الإمارات تشكل خلية إعلامية جديدة لبث الشائعات وخلق الصراعات في تعز

19 مارس 2018
الإمارات تشكل خلية إعلامية جديدة لبث الشائعات وخلق الصراعات في تعز

أفصح مصدر مطلع عن ترتيبات تجري لتشكيل خلية إعلامية تابعة للإمارات في مدينة تعز، ضمن ترتيبات جديدة لخلق الصراعات وبث الشائعات  في المرحلة القادمة.

وكضف المصدر لـ “الجند+” إن الجهة الإماراتية المسؤولة عن إدارة الملف الإعلامي المتواجدة في العاصمة المؤقتة عدن، إستدعت إعلاميين وناشطين تابعين للتنظيم الناصري إلى عدن للترتيب لتشكيل خلية إعلامية في تعز تكون تحت اداراتها.

واضاف، إن مسؤول إماراتي عقد اجتماع بالإعلاميين الذين تم استدعاهم، جوار معسكر بدر بمديرية خور مكسر بعدن،وتم اعتماد اعضاء الخلية من اعلاميين وناشطين ناصريين للعمل ضمن الأجندة الإماراتية برواتب مغرية.

ولفت المصدر إلى ان مهمة الاشراف على هذه الخلية أوكلت لعضو الأمانة العام للتنظيم الناصري، الدكتور عبدالله المقطري، والذي سيتولى عملية التواصل مع الجانب الإماراتي، وتوجيه خطاب الخلية، إضافة إلى استقطاب ناشطين أخرين.

وستتولى هذه الخلية، مهمة تهيئة الرأي العام بتعز لعودة شخصيات محسوبة على النظام السابق ومتورطين في الإنقلاب، إضافة إلى شن حملات اعلامية ضد قيادات عسكرية بعينها، والدفاع عن الإمارات التي توجه انتقادات محلية ودولية على خلفية دعم تشكيلات مسلحة خارجة عن الدولة في جنوب البلاد.

وبحسب المصدر، فإن الخلية الإعلامية، تأتي ضمن ما يعرف بـ “الذباب الإلكتروني” لبث الإشاعات والفبركات الإعلامية من خلال إنشاء صفحات بأسماء مستعارة على مواقع التواصل الإجتماع للسيطرة على الرأي المحلي بما يتوافق مع السياسة الإماراتية على غرار ما حدث في عدن عقب تحريرها.

ولوحظ مؤخراً بروز خطاب إعلامي من هذا القبيل، قام به ناشطين واعلاميين ناصريين وأخرين من تيارات أخرى يعملون في وسائل إعلام إماراتية، فقد شنوا حملة اعلامية ضد فريق شباب وشابات تعز على خلفية تنظيمها وقفات رافضة لإعادة قيادات متورطة بالإنقلاب، وشن حملات ضد قيادات عسكرية.