بمناسبة الذكرى الــ51 لعيد الاستقلال.. رئيس الوزراء في كلمته ” لن تتهرب الحكومة من مسؤولياتها”

29 نوفمبر 2018
بمناسبة الذكرى الــ51 لعيد الاستقلال.. رئيس الوزراء في كلمته ” لن تتهرب الحكومة من مسؤولياتها”

بمناسبة الذكرى الــ51 لعيد الاستقلال.. رئيس الوزراء في كلمته ” لن تتهرب الحكومة من مسؤولياتها”

عدن نيوز - متابعات :

وجه رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك مساء اليوم خطاباً شعبيا بمناسبة ذكرى 30نوفمبر والذي تم فيه استقلال جنوب اليمن بعد طرد الاحتلال البريطاني المستعمر عما 1967.

وقال الدكتور معين في خطاب ألقاه في قاعة الاتحادية بمدينة عدن ، وحضره عدد من قيادات الدولة المدنية والعسكرية ” إن الحكومة لن تتهرب من مسؤولياتها وواجباتها تحت أي ذريعة كانت، وأضاف “لقد قبلنا بالمهمة ونحن مدركون تماما لجسامتها وعظمها ولن نرضى للنجاح بديلا بإذن الله”.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة ان يستلهم اليمنيين الدروس والعبر ويتعلمون الكفاح والنضال مع إحتفالهم بالذكرى الـ51 لعيد الجلاء 30 نوفمبر، الذي تم فيه جلاء آخر جندي بريطاني من عدن.

وأضاف معين ” إن عدن لا تنزف تاريخها الوطني المدني، ولا تستهلك قيمها أو تبدلها بقيم نقيضة, وليس ترفاً التذكير بأننا أحوج ما نكون إليه في الوقت الراهن لتثبيت قيم التعايش والمواطنة والإخاء في عدن وكل مناطق البلاد المحررة من تسلط الانقلاب الحوثي.

ووواصل كلمته قائلا “يعز علينا كثيراً أن نرى أبناء شعبنا يصطلون للسنة الرابعة بنيران الحرب الإجرامية التي أضرمتها عصابات الانقلاب في طريق مستقبل بلادنا، لتستدعي أسوء السمات الملازمة لحكم الإمامة البائدة من المجاعة والجهل والمنفى والدماء”.

وأردف “نتذكر أن أمامنا تحديات كبيرة ومهام صعبة، ونثق بالله ونثق بأبناء شعبنا العظيم على امتداد الوطن ونؤمن بأننا جميعاً سنتجاوز كل تلك التحديات والصعاب”.

وأكد الدكتور معين عبدالملك إن الحكومة لن تتهرب من مسؤولياتها وواجباتها تحت اي ذريعة، “فقد قبلنا بالمهمة ونحن مدركون تماما لجسامتها وعظمها ولن نرضى للنجاح بديلا بإذن الله”.

وقال “سنعبر بقوة وثقة بوابة الانتصار لحلمنا المشترك في يمن جديد يفخر به كل أبنائه، وبناء مستقبل أكثر قوة وأمناً ورخاء بتعاون ودعم أشقائنا وجيراننا وحلفائنا، بقيادة المملكة العربية السعودية، ودعم دولة الإمارات العربية المتحدة، والمجتمع الدولي الذي يقف إلى جانب الشرعية الدستورية، وحق الشعب اليمني من صعدة إلى المهرة”.

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على إن توجهات الحكومة تتركز في ملفي الاقتصاد والخدمات بدرجة رئيسية، وقد ساهمت وبشكل ملحوظ في وقف الانهيار الحاد للريال، ونجحت الإجراءات في وقت محدود بتحسن أسعار السلع الأساسية.

وأضاف “هناك خطط ومعالجات للتعامل ببصيرة وتأني مع كافة التداعيات، وفي ملف الخدمات الأساسية نعمل بشكل حثيث لاستقرارها ونخطط للمزيد من التحسن الذي سينعكس دون شك على أحوال ومعيشة المواطنين في جميع المدن اليمنية دون استثناء”.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى