دراسات.. أدلة جديدة تربط بين «كوفيد ـ19» وميكروبات الأمعاء

30 يونيو 2020
دراسات.. أدلة جديدة تربط بين «كوفيد ـ19» وميكروبات الأمعاء
عدن نيوز – صحة:

ربطت أبحاث علمية عدة بين بكتيريا الأمعاء والإصابة بعدد من الأمراض، بما فيها الاكتئاب، ولكن هل يمكن أن تمتد تلك العلاقة إلى مرض «كوفيد-19» الذي يسببه فيروس «كورونا المستجد»؟

قد يبدو الأمر بعيداً للغاية، ولكن باحثين من معهد راجيف غاندي بالهند أشاروا إلى «عدد من الأسباب التي تدعو إلى الاشتباه في وجود علاقة، ومنها على سبيل المثال أن أعراض الجهاز الهضمي تعد سمة شائعة نسبياً لمرض (كوفيد-19)، حيث أبلغ أكثر من نصف المصابين بالمرض في إحدى الدراسات عن أعراض في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الإسهال والقيء».

وهناك رابط آخر يتعلق بمستقبلات «ACE-2»، وهي نقطة دخول الفيروس المسبب للمرض إلى الخلايا، التي توجد في الرئتين والجهاز الهضمي. كما تم اكتشاف الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالمرض.

وخلال الدراسة التي تنشر كاملة في العدد المقبل من دورية «أبحاث الفيروس»، في شهر أغسطس (آب) المقبل، ونشر موقع «ميديكال نيوز توداي» الأميركي ملخصاً عنها، كشف الباحثون عن العلاقة بين المجتمع الميكروبي في الأمعاء (الميكروبيوم) والإصابة بالمرض عبر مجموعة من الأدلة، لكنهم اعترفوا كذلك بأنها غير كافية، وتحتاج لمزيد من الفحص.

وأحد أبرز الأدلة التي أشار إليها الباحثون ما سموه «محور الأمعاء والرئة»، وقالوا إن «العلاقة بينهما تبدو غير متوقعة إلى حد ما، ولكن الواقع أن هناك اتصالاً بين الاثنين».

ولفتوا كذلك إلى أن «الاتصال (بين الأمعاء والرئة) يسير في كلا الاتجاهين، حيث يمكن للسموم الداخلية والمستقلبات التي تنتجها البكتيريا في الأمعاء أن تنتقل عبر الدم، وتؤثر على الرئتين. وبطريقة مماثلة، يمكن أن يؤثر الالتهاب في الرئتين على البكتيريا الموجودة في الأمعاء».

ويوضح الباحثون أن هذا «يثير احتمالاً لأن يكون فيروس (كورونا المستجد) له تأثير أيضاً على الجراثيم المعوية، وهو ما يتفق مع كثير من الدراسات التي أظهرت أن التهابات الجهاز التنفسي ترتبط بتغيير في تكوين الجراثيم المعوية».

وأشار الباحثون إلى دراسة نشرتها دورية «ذي لانسيت»، في يناير (كانون الثاني) من عام 2016، كشفت عن أن إزالة بعض بكتيريا الأمعاء عن طريق المضادات الحيوية في الفئران أدى إلى زيادة القابلية للإصابة بفيروس الإنفلونزا في الرئتين.

ومن غير المستغرب أن يلعب النظام الغذائي دوراً مهماً في تشكيل تركيبة السكان البكتيرية (الميكروبيوم) في الأمعاء. فعلى سبيل المثال، أظهرت دراسة نشرت في «المجلة الطبية البريطانية»، في سبتمبر (أيلول) من عام 2016، أن الأفراد الذين يتبعون نظاماً غذائياً نباتياً متوسطياً لديهم مجموعات مختلفة جداً من بكتيريا الأمعاء، مقارنة بالأفراد الذين يستهلكون نظاماً غذائياً غربياً يعتمد على اللحوم.

ويشير مؤلفو الدراسة الجديدة إلى دراسة أخرى نشرت في دورية «نيتشر»، في يناير (كانون الثاني) 2014، نظرت إلى بكتيريا الأمعاء والألياف الغذائية وردود الفعل التحسسية في الرئتين.

ووجد العلماء أنه «عندما تستقبل الميكروبات الألياف الغذائية، تزداد مستويات الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة في الدم، وهذا له تأثير وقائي ضد التهاب الحساسية في الرئتين». وخلص مؤلفو هذه الدراسة إلى أن «الألياف الغذائية المتخمرة» و«الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة» يمكن أن تشكل البيئة المناعية في الرئة، وتؤثر على شدة التهاب الحساسية.

وإضافة إلى هذه الدراسة، نشرت الشهر الماضي في دورية «أمراض الجهاز الهضمي» نتائج دراسة صينية قام العلماء خلالها بتحليل عينات البراز من 15 فرداً مصابين بمرض «كوفيد-19»، حيث أخذوا عينات مرتين إلى ثلاث مرات كل أسبوع طوال مدة إقامة المشاركين في المستشفى.

وقارن العلماء هذه البيانات مع عينات البراز من 15 شخصاً أصحاء، و6 أشخاص مصابين بالالتهاب الرئوي ولكن من دون «كوفيد-19»، ووجدوا أنه عبر جميع الأوقات «كان لدى المرضى الذين يعانون من (كوفيد-19) تغيرات كبيرة في الميكروبات البرازية، مقارنة بالعينات الضابطة».

ومع ذلك، لم تحل أي دراسات حتى الآن مسألة السبب والنتيجة، حيث لم يعرف هل بكتيريا الأمعاء تؤثر على خطر «كوفيد-19» أم أن وجود الفيروس يغير بكتريا الأمعاء، وتحتاج الإجابة عن هذا السؤال إلى مزيد من الدراسات.

وبغض النظر عن هذه الإجابة المنتظرة، فقد استنتج الباحثون أن «استراتيجيات» تغيير الجراثيم المعوية قد تقلل من شدة المرض، وربما تساعد على توفير الوقاية من الإصابة به، وهو ما يتسق مع النصائح التي يرددها الخبراء دوماً حول أهمية التغذية السليمة في الوقاية من الأمراض.

ويقول د. سعيد شلبي، استشاري الباطنة والجهاز الهضمي بالمركز القومي للبحوث بمصر، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إنه من المعروف أن «تعزيز دور الميكروبات الحيوية النافعة في الجهاز الهضمي يأتي عبر الغذاء الصحي الغني بالألياف. وعلى العكس، فإن الغذاء الغني السعرات الحرارية والدهون يعزز من وجود الميكروبات الضارة».

وكانت «منظمة الصحة العالمية» قد أشارت إلى هذه العلاقة، في تقرير نشرته عام 2010، حيث كشفت عن أن الأغذية غير الآمنة كانت مسئولة عن نحو 600 مليون حالة مرضية، و420 ألف حالة وفاة مبكرة.

كلمات دليلية