عاجل.. رئيس الجمهورية يقيل بن عديو من محافظة شبوة ويعينه مستشاراً والأخير يرفض القرار

25 ديسمبر 2021
عاجل.. رئيس الجمهورية يقيل بن عديو من محافظة شبوة ويعينه مستشاراً والأخير يرفض القرار
عدن نيوز - متابعات خاصة

صدر اليوم القرار الجمهوري رقم (16) لسنة 2021م، قضت المادة الأولى منعه بتعيين الأخ/ عوض محمد عبدالله العولقي محافظآ لمحافظة شبوة.

كما صدر قرار رئيس الجمهورية رقم (75) لسنة 2021م، قضت المادة الأولى منعه بتعيين الاخ / محمد صالح بن عديو مستشارآ لرئيس الجمهورية.

وقضت المادة الثانية والأخيرة من القرارين  العمل بهما من تاريخ صدورهما.

وفي أول تعليق له على قرار إقالته رفض بن عديو قرار رئيس الجمهورية بتعيينه مستشارا في هيئة الرئاسة.

وقال بن عديو في تغريدات له على تويتر” أشكر رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي على دعمه وتوجيهه لنا في محافظة شبوة طيلة السنوات الثلاث الماضية التي كانت سنوات مليئة بالتحديات الكبيرة التي حاولنا أن نتجاوزها لتخرج منها شبوة منتصرة وأن تكون في الموقع الذي يليق بها و في طليعة المشروع الوطني مشروع بناء الدولة ومؤسساتها .

وأضاف ” لقد كان قرارنا الوطني الحر المنطلق من حق شعبنا في العيش بحرية وعيش كريم واحدة من أهم التحديات التي رأينا أن التفريط فيها هو إساءة لليمن ومكانتها قاومنا كل الضغوطات وانحزنا إلى رفع الصوت مدركين من البداية أن هذا الخيار له ثمن سيدفع وﻷجل اليمن وشعبه الصابر كنا على استعداد لدفع أي ثمن مهما كان.

وتابع ” نقدر أيضا أن حجم الضغوطات التي مورست على القيادة السياسية كبيرا للغاية ولقد قلناها بوضوح أن حياتنا تهون في سبيل الوطن وتماسك جبهته المقاومة فضلا عن منصب وﻷجل اﻷبطال الذين يخوضون معركة الدفاع عن الوطن وﻷجل التضحيات الكبيرة فقد أخترنا الانحياز لهم متحملين ﻷجلهم أثقل اﻷحمال .

وأردف ” لقد كان أبناء شبوة وأبناء الشعب اليمني جميعا هم خير سند وكانت ثقتهم حملا وأمانة ومسؤولية بذلنا للوفاء بها الكثير من الجهد الذي بلا شك ﻻزمه الكثير من القصور فلهم جميعا كل الشكر والمحبة والتقدير ومنهم نعتذر عن كل قصور في الأداء أو خطأ في التقدير .

وتمنى للمحافظ الجديد اﻷخ الشيخ / عوض بن محمد العولقي كل التوفيق في مهمته في قيادة محافظة شبوة داعيا جميع أبناء المحافظة للتلاحم والتعاون للحفاظ على المكتسبات الوطنية .

واعتذر عن قبول قرار تعيينه الجديد حيث قال” أثمن لرئيس الجمهورية ثقته في تعييني مستشارا له ولم أكن في يوم من اﻷيام معتذرا عن مهمة كلفني بها ، لكن اليوم استسمحه في الاعتذار عن قبول هذا المنصب والرغبة في العيش مواطناً منحازاً لمعاناة شعبنا وتطلعاته في استعادة دولته وسيادته وحريته وكرامته واستقلالية قراره الوطني”.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الأكثر قراءة الآن