المجلس الانتقالي يعيش حالة تمزق.. وخلافات عاصفة بين قياداته العليا

20 مارس 2018
المجلس الانتقالي يعيش حالة تمزق.. وخلافات عاصفة بين قياداته العليا

يشهد ما يسمى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» حالة من التفتت والتمزق .. وذلك على إثر نشوب خلافات عاصفة بين قياداته العليا على المال والصلاحيات .. الى جانب اعتراض البعض على سياسات المجلس التي تتعارض مع سيادة اليمن والهوية الوطنية.

واوضحت مصادر مطلعة أن نائب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعو هاني بن بريك أصدر قرارا تعسفيا قضى بإقالة ناصر الخبجي من رئاسة الدائرة السياسية في المجلس الانتقالي الجنوبي دون الرجوع للوائح والانظمة التي تسير عمل المجلس.

وذكر المحامي المقرب من ما يسمى ب«المجلس الانتقالي» علي الصياء ان القرار اتخذ من بن بريك بسبب لقاءات الخبجي مع قيادات الحزب الاشتراكي وعلى رأسهم علي ناصر محمد ومحمد علي احمد ومسدوس .. ويعتبر بن بريك الحزب الاشتراكي حزب علماني منظم لو اتيحت له الفرصة سيسحب البساط من تحت اقدامه.

وذكرت مصادر مطلعة أن بن بريك رصد جواسيس لمتابعة ما يقوله الخبجي في جلساته الخاصة واكتشف ان الخبجي يردد دائما امتعاضه من سياسة الاطراف الخارجية مع الجنوبيين وان هذه الاطراف تستخدمهم فقط كمرتزقة لتحقيق اهدافها وان على الجنوبيين ان يرفعوا اصواتهم ويعترضوا على سياسة تلك الجهات الخارجية الانتهازية.

وفي احد اللقاءات الخاصة ذكر الخبجي ان هذه الجهات الخارجية استخدمت الجنوبيين لفترة مؤقتة حتى تهيئ البديل المناسب وهو احمد علي صالح وطارق عفاش ودلل على كلامه ان القوة العسكرية التي قدمت لطارق عفاش لم يقدم ربعها للجنوبيين وان توجه هذه الجهات اصبح واضحا بدعم طارق عفاش والتخلي تدريجيا عن الحراك الا من يبقى مرتزق معهم ينفذ اجندتهم ويكون خادما لمشروع طارق عفاش.

ووجه الخبجي نقد لاذع لعيدروس وبن بريك واصفا اياهم بأنهم مطايا لطارق عفاش يسعون لتمكينه من رقاب الحنوبيين وان بن بريك اصولي متشدد عشق التبعية للجهات الخارجية ومستعد ينفذ اهدافها ولو على حساب اهله.

ووصلت هذه الاراء لهاني بن بريك عبر جواسيسه فاتخذ قرار بفصل الخبجي وشطبه من المجلس وابلغه بأنه مفصول نهائيا وحاول الخبجي معرفة السبب الا ان بن بريك قال له انت مفصول ومالك دخل بمعرفة السبب.

وبعد صدور قرار الاقالة قرر اعضاء المجلس صالح بن فريد العولقي وعبدالرب النقيب تجميد عضويتهم تضامنا مع الخبجي وطالبوا بن بريك بالغاء القرار واحترام قوانين المجلس.

وكانت مصادر صحفية ذكرت ان مايسمى بالمجلس الانتقالي قراراً داخلياً بإبعاد لطفي شطاره من الدائره الإعلامية في المجلس الانتقالي الى منصب هامشي ومرضاته بمبلغ مالي بسيط.