وكالة دولية تكشف عن اقتراب إنهاء المقاطعة التي دامت 3 سنوات بين السعودية وقطر

4 ديسمبر 2020
وكالة دولية تكشف عن اقتراب إنهاء المقاطعة التي دامت 3 سنوات بين السعودية وقطر
عدن نيوز - متابعات :

كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن اقتراب المملكة العربية السعودية وقطر من صفقة أولية لإنهاء صدع مستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقالت الوكالة الأمريكية إن المملكة العربية السعودية وقطر تقتربان من صفقة أولية لإنهاء صدع مستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات برعاية إدارة ترامب التي تسعى إلى اختتام سياستها الخارجية بفوز خلال أيامها الأخيرة في البيت الأبيض وفقا لثلاثة مصادر على اطلاع بالمحادثات.

ووفقا للوكالة فإن الاتفاق المبدئي لا يشمل الدول العربية الثلاثة الأخرى التي قطعت العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في يونيو 2017 – والمتمثلة بالإمارات والبحرين ومصر.

وقال شخص رابع لـ”بلومبيرغ” إن إعادة تنظيم أوسع انعقد لفتر طويلة لتسوية بعض القضايا الأساسية، مثل علاقات الدوحة مع طهران، والتي ظلت دون حل.

يأتي هذا الاختراق المحتمل عقب أشهر من الدبلوماسية المكثفة ضمن وساطة كويتية، والتي وصلت ذروتها بدفعة نهائية من صهر الرئيس ترامب ومبعوث الشرق الأوسط جاريد كوشنر، الذي زار الخليج هذا الأسبوع.

وقال مصدران للوكالة إن هذا التقارب من المرجح أن يشمل إعادة فتح المجال الجوي والحدود البرية، وهو إنهاء حرب المعلومات القائمة بين قطر والسعودية وغيرها من الخطوات الأخرى لبناء الثقة كجزء من خطة مفصلة لإعادة بناء العلاقات على نحو تدريجي.

ولدى سؤاله عن اختراق محتمل، رفض ممثل حكومي قطري التعليق لـ”بلومبيرغ”. بالمقابل لم يكن هناك تعليق فوري من المملكة العربية السعودية.

وقال دبلوماسيون ومحللون لـ”بلومبيرغ” إن دولة الإمارات كانت أكثر ترددا في تصحيح علاقاتها مع قطر، وفضلت بالمقابل التركيز على بناء علاقاتها الناشئة مع إسرائيل مع الحرص على تجنب أي تصعيد مع إيران.

على العكس تماما تشعر السعودية بالقلق كون إدارة بايدن القادمة ستمارس ضغطا أقل على إيران من ترامب الأمر الذي يجعل منشآتها النفطية أكثر عرضة للاستهداف.

ولإعادة التقييم، كانت المصاعب الاقتصادية التي تعامل بها مع وباء كورونا وفشل ترامب في توفير دعم عسكري عقب هجوم العام الماضي على مجمع كبير لمعالجة النفط الخام مثلت تعقيدا عميقا داخل الأراضي السعودية.

وقال كريستيان أولريشسن، زميل الشرق الأوسط بجامعة رايس إن “صدمة الهجمات، والافتقاد لاستجابة أمريكية علنية لهم، قاد إلى إعادة تقييم متأخرة مفادها أن التهديد الحقيقي للأمن السعودي لا يأتي من الدوحة، بل من جهات فاعلة أخرى في المنطقة”.

الدبلوماسية:

وواصلت الوكالة الأمريكية في تقريرها بالقول إن “دول المقاطعة قد اتهمت دولة قطر بدعم الجماعات المسلحة وتقويض المحاولات الإقليمية لعزل إيران، التي تمثل طموحاتها الإقليمية والنووية مخاوف لها. إن البلاد الصغيرة الغنية بالغاز، منذ عقود، منحت ملاذا للجماعات الإسلامية ودعمت الحكومات والشعوب التي تحكمها جماعة الإخوان المسلمين، بما في ذلك مصر في عامي 2012 و2013”.

ومع ذلك، فإنها تنفي دعمها للحركات الإسلامية بشكل مباشر أو تمويلها للإرهاب. على الرغم من كونه مؤلم، لم يسبب الحصار أضرارا كافية لإخضاع الدوحة. بل إنها، بدلا من ذلك، حفرت في جيوبها العميقة على وسادة الضربة الاقتصادية، بينما عمقت العلاقة مع إيران وتركيا وغيرها سواء لتوسيع خياراتها التجارية أو لإعادة توجيه رحلاتها، وفقا للوكالة.

لقد وضع “ترامب” المصالحة بشكل غير مباشر تماشيا مع حملة من العقوبات الغليظة التي تهدف إلى إجبار إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات، لكنها بدلا من ذلك أطلقت دستة من الهجمات التي أثارت المخاوف من أن المنطقة تنزلق إلى نزاع يمكن أن يهز أسواق النفط والاقتصادات النفطية.

ركلت جهود التقارب، التي حققت تقدما ضئيلا سابقا، انطلقت بشكل كبير بعد هجوم صاروخي وطائرات بدون طيار في سبتمبر 2019 طرقت لفترة وجيزة نصف الإنتاج الخام السعودي وضربت أسعار النفط الخام. إن فشل واشنطن في الانتقام عسكريا ضد إيران، دفع الخليج لإيصال رسالة مفادها أنه لا يعتمد على الحماية الأمريكية.

لقد أراد ترامب منذ فترة طويلة إنهاء الصدع كما عمل على تعزيز سياسة الضغط القصوى ضد إيران قبل مغادرته البيت الأبيض، مما يجعلها صعبة قدر الإمكان لتراجع بايدن. قبل أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية، استطاعت الإدارة الأمريكية إبرام اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة وكذلك البحرين، طبقا للوكالة.

ظهور الانقسامات:

بينما بدأت في التعافي من الصدع مع قطر، فإن الاتفاق الناشئ بالمقابل يكشف عن خلافات السعودية المتزايدة مع أقرب حليف إقليمي، الإمارات العربية المتحدة. لقد طفت اختلافات السياسة الخارجية على السطح خلال الأشهر الأخيرة حول الحرب التي تقودها السعودية في اليمن بالإضافة إلى تورط الإماراتي في الصراعات من ليبيا إلى القرن الأفريقي.

يقول شفيق الغبرا، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت، إنه “ومع ذلك، في حين أن السعودية وقطر ربما تمكنت من إنهاء العدائية الدبلوماسية المفتوحة، فإن المخاوف وتحولات السياسة الخارجية التي شابت الأزمة لن تختفي بين عشية وضحاها”.

وأضاف الغبرا في حديث لوكالة بلومبيرغ “عندما تطبق الدول العلاقات، فهذا لا يعني أنها ستبني الثقة، والتي تستغرق وقتا طويلا، سيكون من الصعب للغاية بالنسبة لقطر أن ترفع حذرها”. “جميع خطوط الاتصالات وجميع العلاقات التي أنشئت خلال فترة الحصار هي ذات طبيعة إستراتيجية، ومن المسلم به أن قطر ستواصل علاقاتها الناشئة منذ الحصار”.

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق