إسرائيل تكشف بالصور الجوية عن قاعدة إيرانية على الحدود السورية العراقية

4 سبتمبر 2019
إسرائيل تكشف بالصور الجوية عن قاعدة إيرانية على الحدود السورية العراقية

عدن نيوز - متابعات:

كشفت صور التقطتها الأقمار الإصطناعية الإسرائيلية قيام إيران ببناء قاعدة عسكرية جديدة على الحدود السورية – العراقية، يدل حجمها على أنها بصدد استيعاب الآلاف من الجنود، وفقا لمزاعم موقع ”واللا“ وصحيفة ”يسرائيل هيوم“ وغيرهما، مساء أمس الثلاثاء.

وذكر موقع ”واللا“ أن القاعدة الجديدة التي يتم بناؤها في الوقت الراهن، قد تستخدم أيضا كمقر لميليشيات الحشد الشعبي الشيعية الموالية لطهران، تلك التي تعرضت أهداف خاصة بها في العاصمة العراقية بغداد لهجمات غامضة في الأسابيع الأخيرة، نسبتها العديد من التقارير لإسرائيل.

وطبقا لوسائل الإعلام العبرية، والتي اعتمدت أيضا على رواية قناة ”فوكس نيوز“ الأمريكية الاخبارية، تعود الصور لشركة ”ايميدج سات الدولية/ ImageSat International“ وهي الشركة المسئولة عن إدارة تسويق الصور التي تلتقطها الأقمار الإصطناعية الإسرائيلية من عائلة ”ايروس“.

وأشارت التقارير إلى أن المعلومات حول القاعدة الإيرانية جاءت عبر الصور وأجهزة استخبارات غربية، وأن بناء القاعدة جاء طبقا لأوامر القيادة الإيرانية العليا، والتي كلفت ”فيلق القدس“ ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني بهذه المهمة.

وأظهرت الصور عقب تحليلها أن القاعدة ستستخدم أيضا من قبل ميليشيات الحشد الشعبي لتدريب عناصر مسلحة، ورأى خبراء تابعون للشركة بعد تحليل الصور الفضائية أن الحديث يجري عن مشروع يحمل إسم ”ساحة الإمام علي“، بيد أنه مؤهل لاستيعاب صواريخ موجهه وتدل طبيعة البناء على أنه موقع عسكري، حيث يضم عشرات المخازن والبنى التحتية الاخرى لتخزين الصواريخ.

ونقل التقرير عن خبراء أن طبيعة الأعمال تدل على أن الإنتهاء من البناء سيتم في الشهور المقبلة، على أن تصبح القاعدة جاهزة للعمل بعد ذلك بفترة وجيزة، لافتين إلى أن تلك هي المرة الأولى التي تبني فيها القوات المسلحة الإيرانية قاعدة لقوات نظامية بالكامل داخل الأراضي السورية، في وقت تقبع فيه قوات أمريكية على مسافة 300 كيلومترا من هذه القاعدة.

ونُسبت لإسرائيل في الأسابيع الأخيرة هجمات غامضة استهدفت مواقع للحشد الشعبي في العراق هذا بخلاف الغارات التي تستهدف مواقع إيرانية داخل سوريا، وأعلنت إسرائيل مسئوليتها صراحة يوم 24 آب/ أغسطس الفائت عن استهداف خلية قالت أنها كانت تتلقى تدريبا على ارسال طائرات مسيرة انتحارية عبر الجولان إلى العمق الإسرائيلي.

وزعم الجيش الإسرائيلي يوم الخميس الماضي أنه اكتشف منشآت داخل لبنان تخص منظمة حزب الله، وقال أنها ضمن مشروع إيراني لتعزيز دقة صواريخ المنظمة الموالية لها.

وشهدت الأيام الأخيرة توترات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، انتهت بعد أن أعلنت المنظمة الشيعية أنها ردت على استهداف مكتبها الإعلامي بالضاحية الجنوبية لبيروت، ونشرت فيديو لاستهداف آلية عسكرية في ثكنة ”أفيفيم“ شمالي إسرائيل، لكن الأخيرة تقول أنها خدعت حزب الله ودفعته للرد بطريقتها، بهدف احتواء الأزمة وعدم التصعيد، مع أن أجواء التوتر مازالت قائمة.

adennews04 09 2019 695918 - عدن نيوز adennews04 09 2019 155993 - عدن نيوز
 
رابط مختصر