أول تعليق حكومي على حادثة اغتصاب فتاة بالخوخة (الحقيقة)

10 أبريل 2018
أول تعليق حكومي على حادثة اغتصاب فتاة بالخوخة (الحقيقة)

كشف مصدر في الحكومة اليمنية الشرعية اليوم الثلاثاء، حقيقة حادثة ما عرف بـ” اغتصاب فتاة الخوخة”، الاسبوع الماضي، والتي اثارت ضجة اعلامية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام.

وقال المصدر “إن التحريات التي اجرتها السلطة المحلية بمديرية الخوخة ومحاضر التحقيق وإفادات الشهود أكدت عدم صحة الأكاذيب والافتراءات التي تداولتها وروجت لها مواقع مشبوهة بهدف الإساءة للتحالف العربي وخدمة أهداف العصابة الحوثية”.

وأضاف طبقاً لما نقلته وكالة الانباء اليمنية سبأ، ” أن اختلاق الاكاذيب والترويج للافتراءات فيما عرف بحادثة اغتصاب فتاة الخوخة هي محاولة يائسة من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية لحشد المقاتلين لجبهات القتال بعد فشل كل محاولاتهم في الضغط على القبائل اليمنية الأبية واستخدام سياسة الترغيب والترهيب لتجنيدهم للقتال وارسالهم للموت خدمة للمشروع الايراني في اليمن والمنطقة”.

واكد أن هذه الاكاذيب تأتي في الوقت الذي تتلقى فيه المليشيا الحوثية هزائم نكراء في كافة جبهات المواجهة وتقترب فيه اشارات النصر مع سيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على معاقل الحوثي في محافظة صعده وإطلاق معركة تحرير محافظة البيضاء والتقدم الذي أحرزه الجيش الوطني في نهم وتعز ولحج.

وأشاد المصدر بوعي ويقظة المواطنين وأبناء القبائل الشرفاء في كل المناطق الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، ورفضهم الوقوع تحت طائلة التزييف والتضليل الحوثي.

وأكد المصدر أن مليشيا الحوثي الانقلابية التي نكلت باليمنيين وفجرت منازلهم وشردتهم وأزهقت الأرواح ونهبت المرتبات وانتهكت حرمات المنازل وتجاوزت كل القيم والأعراف اليمنية وهي تعتدي على النساء في التظاهرات وتقودهن للمعتقلات وتسببت في اسوأ مأساة إنسانية في تاريخ اليمن، غير مؤهلة ولا جديرة بالحديث عن كرامة اليمنيين أو الدفاع عن اعراضهم وهي المسئول الأول عن كل الآلام والمآسي التي يعيشها اليمنيون منذ ثلاثة أعوام.