيابة الجزائية المتخصصة أن المتهم الاول بقتل الشيخ راوي القاتل حلمي جلال محبوس في السجن المركزي بالمنصورة وحين كشف تفاصيل الاغتيال وتحريك الملف وقيام البحث الجنائي بفتح التحقيقات ومع المتهمين الثلاثة كان المتهم الاول يقبع في السجن المركزي بالمنصورة وذلك بتهمة ممارسة اللواط والابتزاز.. وحسب مذكرة موجهة من مدير البحث الجنائي بعدن العقيد ركن صالح القملي إلى مدير السجن المركزي بالمنصورة للتحقيق مع المتهم حلمي جلال.. وكشفت المذكرة أن المتهم محتجز ومحبوس بتهمة ممارسة اللواط والعياذ بالله.. وأيضا الابتزاز في قضية اخرى تابعة لإدارة البحث الجنائي بعدن..

تلفون يكشف الأسرار..!! 

ضبطت الأجهزة الأمنية تلفونا محمولا مع احد المتهمين وقامت النيابة بتوجيه مذكرة إلى النائب العام لأجل مخاطبة شركات الاتصالات حتى يتم إعادة تشغيل شرائح أرقام المتهمين وأيضا استعادة كل ما في التلفون من محادثات واتس اب أو رسائل أو صور..
وبالفعل وافق النائب العام على طلب النيابة الجزائية وكشفت الوثائق عن صور محادثات واتس اب بين المتهمين والقيادي هاني بن بريك والضابط الإماراتي أبو سلامه وأشخاص آخرين.. فيما الكثير من الأسرار الخطيرة المرتبطة بعملية اغتيال الشيخ راوي ومطالب من المتهمين لبن بريك بمبالغ مالية وفي إحدى صور المحادثات ارسل المتهم/ عبد الله عبد الرحمن الضباعي رسالة إلى القيادي الانتقالي هاني بن بريم يطلب منه مبالغ مالية ويقول في رسالته ( أنا يا شيخ اسمي عبد الله وارسل لك بالواتس وما ترد عليا وهذا رقمي.. وأنا يا شيخ حالتي حالة أما حلمي ( المتهم الأول) معه محل أنترنت من فلوس الطقم حقك وبعدين أنت جبت (أعطيت) لحلمي فلوس حق المهمة وحلمي ظلمنا وأكل حقي لو با تعمل معي معروف وبا ترسل لي مبلغ بسيط أمشي حالي أنا وأهلي با تعمل أجر وشكرن )..!! هذه الرسالة أرسلها المتهم الثالث عبد الله عبد الرحمن إلى هاني بن بريك في تاريخ 2_ يناير 2017م.. صور وثائق مراسلات المتهمين مليئة بالأسرار والكثير من الخفايا سنستعرضه في الحلقة الثالثة من هذا التحقيق يوم غدا بإذن الله.

*صحيفة الايام