إليك الآثار التي يخلفها فيروس كورونا في المتعافين

29 مايو 2020
إليك الآثار التي يخلفها فيروس كورونا في المتعافين
عدن نيوز – صحة:

نشرت مجلة ”صالوتي لاب” الإيطالية تقريرا تحدّثت فيه عن الآثار الجانبية لفيروس كورونا التي ظهرت على المرضى المتعافين بعد مغادرتهم المستشفيات بفترة.

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته ”عربي21″، إن الخطر الذي يشكله الفيروس على الرئتين يتواصل لمدة ست أشهر حتى بعد الشفاء. وقد لوحظ أن ثلاثة أشخاص من أصل 10 من المتعافين يعانون حاليا من أمراض رئوية مزمنة، ما يعني أن 30 بالمئة منهم سيعانون من مشاكل تنفسية مزمنة.

وأوضحت المجلة أنه حتى بعد التعافي من الفيروس، يبقى خطره قائما لفترة طويلة وذلك لا يعزى لعدم توفر لقاح فحسب وإنما لأن آثاره الجانبية قد تكون طويلة المدى والضرر الذي يلحقه بوظائف الجهاز التنفسي لا يمكن علاجه، خاصة بالنسبة لأولئك الذين غادروا العناية المركزة.

هذا السيناريو المقلق كشف عنه المؤتمر الرقمي للجمعية الإيطالية لأمراض الرئة، حيث تم خلاله مقارنة بيانات المتابعة الأولى التي جمعت في إيطاليا ومن قبل الأطباء الصينيين بنتائج المرضى المصابين بالسارس في سنة 2003. ويتضح من خلال هذه المقارنة أن الالتهاب الرئوي الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا سيكون له تأثير مزمن على وظيفة الجهاز التنفسي. وقد يستغرق التعافي الوظيفي في المتوسط من ستة إلى 12 شهرًا لدى البالغ، وقد لا يكتمل بالنسبة للبعض.

وبينت المجلة أن الالتهاب الرئوي المرتبط بكوفيد-19 قد تعقبه تغييرات متكررة ودائمة في وظائف الجهاز التنفسي، وخصوصا التليف الرئوي. نتيجة لذلك، يفقد النسيج التنفسي المتأثر بالعدوى خصائصه وبنيته الطبيعية ويصبح صلبًا ولا يضطلع بوظائفه بشكل جيد، لذلك يحتاج بعض المرضى إلى العلاج بالأكسجين المنزلي. ويمكن أن يشكل التليف الرئوي خطرا في المستقبل على صحة العديد من الناجين من كوفيد-19 وقد يتطلب علاجه تجربة طرق جديدة مثل علاجات الخلايا الجذعية الوسيطة.

ونقلت المجلة عن لوكا ريكالدي، عضو اللجنة الفنية والعلمية ورئيس الجمعية الإيطالية لأمراض الرئة، أنه “ليس لدينا حاليًا بيانات معينة عن العواقب طويلة المدى للالتهاب الرئوي المرتبط بكوفيد-19 خاصة أنه لم يمض وقت طويل منذ بدء تفشي الفيروس في ووهان. لكن الملاحظات الأولى تتطابق مع نتائج دراسات المتابعة التي أجريت في الصين بعد تفشي فيروس سارس في سنة 2003، مما يؤكد الشك بشأن إمكانية تسببه أيضًا في تليف الرئة”.

وأضافت المجلة أن العديد من مرضى كوفيد-19 الذين وضعوا تحت العناية المركزة عانوا من صعوبات في التنفس بعد الخروج من المستشفى، والتي يمكن أن تستمر لعدة أشهر بعد الشفاء من العدوى. كما أن البيانات التي جمعت في الماضي عن مرضى السارس تؤكد أن الناجين منه عانوا بعد ستة أشهر من تشوهات رئوية واضحة في الصور الشعاعية الصدرية وتغيرات تقييدية في وظائف الجهاز التنفسي، مثل انخفاض قدرة الجهاز التنفسي، وتقلص حجم الرئة، وضعف عضلات الجهاز التنفسي.

وحسب أستاذ أمراض الرئة في جامعة بافيا، الدكتور أنجيلو كورسيكو، ظهرت هذه المشاكل لدى المرضى الشباب أيضا بنسبة تتراوح بين 30 إلى 75 بالمئة من الحالات التي تم تقييمها. وتظهر أولى البيانات التي قدمها الأطباء الصينيون حول الوباء وأولى البيانات التي تم رصدها في إيطاليا، أن العديد من المرضى الناجين مصابون بالتليف الرئوي.

وحذرت المجلة من أن التليف الرئوي قد يمثل خطرا على صحة المرضى المتعافين في المستقبل، لذلك يرى الخبراء أنه لابد من إحداث عيادات متنقلة مخصصة لمتابعة المرضى الذين غادروا المستشفيات بعد التعافي من الفيروس، وخاصة المسنون والحالات الحرجة الذين هم بحاجة إلى علاج مستمر وبرامج إعادة تأهيل.

وأضاف الدكتور كورسيكو أنه منذ 27 نيسان/ أبريل أحدثت في بافيا عيادة متنقلة لمتابعة المتعافين من كوفيد-19 من خلال إجراء اختبارات وظائف الجهاز التنفسي، واختبارات المشي لمدة 6 دقائق، فضلا عن التصوير الصدري والقلبي بالأشعة، وإذا لزم الأمر التصوير بالأشعة المقطعية للتحقق من وجود مرض رئوي خلالي أو انسداد رئوي.

كلمات دليلية