تضم 26 من كولومبيا وأميركيين اثنين.. هايتي تكشف هوية “وحدة الكوماندوس” التي اغتالت الرئيس الأربعاء الماضي

9 يوليو 2021
تضم 26 من كولومبيا وأميركيين اثنين.. هايتي تكشف هوية “وحدة الكوماندوس” التي اغتالت الرئيس الأربعاء الماضي
عدن نيوز - متابعات

بعد نحو 24 ساعة من اغتيال الرئيس الهايتي جوفينيل مويز، صباح الأربعاء، 7 يوليو (تموز)، أعلنت السلطات، الخميس، أن وحدة الكوماندوس المدججة بالسلاح التي نفّذت المهمة تضم 26 من كولومبيا وأميركيين اثنين من أصل هايتي.

وقُتل مويز البالغ، من العمر 53 سنة، رمياً بالرصاص في منزله على يد من وصفهم المسؤولون بأنهم مجموعة من القتلة الأجانب المدربين، ما أدى إلى تعميق حالة الفوضى في الدولة الأشد فقراً في الأميركتين والغارقة في الانقسامات السياسية والجوع وعنف العصابات.

وتعقبت السلطات القتلة المشتبه فيهم، الأربعاء، إلى منزل قرب موقع الجريمة في ضاحية في شمال العاصمة بورت أو برنس، ودارت معركة بالأسلحة النارية واستمرت حتى الليل، واعتقلت السلطات عدداً من المشتبه فيهم، الخميس.

وعرض قائد الشرطة تشارلز ليون، في مؤتمر صحافي، مساء الخميس، 17 رجلاً وعدداً من جوازات السفر الكولومبية والبنادق والأسلحة البيضاء وأجهزة الاتصال اللا سلكي، وقال تشارلز، “جاء أجانب إلى بلدنا لقتل الرئيس”، وأضاف، “كانوا… 26 كولومبياً، تعرفنا عليهم من خلال جوازات سفرهم… وأميركيين اثنين من أصل هايتي”، وأضاف أنه قُبض على 15 كولومبياً والأميركيَّين، بينما قُتل ثلاثة مهاجمين ولا يزال ثمانية هاربين.

وأعلنت تايوان، الجمعة، أن 11 من المشتبه فيهم، الموقوفين في إطار التحقيق المتعلق باغتيال رئيس هايتي قد اعتقلتهم الشرطة الهايتية داخل مجمع السفارة التايوانية في العاصمة بور أو برنس، حيث كانوا مختبئين، وقالت السفارة التايوانية إن “الشرطة شنت عملية، وتمكنت من اعتقال 11 مشتبهاً فيه”، موضحة أنها وافقت “بلا تردد” على طلب شرطة هايتي الدخول إلى مجمع السفارة.

وكشف وزير الدفاع الكولومبي دييغو مولانو، في بيان، عن أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الكولومبيين المتورطين في الهجوم متقاعدون من الجيش، وأضاف أن بلاده ستتعاون في التحقيق.

ولم يشر المسؤولون إلى أي دافع للقتل حتى الآن.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى