للهيمنة على اليمن.. دول إقليمية متنافسة على رأسها الإمارات تتدافع للحصول على حصة في القرن الافريقي

19 أكتوبر 2020
للهيمنة على اليمن.. دول إقليمية متنافسة على رأسها الإمارات تتدافع للحصول على حصة في القرن الافريقي
عدن نيوز - وحدة الترجمة (خاص) :

قالت صحيفة “ذي إست أفريكان” أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت تولي اهتماماً غير مسبوق بمنطقة القرن الإفريقي وتعتبرها نقطة عبور لشن حروب على اليمن والهيمنة على ما بها من مقدرات وثروات، بالإضافة الى موقعها الاستراتيجي الذي يجعلها ذات ثقل إقليمي هائل.

نص التقرير:

عندما تدخلت الإمارات في حرب اليمن في عام 2015، أصبح القرن الأفريقي منطقة استراتيجية بالنسبة لها.

ولم تشارك أي دولة في القرن الأفريقي بشكل مباشر في القتال، لكن المنطقة أصبحت ضرورية للعمليات الأمنية للقوى العالمية، بما في ذلك القوى الخليجية المتنافسة.

وبحلول أبريل 2019، أشارت ورقة أعدّها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام إلى أن كل دولة من دول القرن الإفريقي، باستثناء إثيوبيا وجنوب السودان، تحوي قاعدة عسكرية واحدة على الأقل من قبل كيان أجنبي.

وكانت كينيا والصومال وإريتريا وجيبوتي تستضيف قواعد للولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وقوى عالمية كبرى أخرى.

وانعكس التنافس في الشرق الأوسط عندما وافقت جيبوتي، التي تمتلك قواعد لجميع القوى العالمية، على طلب السعودية إنشاء قاعدة عسكرية في عام 2017.

أقامت تركيا قاعدة واحدة في مقديشو حتى مع دراسة الإمارات لإقامة قاعدة في بربرة، في منطقة صوماليلاند الانفصالية. كما أن للإماراتيين قاعدة في بوساسو في ولاية بونتلاند الصومالية وفي إريتريا.

جذبت كل دولة من دول القرن الإفريقي اهتمام الخليج وتحديداً الامارات، بما يتجاوز المنشآت العسكرية.

وتتمتع الصومال بعلاقات وثيقة مع قطر، التي قدمت مساعدات إنسانية وغالبًا ما تدعم البرامج الحكومية. وأقامت تركيا أكبر سفارة في إفريقيا في مقديشو، وتقوم ببناء الطرق وتدريب الأجهزة الأمنية في الصومال.

في غضون ذلك، تدعم الإمارات حكومة السودان الانتقالية الجديدة بقيادة عبد الله حمدوك. حيث استضاف السعوديون مؤخرًا مؤتمر “أصدقاء السودان” للمساعدة في جمع أموال المانحين للحكومة الجديدة.

اليوم، هناك المزيد من القواعد الخليجية في إريتريا وجيبوتي والسودان والصومال، في جمهورية أرض الصومال “صوماليلاند” المعلنة ذاتيًا من جانب واحد ومنطقة الصومال المتمتعة بالحكم الذاتي “بونتلاند”. للولايات المتحدة قاعدة كبيرة في جيبوتي، وتبني الصين أيضًا معسكرًا كبيرًا هناك.

وبعد أزمة الخليج قبل ثلاث سنوات، أنشأت الإمارات قاعدة عسكرية في “عصب” بإريتريا حيث تشن هجماتها على اليمن من هناك.

وبحسب باراك بارفي، الزميل الباحث في مركز أبحاث أمريكا الحديثة، فإن منطقة الخليج توفر فوائد اقتصادية للدول الأفريقية.

وقال: “بالنظر إلى الثروة التي يتمتع بها الإماراتيون ، بالإضافة إلى الفقر المدقع في منطقة القرن الأفريقي والقوة الشرائية، فإنه حتى أقل كمية من المساعدات تعني أن هذه البلدان يمكن أن تستفيد بشكل كبير من الحرب العربية الباردة “.

 

وعلى الرغم من ذلك، فإن بعض المراقبين يقولون إن الظاهرة الحالية يمكن أن تزيد من حدة الأوضاع السياسية الهشة في المنطقة.

وقالت ميريسا تسيهاي، الأستاذة المشاركة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة ميكيلي في إثيوبيا، إن التنافس في الحرب بالوكالة في الخليج يمكن أن يكون وسيلة “لاستيراد حرب اليمن إلى القرن الأفريقي”.

وقال إن الدول الأفريقية الفقيرة تتخذ “قرارات وهي معصوبة العينين” دون النظر في العواقب المحتملة.

وقال لصحيفة The EastAfrican: “سيظل البحر الأحمر ومضيق باب المندب (المدخل إلى البحر الأحمر والخليج) مركزًا قتاليًا بالوكالة لدول الشرق الأوسط التي لديها مصالح معقدة وتحالفات غير متوقعة فيما بينها”.

 
كلمات دليلية
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق