بشار الأسد يزور الإمارات ويلتقي محمد بن زايد بالتزامن مع الذكرى 11 للثورة السورية

19 مارس 2022
بشار الأسد يزور الإمارات ويلتقي محمد بن زايد بالتزامن مع الذكرى 11 للثورة السورية

زار رئيس النظام السوري بشار الأسد دولة الإمارات، والتقى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ورئيس مجلس الوزراء محمد بن راشد، وفقا لما أعلنه النظام السوري ووكالة أنباء الإمارات مساء الجمعة.

وتأتي زيارة الأسد في وقت يحيي فيه معارضوه ذكرى اندلاع الثورة السورية على نظامه في مارس/آذار 2011.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن ولي عهد أبو ظبي استقبل الرئيس السوري، وبحث معه “العلاقات الأخوية والتعاون والتنسيق المشترك”.

وأضافت أن الشيخ محمد بن زايد أكد أن سوريا “تعدّ ركيزة أساسية من ركائز الأمن العربي، وأن دولة الإمارات حريصة على تعزيز التعاون معها بما يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق نحو الاستقرار والتنمية”.

وذكرت الوكالة أن الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي استقبل أيضا بشار الأسد، وأشارت إلى أن النقاش تطرق إلى “استعراض الأوضاع الراهنة في سوريا، وكذلك مختلف المستجدات على الساحتين العربية والدولية، ومجمل الموضوعات محل الاهتمام المشترك”.

وأضافت الوكالة أن رئيس مجلس الوزراء الإماراتي أكد حرص بلاده على “اكتشاف مسارات جديدة للتعاون البنّاء مع سوريا، ورصد الفرص التي يمكن من خلالها دفع أوجه التعاون المختلفة قدما”.

وأشارت الوكالة إلى أن الأسد غادر الإمارات بعد لقائه كبار المسؤولين.

وتتصدر الإمارات جهود بعض الدول العربية لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد في الآونة الأخيرة.

وقد استقبل الأسد في دمشق وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وكانت هذه أول زيارة لمسؤول خليجي رفيع منذ قطع دول خليجية عدة علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الأسد إثر اندلاع الثورة السورية عام 2011، وقد عبّرت الولايات المتحدة عن استيائها من الزيارة.

الأكثر قراءة الآن