الشيخ العيسي رجل بالرياضة وحد الجغرافيا والتاريخ

13 أبريل 2018
الشيخ العيسي رجل بالرياضة وحد الجغرافيا والتاريخ
ابراهيم الشرعبي
ابراهيم الشرعبي
بقلم - ابراهيم الشرعبي
عدن نيوز - كتابات

لوكنت مشعوذا لامرت ام الصبيان ، ان تنقل صبيان المنتخب اليمني للقدم الى مونديال العالم ، لكن ما يصنعه الشيخ احمد العيسي للمنتخب نقلة حقيقة ، معجزة بشري عادي جمعت منتخب مفرق مدقق ليقارع الكبار على كأس اسيا ، واخادع نفسي اذا اقنعتها ان وراء ذلك الانجاز الكروي ارادة سياسية او دولية او اممية ، واحمق ان صدقت ان وزارة او اتحاد او نادي رياضي كان يؤمن بالانتصار ، بل كان رجل واحد القائد والمؤمن والممول بضرورة المشاركة ومسالة الفوز للمنتخب ، خلال ثلاثة اعوام سلك اليمنيون شعبا مختلفة وعرة وسهلة ، بعيدة وقريبة ، وكل يغني على ليلاه ، وسلك الشيخ العيسي شعب الرياضة ، وغنى للكرة وحدها .

عجبا لك يارجل لو وضعوك داخل الوطن او خارجه اوعلى سطح القمر ستحقق انجازات رياضية ،لايوجد صحفي او اعلامي او رياضي لايعرفك ، شهرتك رغما منك تسبقك واعمالك تتحدث نيابة عنك ، وعن منتخبات قديمة وجديدة ، ناشئة او كبيرة ، عرفت في عهدك مشاركات وانجازات تعدت حدود القارات ، يا عيسي اعلم جيدا مثل طفل صغير يثق بابيه ، انك مادمت قائدا لاتحاد الكرة في اليمن ، ان لاخوف على منتخباتنا الكروية ، منتخبات سواء دربها مبراتو او جوارديولا او زيدان او حتى لاقط كرات او مشجع رياضي ، والسر في انها تصنع تحت عينيك ، تتابعها وتطاردها وتدعمها ، فأطمئن يا من شككت يوما ان تقضي نحبك ولم ترى منتخبا لنا يعود منافسا العملاقة على كاس اسيا او العالم .

قوانين الفيزياء برمتها تقف عاجزة عن فهم ما يحصل لك يا شيخ العيسي ، الة اعلامية ضخمة تشن ضدك حرب تصريحات وتجريحات ، وتكتفي بالصمت القاتل لتكسب المعركة ، يلصقون بك اخفاقات صنعتها ايديهم ، فيصفقون دون وعي حينما تحولها لنجاحات ، تتلقى تهاني اتحادات القدم العالمية بتاهل المنتخب في مكتبك ، ويراهنون بان اخر حجر في اتحادك سيسقط فوق راسك ، والاعجب والاغرب يشتمونك اول النهار ، ويمدحونك بقولهم عدنا لصوبنا اخره ، فانجازك تلو الانجاز ، جعلت منه عقولهم الصغيرة اكبر الالغاز ، لم يعوا ان الاخلاص يحقق الفوز من انصاص الانصاص ، وان الايام اثبتت ان الكرة عند العيسي ليست رئاسة اتحاد ، بل قصة وطن وتاريخه واحد العباد .

يتباهى المسؤولون في بلادنا بمفاخر شتى ، وسريعا ما تنسى ، منهم المتقن لسبع لغات ، ومنهم المجيد لسبعين مهرة ، ومنهم من في رصيدة سبعمائمة مليون ريال ، ومنهم من طاف بلدان السبعة مليار ، لكنك تفوقت عليهم جميعا ، رغم انك لاتجيد الالغة واحدة ، وتمتلك حرفة واحدة ، ولاتعشق الابلد واحد ، وكل ما في رصيدك تنفقه لقضية واحدة ، هي الرياضة اليمنية . بل ان براعتك فاقت استعاب العقول الذكية ، واضرب لذلك مثلا ، وارجو ان لايذهب هدرا ، في بلدنا الممزق لم نستطيع قوة القوة ان توحد المنقسمين في الجغرافيا على فكرة واحدة ، وانت جمعت من جغرافيتنا شتات المشتتين على هدف واحد ، لاعبون من صنعاء وعدن وتعز والحديدة وابين اب وحضرموت ، صعدوا على متن باص واحد ، وارتدو زيا واحد ، ولعبو مبارة واحدة ، ضد خصم مشترك وواحد ، اذا بالمنطق يا ساده ، اليست تلك مهارة تفوق اي مهارة ، اجادها شخص واحد ، هو الشيخ احمد العيسي ، وهذا البرهان بعيدا عن اي تملق ، وقليل بحقك ان تحوي مناهجنا على اسمك ، ومتاحفنا على فعلك ، فان كانت جغرافيتنا مقسمة في يوم ما ، فانت التاريخ الذي وحدها على اسم اليمن وكرامته ، وافرح جمهوره ، في ذلك اليوم … يوم ما .

ابراهيم الشرعبي