تعرف على 5 سلبيات تسببت بخسارة ريال مدريد المذلة أمام أتلتيكو في الديربي الأمريكي

28 يوليو 2019
تعرف على 5 سلبيات تسببت بخسارة ريال مدريد المذلة أمام أتلتيكو في الديربي الأمريكي
عدن نيوز – رياضة :

بعدما تعرض نادي ريال مدريد لخسارة تاريخية، ومذلة من الجار أتليتكو مدريد بنتيجة 7-3، في لقاء ودي بالولايات المتحدة الأمريكية، ضمن بطولة كأس التحدي للأبطال باستعدادات الفريقين للموسم الجديد، لم تكن الخسارة الكبيرة هي أكبر السلبيات في المباراة فقط، بل كانت هناك أمور أخرى تقلق الجماهير المدريدية قبل انطلاق الموسم الجديد.

بكل تأكيد استقبال ريال مدريد لـ 7 أهداف في مباراة واحدة، و12 هدفاً في ثلاثة مباريات بفترة الإعداد أمر كارثي، ولذلك نستعرض في السطور التالية أهم 5 سلبيات لتلك الخسارة القاسية، بالإضافة لإيجابيات خصت الجار أتلتيكو الذي يبدو وأنه على مشارف موسم كبير.

دفاع متهالك

ظهر دفاع الريال متهالكاً بشكل واضح للجميع، وتسبب في استقبال كل هذه الأهداف، بالإضافة لغياب كاسيميرو في وسط الملعب، كانا أهم أسباب الخسارة الكبيرة، فعودة كاسيميرو ستحل نصف مشاكل الدفاع، كما توضح أن ناتشو لا يستحق المكان الأساسي في تشكيلة الريال بالفترة القادمة لسوء وضعف مستواه، وربما لو لعب ميليتاو الصفقة الجديدة سيحقق تماسكاً أفضل بهذا الخط.

تدعيمات أخرى ضرورية

أوضحت تلك الخسارة المبكرة التي مثلت جرس إنذار كبير لزيدان، بأن العمل في سوق الانتقالات بالفترة القادمة لابد أن يكون كبيراً ومستمراً، حيث كشفت الهزيمة الثقيلة لزيدان حاجة الفريق لصفقتين او ثلاث أخرى على أقل تقدير لأن الفريق مازال بحاجة لدعم لعلاج مشاكله الكبيرة والتي ظهرت جلياً أمام أتلتيكو، فلابد من ضم لاعب أو اثنين في وسط الملعب بالإضافة إلى قلب دفاع قوي وصاحب إمكانات كبيرة، وربما جناح أيمن صريح بديلاً لبيل.

راموس وبنزيمة صلاحيتهما انتهت

الحقيقة الأهم التي كشفتها المباراة، أن ثنائي الفريق المخضرمين سيرجيو راموس وكريم بنزيمة، قد انتهت صلاحيتهما بشكل كبير، وإذا استمرا في الفريق فقط يكون دورهما المشاركة في التدوير بالمباريات وليس بشكل أساسي، لتراجع مستواهما بشكل كبير، والواضح أنهما أصبحا عبئاً وثغرة كبيرة بالفريق، راموس قدم أداءً سيئاً جداً في جميع المباريات الودية الثلاث، وهذا مؤشر لإجلاسه على مقاعد البدلاء.

أما بنزيمة فلا يستحق اللعب كأساسي بالنادي الملكي ويقود هجومه دائماً، حتى ظهر أن زيدان يجامله أكثر من اللازم ولكن لن يكون على حساب الفريق مرة أخرى بالموسم المقبل.

اختراع غير مُجدٍ

طوال المباريات الودية في فترة الإعداد، قام زيدان بمحاولة توظيف البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور، على الرواق الأيمن لحجز الصفقة الجديدة إيدين هازارد مركزه بالرواق الأيسر الهجومي، ولم ينجح هذا الاختراع الفني لزيزو بشكل واضح خلال المباريات الودية، ولم يبدع اللاعب في الجهة اليمنى وقد يكون رودريغو أفضل منه أو فاسكيز.

أو تحويل فينيسيوس إلى اليسار وهازارد إلى اليمين، أو حل آخر بلعب هازارد خلف رأس الحربة كصانع ألعاب ويعود فينيسيوس لمركزه المحبب، إذا لم يدخل زيدان السوق ويضم جناحاً أيمن صريحاً مثل المصري محمد صلاح كما قيل في التقارير الصحفية الأخيرة.

بيل ورحيل محتوم

رغم كل شيء، يجب أن يرحل الويلزي غاريث بيل عن الفريق، لأن موضوع بيل يشتت أفكار زيدان ويسبب له الضغط، لأنه أعلن صراحة برغبته في رحيله، وبقاؤه يجعله يفكر في إيجاد مكان له رغماً عنه مما ينتج أزمة فنية وتشتيتاً للمدرب والفريق، كما أن الجناح الويلزي لا يؤدي بشكل جيد ويلعب غير راضٍ وبلا فاعلية، رحيله سيوفر الأموال لحسم صفقة الفرنسي بول بوغبا لاعب وسط الميدان، لاحتياج الفريق له فنياً بشكل أكثر من بقاء بيل.

موسم كبير ينتظر أتلتيكو

كان واضحاً أن أتلتيكو مدريد ومدربه دييغو سيميوني أرادوا أخذ الثأر من النادي الملكي، خصوصاً بعد حرمانهم من لقب دوري الأبطال لأكثر من مرة، فلعبوا كما لو كان نهائي بطولة كبيرة وليست مباراة ودية وهو ما صرح به راموس عقب المباراة.

ولكن يبدو أن الروخيبلانكوس مقبل على موسم كبير، فظهر الفريق بمستوى عالٍ وتألق أغلب نجومه وصفقاته الجديدة، ووضح تغيير أسلوبه للهجوم أكثر من تمسكه بالدفاع طوال الفترات الماضية، وبدت لديه حلول أكثر في الجزء الأمامي، وكل ذلك يبشر بموسم مميز لفريق العاصمة.


كلمات دليلية