دخل شركة النفط حافي القدمين وخرج بعقارات تقدر ب5 مليار ريال.. بن حدور الفاسد المتبجح

19 ديسمبر 2020
دخل شركة النفط حافي القدمين وخرج بعقارات تقدر ب5 مليار ريال.. بن حدور الفاسد المتبجح

أظهرت وثائق تم كشفها حديثاً جانباً من ملامح الفساد التي مارسها ولا يزال مدير فرع شركة النفط بمحافظة عدن السابق ناصر بن حدور حيث تستمر الشركة بصرف مرتبه ومخصصات حراساته حتى اليوم رغم انه محول على وزارة الادارة المحلية بمحافظة لحج.

وكشفت الوثائق الستار عن قيام بن حدور بتمويل مليشيات مسلحة بمبالغ تجاوزت 50 ألف دولار، كما دعم قيادات مليشياوية بمبالغ كبيرة لإنفاقها على أعمال فوضى، وقد تم استخدام هذه المليشيات في الاعتداء على منشأة مصافي عدن.

وقالت مصادر خاصة إن من ضمن الفساد الذي مارسه بن حدور هو تموين البواخر التابعة لشركة النفط في التواهي بالقوة، وقيامه بكسر أقفال أقسام منشأة مصافي عدن والاعتداء على عمال وموظفي المنشأة، إضافة إلى تعطيل خروج المشتقات النفطية من مصافي عدن للأسواق.

ونوهت المصادر بأن كل من يعرف بن حدور قبل توليه منصب مدير شركة النفط يعرف حجم الفساد الذي مارسه إذ دخل الشركة حافي القدمين وفي غضون عام واحد فقط خرج بعقارات وفلتين في دار سعد وعمارتين في مدينة الشعب تقدر قيمتهم بنحو 5 مليار ريال.

وأكدت المصادر أن بن حدور نهب مبلغ 2 مليون دولار في سفينة واحدة تحمل 20 الف طن بترول حيث اضاف فارق سعر اكثر من 100 دولار في الطن الواحد.

واتهمت المصادر المطلعة، بن حدور بالتسبب بأزمات مشتقات كبيرة ومتلاحقة في عدن والمناطق المحررة، في وقت راكم ديوناً كبيرة على شركة النفط لمصافي عدن ورفض سدادها، كما استغل موقعه كمدير لشركة النفط لتحقيق أهداف خاصة.

وأشارت إلى محاولته اختطاف مهمة استيراد المشتقات النفطية في مخالفة صريحة ومنافية للقانون، في حين نفذ عدة عمليات استيراد وتصريف عبر السوق السوداء، واستولى في عمليات الاستيراد على مليارات الريالات.

وقالت المصادر المطلعة أن بن حدور رفض توريد تلك الأموال لحساب الدولة، بينما قام بتوريد الأموال في حسابات مكاتب صرافة في عملية غسيل أموال ضخمة، مشيرة إلى أن إجمالي الأموال التي لم يوردها تجاوزت مليار ريال.

وأوضحت أن مدير شركة النفط السابق بعدن شارك بأموال الشركة في تمويل جرائم وأحداث انقلاب عدن على الدولة، وأنه متهم بسرقة معدات محطات بترولية أثناء إدارته محطة الزيوت والشحوم والغاز.

وفي مارس 2017 أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية قراراً جمهورياً أقال فيه ناصر بن حدور من منصبه كمدير لشركة النفط بالعاصمة المؤقتة عدن.

وجاء قرار الإقالة بعد أن كشفت مذكرة مرفوعة من مدير دائرة الشئون التجارية طارق منصور إلى المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية استمرار مدير فرع الشركة في عدن “بن حدور” بالعبث بالمال العام والتورط بصفقات فساد كبيرة، وتضمنت عرض مفصلا عن المناقصات الخاصة بالمشتقات النفطية، فضلاً عن اتهامه بالتورط في صفقات فساد كبيرة، تسببت في تكبيد الشركة خسائر كبيرة.

وحينها أصدرت نقابة موظفي وعمال مصافي عدن بيان رفض وإدانة لممارسات بن حدور ومطالبة بايقافه ووضع حد لفساده قبل حدوث تداعيات ليست في صالح شركة النفط ولا مصافي عدن ولا امن ولا استقرار العاصمة المؤقتة عدن.

وتكشف وثائق رسمية عن أن بن حدور ثقب الفساد في النفط والعملة، وتضاف إلى اعتداءاته على منشآت مصافي عدن وانفاقه أموال شركة النفط على اعمال البلطجة.

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق