الصين تتخذ قرارا تاريخي وتسمح بإنجاب 3 أطفال

آخر تحديث : الإثنين 31 مايو 2021 - 10:48 مساءً
الصين تتخذ قرارا تاريخي وتسمح بإنجاب 3 أطفال
عدن نيوز - متابعات :

سمحت الصين للأزواج أن ينجبوا ثلاثة أطفال، في تحول كبير عن الحد الحالي البالغ طفلين فقط، بعد أن أظهرت البيانات الأخيرة انخفاضا كبيرا في المواليد في أكبر دولة بالعالم من حيث عدد السكان.

وألغت بكين سياسة الطفل الواحد التي كانت تتبعها منذ عقود في عام 2016، في محاولة لدرء المخاطر التي يتعرض لها اقتصادها بسبب شيخوخة السكان السريعة.

لكن ذلك لم يؤد إلى زيادة مستدامة في الولادات نظرا لارتفاع تكلفة تربية الأطفال في المدن الصينية “وهو التحدي الذي لا يزال قائما حتى يومنا هذا” وفق وكالة رويترز للأنباء.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية عقب اجتماع للمكتب السياسي ترأسه الرئيس، شي جين بينغ، إن تغيير السياسة سيأتي مع “إجراءات داعمة تساعد على تحسين الهيكل السكاني لبلدنا، وتحقيق استراتيجية البلاد في التعامل بنشاط مع شيخوخة السكان”.

ومن بين هذه الإجراءات، تخفيض الصين تكاليف التعليم للأسر، والضرائب ودعم الإسكان، وضمان المصالح القانونية للمرأة العاملة وتضييق الخناق على المهور “الباهظة” ، بحسب البيان، الذي لم يعط تفاصيل أخرى.

وأظهرت البيانات الحديثة أن معدل الخصوبة في الصين بلغ 1.3 طفل لكل امرأة فقط في عام 2020، وهي نفس وتيرة المجتمعات المسنة مثل اليابان وإيطاليا.

ييفي لي، باحثة في علم الاجتماع من جامعة نيويورك  قالت في حديث لوكالة رويترز إن “الناس لا يفضلون الإنجاب في الصين بسبب التكاليف الباهظة لتربية الأطفال”.

وتابعت قائلة إن رفع الحد نفسه، من غير المرجح أن يغير حسابات أي شخص بطريقة ذات مغزى”.

وفي استطلاع للرأي على حساب ويبو التابع لشينخوا، قال حوالي 29000 من 31000 من المستجيبين إنهم “لن يفكروا في زيادة الإنجاب أبدا” بينما انقسم الباقون بين خيارات: “أنا مستعد ومتشوق جدا للقيام بذلك”، و”إنه على أجندتي” أو”أنا متردد وهناك الكثير لأفكر فيه”.

وتم حذف الاستطلاع في وقت لاحق.

وفي وقت مبكر من هذا الشهر، أظهر إحصاء يُجرى مرة كل عقد أن عدد السكان في الصين نما بأبطأ معدل له خلال العقد الماضي منذ الخمسينيات إلى 1.41 مليار ، مما أثار مخاوف من أن البلاد ستتقدم في العمر قبل أن تصبح غنية.

وقال شوانج دينج كبير الاقتصاديين في ستاندرد تشارترد في هونغ كونغ لرويترز “هذه بلا شك خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها ما زالت خجولة بعض الشيء”.

وقال “كان ينبغي تطبيق سياسة تحرير كاملة للولادة قبل خمس سنوات على الأقل، لكن الأوان قد فات الآن”.