في الأعراف الدبلوماسية.. تعرف على الفرق بين زيارة “رسمية” وزيارة ” دولة”

23 يوليو 2019
في الأعراف الدبلوماسية.. تعرف على الفرق بين زيارة “رسمية” وزيارة ” دولة”

عدن نيوز - منوعات:

عادة ما يتم الاعلان عن تبادل الزيارات الدولية بين رؤساء ومسؤولي تلك الدول وتحديد نوع هذه الزيارة “دولة” أو “رسمية” وفقاً للبروتكولات الموقعة بين البلدين في مثل هذه الحالات.

ووفقاً للأعراف الدبلوماسية فإن هناك فروق جوهرية بين الزيارتين تبعا للشخصية التي تجري الزيارة.

وتقضي الأعراف الدبلوماسية أن وصف زيارة دولة لا ينطبق إلا على رئيس الدولة وليس أي شخص آخر ولا حتى نائبه.

و”زيارة دولة”، هي الأعلى مستوى بين أنواع الزيارات التي تتم بين قادة الدول ورؤساء الحكومات، ولها مراسمها الخاصة وبرامجها المميزة، إذ تعد أهم أشكال الاتصالات الدولية في مجال البروتوكول الدبلوماسي.

ولا تكون “زيارة دولة” إلا بدعوة رسمية من رئيس الدولة المضيفة لنظيره رئيس الدولة الزائر، فيكون فيها ضيفه شخصيا ويسكن في أحد مقرات إقامته الرسمية حتى نهاية الزيارة؛ وكقاعدة عامة لا تقام لأي رئيس من نفس الدولة إلا مرة واحدة أثناء مدة حكمه.

وتنطوي “زيارة دولة” على معنى سياسي كبير، وتسودها أجواء احتفالية وشرفية كبيرة -على صعيديْ الاستقبال والتوديع- تنظمها الدولة المضيفة للرئيس الزائر، ويراعى فيها التقيد التام بجميع إجراءات البروتوكول بعد التوافق عليها بين الطرفين قبل بدء الزيارة.

وتستوجب “زيارة دولة” عادة تنظيم حفل غداء أو عشاء يكون فيه الرئيس الزائر “ضيف شرف”، مع وضع برنامج محادثات وزيارات منوعة لبعض الأماكن والمعالم. كما تشمل إطلاق 21 طلقة بندقية في الهواء ترحيبا بالزائر إن كان رئيسا، و19 طلقة إن كان برتبة رئيس حكومة.

وقد يُدعى الضيف إلى زيارة الهيئة التشريعية (البرلمان)، وربما سُمح له بإلقاء خطاب فيه. وفي العادة يكون طول “البساط الأحمر” الذي ينزل عليه رئيس الدولة الزائر 50 مترا.

أما الزيارة الرسمية، فلها مراسم محددة لكنها لا تصل إلى مستوى بروتوكول كامل في الاستقبال والتوديع كما يوجد في “زيارة دولة”، رغم أنها مثلها تكتسي أهمية سياسية كبيرة.

وتتميز “الزيارة الرسمية” بكونها مصممة لهدف محدد وبرنامج رسمي عملي، يتضمن مباحثات ولقاءات عمل وتوقيع اتفاقيات ثنائية. وفي حين تستوجب “زيارة دولة” عادة تنظيم حفل غداء أو عشاء، يمكن تجاوز ذلك خلال “الزيارة الرسمية”.

ولا توجد فيها طلقات مدفعية، وقد يُستقبل الرئيس الضيف في المطار بمستوى أقل من رتبة رئيس الدولة المضيفة، وكذلك في الوداع. وفيها يكون طول “البساط الأحمر” الذي ينزل عليه رئيس الدولة الزائر 25 مترا.

 
رابط مختصر