دراسة تزعم: التحالف انحرف عن أهداف عاصفة الحزم وأبوظبي تدعم تجزئة اليمن

28 مارس 2018
دراسة تزعم: التحالف انحرف عن أهداف عاصفة الحزم وأبوظبي تدعم تجزئة اليمن
عدن نيوز - متابعات
قال مركز أبعاد للدراسات والبحوث في اليمن، إن عاصفة الحزم تدخل عامها الرابع في وقت يبدو التحالف العربي منقسم فعلياً حول الهدف الرئيسي الذي قامت من أجله، مشيرة إلى أن أطرافا في الخليج لا تبحث عن انتصار سهل وسريع في اليمن، وإنما لتحقيق مصالح إستراتيجية.
وأصدر المركز دراسة “تقييم حالة” عبر وحدة تحليل السياسات أكدت وجود حالة قلق لدى الخليجيين من استفادة القوى الفاعلة على الأرض من أي نتائج للحرب ما جعلهم يدعمون تفكيك البنى التقليدية والمجتمعية والقوى العسكرية والمنظومات الأيدلوجية والأحزاب السياسية، لصالح بدائل مذهبية ومناطقية وتكوينات ميليشاوية.
وزعمت الدراسة “هناك اعتقاد سائد لدى بعض أطراف التحالف العربي مثل والإمارات أن دعم تجزئة اليمن يسهل التحكم به مستقبلاً”.
وادعت الدراسة إلى أن الإمارات العضو الثاني في التحالف العربي أصبحت منشغلة ببناء قواعد عسكرية دائمة قرب مضيق باب المندب، وتطمح لتحويل جنوب اليمن مصدر رئيس للطاقة وللقوة الإقليميَّة والتأثير الدولي لها.
وحذرت الدراسة من أن تقسيم اليمن سينشئ كيانات مذهبية ومناطقية تهدد أمن الخليج وأن السيطرة على مناطق الثروة، بالذات المناطق النفطية والموانئ سيخلق مناطق مغلقة للحروب والصراعات تولد جماعات مقاتلة تنقل الفوضى إلى خارج الحدود كما فعل الحوثيون، خاصة وأن أبو ظبي والرياض أصبحتا فعلياً في مرمى صواريخ أي جماعة تحكم مناطق شمال الشمال ذات المرتفعات الشاهقة.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى