دعم وتدريب من بيروت.. إعلام الحوثي في “حصن” حزب الله

10 يونيو، 2019 1:05 مساءً
دعم وتدريب من بيروت.. إعلام الحوثي في “حصن” حزب الله

عدن نيوز - العربية نت:

لا يكتفي “حزب الله” بتقديم الدعم اللوجستي من خبرات ومقاتلين ومدرّبين للمليشيا الحوثية، ‏بل حوّل معقله الحزبي في ضاحية بيروت الجنوبية إلى “حصن إعلامي” ومنصة لإدارة الماكينة الاعلامية للحوثيين لدعم محورهم في اليمن ومهاجمة تحالف دعم الشرعية اليمنية.

فمنذ سيطرة ميليشيات الحوثي على صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014، برزت آلة إعلامية تدعمهم. إلا أن تلك الاستراتيجية الإعلامية والدعائية للحوثيين حملت بصمات واضحة من “حزب الله” الذي احتضن الماكينة الاعلامية للحوثيين من قنوات “المسيرة” و”الساحات” التابعة لتيار يساري يمني مناصر للميليشيات، وغيرها من القنوات والمواقع الإخبارية.

صبغة دينية

وتعتمد وسائل الإعلام الحوثية على الصبغة الدينية، ولا تكفّ عن الحديث عن المؤامرات الأميركية الإسرائيلية، و”التواطؤ العربي”.

فكيف يدعم حزب الله الحوثيين اعلامياً؟ وكيف تحوّلت ضاحية بيروت الجنوبية لمنصة داعمة للحوثيين في استراتيجيتهم الإعلامية، لإيصال البروباغاندا الخاصة بهم؟

قناة “المسيرة”

في العام 2011 أنشأت جماعة الحوثي قناة “المسيرة”، كوسيلة إعلامية رسمية باسمها، تبثّ من الضاحية الجنوبية. وتضمّ طاقماً اعلامياً وميدانياً بمعظمه لبناني، إلا ان المودعين أي المموّلين يمنيون. وتستفيد من القمر الصناعي الخاص بـ “تلفزيون المنار” التابع لـ”حزب الله” للبثّ.

وتعتبر قناة “المسيرة” بمثابة وكالة أنباء رسمية ناطقة باسم الحوثيين توزّع الأخبار للقنوات والمواقع الالكترونية التابعة للحوثيين.

قيادي ميداني من حزب الله

بعد عامين على إنشاء قناة “المسيرة”، أطلق الحوثيون في العام 2013 قناة “الساحات” الاخبارية.

وتعاقب عدد من المدراء على القناة التي جرى إطلاقها رسمياً من العاصمة اللبنانية في تموز/يوليو من عام 2013، إلا أنهم استقالوا بسبب ملف الفساد الذي ظل يضرب القناة منذ انطلاقها.

وبحسب المعلومات، فإن المُشرف العام على قناة الساحات الفضائية هو القيادي الميداني في “حزب الله” المدعو ناصر أخضر، وهي تابعة لشركة لبنانية هي “الساحات” في الضاحية الجنوبية في بيروت ومسجّلة باسم المحامي إبراهيم خليل- أحد المحامين التابعين لقناة المنار التابعة لحزب الله.

تدريب على “الإعلام الحربي”

ولا يقتصر دعم “حزب الله” على احتضان الشبكات الاعلامية التابعة للحوثيين، بل يمتد إلى تدريب العاملين في القطاع الاعلامي، لا سيما ما يُعرف بـ”الاعلام الحربي” من خلال إخضاعهم لدورات وتخريجهم لاحقاً.

و”الإعلام الحربي”، تسمية إيرانية للإعلام العسكري، ظهر في بؤر الصراع التي تقودها إيران في العراق، سوريا، لبنان واليمن، تستعرض من خلاله صوراً وفيديوهات لعملياتها العسكرية بطريقة حماسية وتعبوية.

وفي سبتمبر/ايلول 2018 دعا وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الحكومة اللبنانية إلى الالتزام بسياسة النأي بالنفس، التي تتبناها تجاه الصراعات في المنطقة، والتدخل لوقف الأنشطة التخريبية والتحريضية لميليشيا الحوثي الإرهابية، بغطاء سياسي وأمني ودعم مالي من حزب الله على حدّ قوله.

و‏طالب الحكومة اللبنانية، بوقف بثّ قناتي “المسيرة” الفضائية، والساحات، والمواقع الإلكترونية، والعشرات من العناصر التابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية الناشطين في لبنان.

لا ترخيص رسمياً

وفي السياق، أشارت مصادر في وزارة الاعلام اللبنانية لـ”العربية.نت” إلى “أن رسالة الاحتجاج اليمنية التي نقلها السفير اليمني في لبنان إلى السلطات اللبنانية وحوّلها وزير الاعلام في حينها ملحم رياشي إلى مدّعي عام التمييز من أجل فتح تحقيق في القضية، لا تزال حتى الآن في الأدراج”. وأكدت المصادر “أن تلك القنوات الحوثية غير مُرخّصة من قبل وزارة الاعلام”.

بدوره، أوضح رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع اللبناني عبد الهادي محفوظ لـ”العربية.نت” “أن هذه القنوات اليمنية في لبنان التابعة للحوثيين، لا تخضع لرقابة المجلس الوطني للإعلام، لأنها “اعلام خارجي” لا يشمل نطاق صلاحياتنا لجهة اعطاء التراخيص”.

ولفت إلى “أن قانون الاعلام المرئي والمسموع اللبناني يُخضع كل المؤسسات الاعلامية المحلية للترخيص المُسبق، وأعطى للوسائل الاجنبية حق فتح مكاتب تمثيلية في لبنان، لكن للأسف هذا المصطلح (مكتب تمثيلي) فُسّر بطريقة خاطئة، ما أدّى الى تداخل في الصلاحيات كانت نتيجته السماح للوسائل الاعلام الاجنبية بالبثّ من لبنان”.

“ترخيص قوة الأمر الواقع”

من جهته، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي لقمان سليم لـ”العربية.نت” “إن هذا الكلام غير مقبول ولا يُصرف”، وسأل “إذا كان الاعلام الأجنبي لا يحتاج إلى ترخيص، فلماذا إذاً لا يُسمح للمعارضة السورية بأن تبثّ أخبارها من بيروت”؟ لافتاً إلى “ان ترخيص “القوّة” (في إشارة الى حزب الله) يقونن ما ينسجم مع سياسته”.

رفع التأشيرة عن اليمنيين!

وما سهّل دخول الحوثيين واليمنيين الموالين لهم إلى لبنان قرار رفع التأشيرة عن اليمنيين؛ في خطوة اعتبرها مراقبون أنها شرّعت أبواب بيروت واستطراداً الضاحية الجنوبية لاحتضان تجمّعات السياسيين والناشطين الموالين للميليشيات الحوثية، خصوصاً ان عدداً كبيراً من المعابر الحدودية التي تربط لبنان بسوريا تخضع لسيطرة “حزب الله” ما يسهّل إدخال من يشاء من اليمنيين بطريقة غير شرعية دون حسيب أو رقيب.

وبحسب المعلومات فإن كثيرين من اليمنيين يدخلون إلى لبنان بصفة “طلاب دين” من أجل التسجيل في الجامعات الدينية اللبنانية ما يخوّلهم الحصول على إقامات دائمة.

وفي هذا السياق، أشار سليم إلى “أن هذه الاستباحة الحوثية الاعلامية للبنان تحت أنف الحكومة اللبنانية التي تتصرف وكأنها لا ترى ولا تسمع ولا تتكلّم على طريقة السعادين الثلاثة”.

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق