نائب رئيس الجمهورية يصل مأرب ويعقد لقاء عسكريا رفيعا لمناقشة جهود استكمال التحرير

3 نوفمبر 2018
نائب رئيس الجمهورية يصل مأرب ويعقد لقاء عسكريا رفيعا لمناقشة جهود استكمال التحرير

نائب رئيس الجمهورية يصل مأرب ويعقد لقاء عسكريا رفيعا لمناقشة جهود استكمال التحرير

عدن نيوز - متابعات :

وصل نائب رئيس الجمهورية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن صالح اليوم السبت إلى محافظة مأرب للاطلاع على المستجدات وسير العمليات العسكرية وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة.

وعقد نائب رئيس الجمهورية فور وصوله المحافظة اجتماعاً ضم رئيس هيئة الأركان العامة وعدداً من رؤساء الهيئات ومدراء الدوائر بوزارة الدفاع وقادة المناطق العسكرية بحضور قائد قوات التحالف في مأرب العميد الركن عون القرني وناقش معهم المستجدات الميدانية والانتصارات التي يحققها أبطال الجيش في مختلف الجبهات وجهود استكمال التحرير.

ونقل نائب الرئيس في اللقاء تحيات الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وتحيات سمو قائد القوات المشتركة الفريق فهد بن تركي بن عبدالعزيز.

مشيداً بالانتصارات التي يحرزها أبطال الجيش في سبيل استعادة الدولة اليمنية ودحر مشروع إيران التخريبي.

وثمن عالياً الدعم الأخوي الصادق لدول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقفتهم التاريخية إلى جوار أبناء الشعب اليمني وقضيتهم العادلة الهادفة لحماية الهوية اليمنية واستعادتها لحاضنتها العربية الأصيلة.

وجدد نائب الرئيس التأكيد على مبدأ السلام وانحياز الشرعية ومعها كل اليمنيين لثوابت الحوار، مستندين لذلك إلى مرجعياتهم الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وشدد الفريق محسن على مضاعفة الجهود والجاهزية القتالية والتقدم لإرساء السلام الذي ينشده اليمنيون ويحفظ كرامتهم ويصون حقوقهم وينهي المعاناة والمآسي التي خلفتها الميليشيات الانقلابية.

مرحباً بكل الدعوات الداعية للسلام وفقاً للمرجعيات الثلاث والمنادية للميليشيات بالعودة لطاولة المفاوضات وتحكيم العقل ووقف الحرب والتوقف عن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه الأشقاء في السعودية وإنهاء الانقلاب.

وأكد بأن الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية مع السلام ويخوضون حرباً دفاعية لاستعادة الدولة فرضتها ميليشيا الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران، مشيراً إلى أن جنوح المليشيات للسلام والاستجابة للدعوات الدولية وتنفيذ القرار الأممي ٢٢١٦سينهي معاناة اليمنيين ويستعيد دولتهم ويجلب الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى