وفيات فيروس كورونا تبلغ 5 ملايين وفاة حول العالم

1 نوفمبر 2021
وفيات فيروس كورونا تبلغ 5 ملايين وفاة حول العالم
عدن نيوز - متابعات

بلغ عدد المتوفين بسبب فيروس كورونا (كوفيد-19) حول العالم خمسة ملايين شخص بعد 19 شهراً من بدء الجائحة بحسب جامعة جونز هوبكنز.

وقللت اللقاحات من معدلات الوفيات، لكن بعض الخبراء في مجال الصحة يقولون إن الرقم الإجمالي قد يكون أعلى من الرقم المعلن عنه بكثير.

وتأتي نقطة التحول هذه في ظل تحذيرات من مسؤولي الصحة بأن الإصابات والوفيات في بعض الأماكن آخذة في الارتفاع لأول مرة منذ أشهر.

وسجل العالم إصابات تقدر بـ 250 مليون حالة.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن الإجمالي الدقيق للوفيات حول العالم جراء الجائحة قد يكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات من السجلات الرسمية.

في الولايات المتحدة توفي أكثر من 745,800 شخص، ما يجعلها الدولة صاحبة أكبر عدد من الوفيات المسجلة. تليها البرازيل، بـ 607,824 حالة وفاة مسجلة، والهند بـ 458,437.

غير أن خبراء الصحة يعتقدون أن هذه الأعداد يبلّغ عنها، ويرجع ذلك جزئياً إلى الوفيات في المنازل وفي المجتمعات الريفية.

واستغرق العالم وقتاً أطول للوصول إلى آخر مليون حالة وفاة مقارنة بالمليونين السابقين.
فقد استغرق الأمر أكثر من 110 أيام للانتقال من تسجيل أربعة ملايين حالة وفاة إلى خمسة ملايين، بالمقابل مر أقل من 90 يوماً بقليل ليرتفع إجمالي الوفيات المسجلة من ثلاثة ملايين إلى أربعة ملايين.

وبينما ساعدت اللقاحات على خفض معدل الوفيات، حذرت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي من أن الوباء “سيستمر لفترة طويلة حتى ينتهي”.

وأشار مديرها العام تيدروس أدهانوم غيبريسوس إلى ارتفاع الحالات في أوروبا، حيث تشهد البلدان ذات معدلات التحصين المنخفضة إصابات حادة ووفيات.

والأسبوع الماضي، سجلت روسيا أكبر عدد من الحالات والوفيات اليومية منذ بداية الوباء، إذ مثلت الوفيات بها جراء الجائحة 10 بالمئة من آخر مليون حالة وفاة سجلت على مستوى العالم.

ولدى رومانيا واحد من أعلى معدلات وفيات كوفيد في العالم وتكافح المستشفيات للتعامل مع الموقف، كما أن رومانيا لديها ثاني أدنى معدل للتطعيم في الاتحاد الأوروبي.

وقد تناول أكثر من سبعة مليار جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء العالم، ولكن هناك فجوة بين الدول الغنية والدول الفقيرة.
ولم يلقّح سوى 3.6 بالمئة من السكان في البلدان منخفضة الدخل، وفقاً لبيانات جامعة أكسفورد.

وقال الدكتور تيدروس إنه في حال توزيع جرعات اللقاح بشكل عادل، “كنا سنصل إلى هدفنا البالغ 40 بالمئة في كل بلد الآن”.

وأضاف أن “الوباء مستمر إلى حد كبير بسبب استمرار عدم الإنصاف في الوصول إلى الأدوات”.

وسمحت اللقاحات للعديد من البلدان بالانفتاح التدريجي، إذ خُففت معظم القيود في العالم الآن.

واليوم الاثنين، أعادت أستراليا فتح حدودها لأول مرة منذ 19 شهراً.

ولكن الصين، حيث ظهر الوباء لأول مرة، ما زالت تطبق استراتيجية “كوفيد” الصفرية، ففي حالة اكتشاف إصابة واحدة ينفّذ غلق صارم ويخضع الجميع للاختبار في دائرة الإصابة.

ويستند عدد الوفيات في بلد ما إلى تقارير يومية صادرة عن السلطات الصحية فيه، ولكن الأرقام قد لا تعكس الخسائر الحقيقية في العديد من البلدان.

ولا تسجل كل البلدان الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا بنفس الطريقة، وهذا يعني أنه من الصعب مقارنة معدلات الوفيات بينها.