السعدي : الامارات لن تحقق اطماعها بالصراع الذي تفتعله ضد الرئيس هادي

آخر تحديث : الخميس 19 أبريل 2018 - 10:33 مساءً
السعدي : الامارات لن تحقق اطماعها بالصراع الذي تفتعله ضد الرئيس هادي

قال رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية عبدالكريم السعدي ان الصراع الذي تفتعله دولة الامارات لإزاحة الرئيس عبدربه، عبر أدواتها في الشمال والجنوب، ولأسباب تدركها كل الأطراف، وبات يدركها الإنسان العادي على مستوى الشارع، لن يؤدي إلى تحقيق أطماع الإمارات في الجنوب خاصة واليمن عامة، ولن يحقق هدف تحرير الجنوب كما تروج أدوات الإمارات، ولكنه سيخلق المزيد من المآسي الإنسانية لأهلنا في عدن والجنوب عامة، ويضيع في أتون فوضاه الحق الجنوبي المغتصب .

وأضاف السعدي : نحن كجنوبيون أعداؤنا هم الحوثيون وبقايا عفاش، ومن يقف خلفهم (بسلوكهم ورغباتهم وأطماعهم وثقافتهم الاستعبادية، التي إذا ما تخلوا عنها ألغوا مبرر الخصومة معهم)، وليس لنا أعداء سواهم في هذه المرحلة، والرئيس هادي ومن معه من إخوتنا الجنوبيين، حسن سلوكهم أو ساء ذلك السلوك، هم أخوة لنا، ويمتلكون نفس ما نمتلكه في هذا الجنوب، وإذا كان على الفساد وقلة الحياء واللصوصية والسرقة وغيرها من مفردات الانحطاط، فهي ليست حكراً على الشرعية وحدها، اليوم بل باتت ثقافة تتباهى بها أغلب القوى على الساحة الجنوبية والشمالية على حد سواء، وكلنا ندرك ذلك ونعيه جيداً، ولكن العواطف والمؤثرات بكل أشكالها، ومعها ارتفاع سخونة الأطراف في معركة تشويه بعضها، تجعل البعض يرى (أبا جهل)، الذي ينتمي إليه وينادمه (عمراً)، بينما يرى (عمر) الذي يختلف معه، في شذوذ سلوكه عن المألوف أبا جهل .

واستطرد كاتباُ على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” : من يحاول أن يوهم أبناء الجنوب، بأن هادي أخطر على الجنوب من الحوثي وبقايا عفاش، فهو إنما يخوض معركة لا علاقة لها بمعركة الجنوب ضد خصومه، وهو أيضاً يسعى إلى تحقيق طموحات شخصية على حساب أهداف ثورة ووطن، ويسعى إلى تنفيذ أجندة تستهدف الجنوب أولاً، وتستهدف اليمن بشكل عام، ويرى في شخص هادي حجر عثرة تقف في طريقة تمنعه من السير في كل ذلك، وبالتالي، هو يعمل على محاولة التخلص منها، ليصبح هو الواجهة والوكيل الحصري، وكل ذلك تحت يافطة شعارات (ثورة ثورة يا جنوب)، وغيرها من الشعارات التي حملها أبناء الجنوب بصدق وإخلاص، وضحوا من أجلها، وجاء اليوم من يستثمرها ويوظفها لخدمة مشاريع لا مكان لهذا البعض حتى في (بدرومها) السياسي!

واشار بأنه ليس عاقلاً ولا مصيباً من يحاول أن يجعل من الحركة الحوثية وبقايا عناصر نظام عفاش أصدقاء للجنوب، ومن الجنوبي هادي عدوا لأبناء الجنوب، سواء من خلال استهداف هادي شخصياً، أو من خلال محاولة تقسيم أنصار هادي إلى عدة فرق كلها في النار !!

المصدر - الوطن العدنية
رابط مختصر
2018-04-19 2018-04-19
امير حسن