هام.. كاتب يمني يكشف معلومات خطيرة عن لقاء جمع قيادات هاشمية بزعيم مليشيا الحوثي في صنعاء.. تفاصيل

آخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 8:51 صباحًا
هام.. كاتب يمني يكشف معلومات خطيرة عن لقاء جمع قيادات هاشمية بزعيم مليشيا الحوثي في صنعاء.. تفاصيل
عدن نيوز - متابعات خاصة

كشف الكاتب والناشط السياسي اليمني “عباس الضالعي” يوم امس الخميس، عن لقاء ضم قيادات حوثية كبيرة (جميعهم من العائلات الهاشمية) مع زعيم المليشيا الحوثية عبدالملك الحوثي وذلك عبر دائرة تلفيزيونية مغلقة.

وقال الضالعي في سسلة تغريدات له على موقع التاواصل الاجتماعي تويتر رصدها “عدن نيوز” ان اللقاء ركز على تلافي الأخطاء في المرحلة القادمة بعد سيطرتهم على الدولة حسب ما ورد اليه من مصدر خاص.

واشار الضالعي حسب مصدره ان اللقاء تم قبل خمسة ايام (اي يوم الاحد الماضي 9 يناير 2017 تقريبا) حيث بدا زعيم الجماعة مرتاحا لما حققته عناصره من انتصارات كان اهمها القضاء على الرئيس المخلوع “صالح”.

ووفقا للضالعي فقد نوه الحوثي في كلمته الى ” ان المهمة نجحت رغم الخسائر البشرية التي قدمتها الجماعة وقتل اكثر من 500 من مقاتلي الجماعة وانهم واجهوا مقاومة شرسة من حراسة الرئيس السابق ما اضطرهم لاستخدام الأسلحة الثقيلة كالدبابات وصواريخ الكاتيوشا التي جعلته وحراسته امام موت محقق لانجاة منه”.

وسرد زعيم جماعة الحوثي ما وصفها بمنجزات الجماعة قائلا “انه لن يسمح لاي شخص او اسرة او فئة وخاصة من بني هاشم ان يدمر المنجزات التي تحققت وقلل من استياء البعض داخل الجماعة بعد القرارات الأخيرة وشكر في اللقاء اللواء يحيى الشامي(كان اهم الحاضرين) بشكل خاص وأشاد بدوره فيما وصلت اليه الجماعة”.

وقال الضالعي ان عبدالملك الحوثي ركز على ضرورة التماسك وعدم السماح لاي خلاف في صفوف الجماعة وذكرهم بما حدث للهاشميين عقب انقلاب 26 سبتمبر 1962 (يسمي ثورة سبتمبر بإنقلاب) وقال ان أي خلاف سيكرر تلك الاحداث المأساوية وسيدفع قادة الحركة وانصارها رؤسهم ثمنا لاي خلاف يتسلل للجماعة.

وطالب الحوثي الحاضرين بضرورة “وحدة الصف والتماسك والحفاظ على منجزات ثورة 21 سبتمبر والحفاظ على صفوف الجماعة من أي اختراق وقال ان اي اختراق سيؤدي الى السقوط وسندفع جميعا ثمن غالي وباهض”.

ووفقا لتغريدات الضالعي التي رصدها “عدن نيوز” فقد شدد زعيم مليشيا الحوثي الايرانية على مواصلة القمع والانتهاكات في حق المناوئين للجماعة حيث اكد على توجيه “الجهات المعنية بحسم أي محاولة لشخص او جماعة او فئة تحاول فرد عضلاتها امام ثورتنا وحسمها بأي طريقة واي ثمن (قمع) حتى يعلم من في رأسه شيء انه اصبح من المستحيل الوقوف امام الجماعة بعد القضاء على الفتنة (يقصد انتفاضة الرئيس السابق في 2ديسمبر الماضي)”.

وقال الحوثي “نحن في مرحلة حرجة ويجب ان نبقى أقوياء،خاصة ان الشعب اصبح مسلم بالامر الواقع بعدماشافوا كسر شوكة عفاش الذي كانوا يراهنوا عليه للتمرد علينا وبعد القضاء على الفتنة اصبح لدينا خطوط مع أمريكا ودول اوربيةوإقليمية وسيتعاملوا معنا كسلطةوهناك خطوط مع السعودية عن طريق وسطاء”.

وذكر الحوثي امام الحاضرين انه وجماعته سيبقون على “الجمهورية” في اشارة الى ( النظام الجمهوري) ولكن بطريقته واسلوبه مشيرا الى ان هناك شخصيات ما زالت تمثل خطرا على الجماعة ويجب التخلص منها حسب ما ورد في تغريدة الضالعي التي رصدها “عدن نيوز”.

‏وحذر عبدالملك الحوثي الهاشميين في قيادة الجماعة من تكرار ماقام به ال الوزير في خمسينيات القرن الماضي الذي كان بداية لسقوط دولة الامام وقال ان حركة الوزير هي من دفعت القبيلي يشعب (يتطاول) على ال البيت”، وفقاً للضالعي.

رابط مختصر
2018-01-12 2018-01-12
عبده عثمان