انقلاب أثيوبيا تقف وراءه دولة عربية.. تفاصيل

24 يونيو 2019
انقلاب أثيوبيا تقف وراءه دولة عربية.. تفاصيل

انقلاب أثيوبيا تقف وراءه دولة عربية.. تفاصيل

عدن نيوز - متابعات خاصة :

ألمحت مصادر صحفية ونشطاء بوسائل التواصل الاجتماعي إلى قناعتهم بأن دولا عربية معينة تقف وراء الانقلاب الفاشل الذي شهدته إثيوبيا، سعيا لإفشال الوساطة السياسية التي تقوم بها أديس أبابا لإنهاء الأزمة بالسودان، بما يكفل حقن دماء السودانيين وانتقالهم للدولة المدنية التي ينشدونها.

واتهم الصحفي قتيبة ياسين دولا عربية بالتورط بما جرى في إثيوبيا، وغرد قائلاً: “محاولة انقلاب فاشلة تفوح منها رائحة غباء دولة الانقلابات العربية ” في اشارة الى دولة الامارات العربية.

وربطت الأكاديمية فاطمة الوحش المحاولة الانقلابية بالسعي لإفشال جهود إثيوبيا السلمية بالسودان، حيث قالت “الاضطراب الغامض في إثيوبيا هو رسالة واضحة إلى آبي أحمد، فالمشاركون في الانقلاب الغبي من صُـنع الخارج، وهدفه توتير الأوضاع في إثيوبيا التي تتحرك بقوة نحو الصلح في السودان والإصلاح في البلاد.. إن عملية الصلح ستكشف الكثير الكثير، ابحثوا عن المستفيد ومَـن يرغب في إفشال بناء أفريقيا”!

وأكد حساب بحريني شهير بموقع التواصل تويتر، أن الإمارات هي الداعم لمحاولة الانقلاب الفاشلة أمس الاول في إثيوبيا، والتي أسفرت عن مقتل عدد من المسؤولين، بينهم رئيس الولاية ورئيس أركان الجيش.

وقال حساب “نائب تائب” المثير للجدل ويحظى بمتابعة أكثر من 13 ألف شخص على تويتر، إن الإمارات تقود انقلابا في إثيوبيا مساء السبت  بدعم “جماعة مسلحة” نفّذت “محاولة انقلاب” في أمهرة، ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان في البلاد”.

وأضاف في تغريدة أخرى أن تصريحات سابقة للرئيس آبي أحمد جعلت “الامارات تقود محاولة انقلاب فاشلة في أمهرة تسعى من خلالها لصياغة نظام سياسي يلائم تطلعاتها و اجندتها في المنطقة”.

وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس الأحد أن القوات تسيطر سيطرة كاملة على ولاية أمهرة بعد محاولة الانقلاب.

وحسب “رويترز” أكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أن الأوضاع في ولاية أمهرة أصبحت تحت السيطرة الكاملة للقوات الحكومية، بعد محاولات انقلاب وقعت أمس السبت، أسفرت عن مقتل عدد من المسؤولين، بينهم رئيس الولاية ورئيس أركان الجيش.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أنه “في ساعة مبكرة من مساء أمس السبت وقعت محاولة انقلاب مخططة للإطاحة بالقيادة التنفيذية لولاية أمهرة، وخلال الهجوم، أصيب رئيس الولاية أمباتشو مكونن ومستشاره إزيز واسساي خلال تبادل لإطلاق النيران، وتوفيا إثر إصابتهما”.

وأضاف البيان “ارتباطا بمحاولة الانقلاب قٌتل رئيس أركان الجيش سيري ميكونن والجنرال المتقاعد غيزاي ابيرا في مقر إقامة رئيس الأركان”، وأوضح البيان “إن حارس رئيس الأركان هو من ارتكب هذا الهجوم القاتل”.

 

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى