خبراء الأمم: الإمارات والإنتقالي يعرقلون سلطة الرئيس والشرعية.. ومخالفات الحوثي تستلزم اجراء عقابي (ترجمة خاصة)

Editor15 فبراير 2019
خبراء الأمم: الإمارات والإنتقالي يعرقلون سلطة الرئيس والشرعية.. ومخالفات الحوثي تستلزم اجراء عقابي (ترجمة خاصة)

عدن نيوز - وحدة الترجمة (خاص):

أصدر فريق الخبراء الأممي المعني بالشأن اليمني تقريره عن مستجدات الأحداث في اليمن خلال الفترة الماضية.

وشن التقرير هجوماً كبيراً على المجلس الانتقالي وعلى داعمه الرئيسي (دولة الإمارات العربية المتحدة)، باعتبارهما يقوضان السلطة الشرعية ويعملان على تمزيق البلاد التي قطعت الحرب أوصالها.

كما هاجم التقرير الحوثيين، وأكد أن انتهاكاتهم تستلزم اجراء عقابي دولي ضدهم.

(عدن نيوز) ينشر الترجمة لأهم ما ورد في التقرير:

طوال الفترة المشمولة بالتقرير ، واصلت اليمن انزلاقها في أتون الكارثة الإنسانية والاقتصادية الكبرى. لا تزال البلاد تعاني من الانقسام الشديد ، خاصة مع تزايد تواجد الجماعات المسلحة والفساد المتجذر ، الامر الذي أدى إلى تفاقم أثر النزاع المسلح على اليمنيين البسطاء داخل المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي أو الذين في المحافظات المحررة.

وعلى الرغم من وجود قتال ضاري على بعض الجبهات ، لا سيما على طول ساحل البحر الأحمر ، إلا أن الحرب في المناطق البرية لا تزال محصورة في الغالب في مساحات صغيرة ومحدودة نسبياً.

ورفعت المحادثات التي أقيمت في السويد في ديسمبر 2018 تحت إشراف المبعوث الخاص للأمين العام لليمن ، مارتن غريفيث ، بين حكومة الشرعية ووفد الحوثيين الآمال بأن العملية السياسية قد تنجح في وقف الصراع الرئيسي في اليمن. بعد المحادثات ، ودعمًا لمبادرة جديدة للحد من التهديدات لمدينة الحديدة ، فرض المجتمع الدولي ضغطًا كبيرًا على التحالف بقيادة السعودية والحوثيين لتعليق القتال في الحديدة .

في صنعاء كانت الامور أكثر استقراراً بالنسبة للحوثيين بعد انتهاء القتال مع قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح والتي انتهت بمقتله. واصلت قيادة الحوثي تعزيز سيطرتها على المؤسسات الحكومية وغير الحكومية. في الأشهر الأولى من عام 2018 ، تم تقليص قيادة المؤتمر الشعبي العام في صنعاء ، وتم إجبارها على الانضمام إلى القيادة الحوثية.

استمرت جماعة الحوثيين في حظر دخول فريق الخبراء الأممي الى مناطقها. ويأسف الفريق لأن الحوثيين لم يكونوا راغبين حتى الآن في السماح للفريق بزيارة صنعاء لمقابلة ضحايا الغارات الجوية وتجار السلع. في الجهة الأخرى فقد تمكن الفريق من زيارة مناطق تخضع للسلطة الشرعية، كما منح التحالف الفريق فرصة الاطلاع على الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها ، مع بعض المماطلات وتأخير الفريق في التمكن من التنقل بحرية داخل المحفظات المحررة.

كما تفاقم تشظي البلاد نتيجة استمرار عدم وجود مصالح مشتركة داخل التحالف نفسه. وعلى الرغم من أن حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وشركائه في التحالف قد أحرزوا تقدمًا كبيرًا على الأرض ضد قوات الحوثي ، إلا أن هدف استعادة سلطة الحكومة في جميع أنحاء اليمن يظل بعيدا عن التحقق.

في ذات الوقت استمر ظهور قوى الأمن الموازية القوية في عام 2018 والتي تعمل خارج سيطرة الدولة ، في حين أنتج ظهور قادة محليين متمردون تحديات كبيرة على الحكومة الشرعية في تنفيذ الواجبات والالتزامات التي يفترض أنها من اختصاصها.

وفي المحافظات الجنوبية، يظل المجلس الانتقالي الجنوبي هو المكون الرئيسي المعارض لحكومة الرئيس هادي. إن حلفاء المجلس الانتقالي الجنوبي ، مثل الوحدات المسلحة المدعومة إماراتياً،  كقوات الحزام الأمني ، وقوات النخبة الحضرمية ، وقوات النخبة الشبوانية وعدد من المسئولين المحليين ، يواصلون بالدفع بما يسمى بـ “الأجندات السياسية الجنوبية” في الوقت الذي يدعمون فيه التطلعات الانفصالية. وبعض الجماعات الجنوبية تعتبر حزب الإصلاح منظمة إرهابية.

وطوال الفترة المشمولة بالتقرير ، استمر التهديد على سلامة وأمن الممرات الملاحية في البحر الأحمر مرتفعاً. وعلى الرغم من أن عدد حوادث الأمن البحري لم يكن أعلى مما كان عليه في عام 2017 ، إلا أن الخطر على الملاحة  التجارية قد ازداد ، حيث طورت قوات الحوثي ونشرت أسلحة متطورة ، مثل القذائف المضادة للسفن والمتفجرات العائمة على الماء ، والتي تستهدف السفن التجارية في البحر الأحمر.

كما استهدف الحوثيون سفينة محملة بالقمح إلى اليمن ، مما عرَّض عملية إيصال المساعدات الإنسانية للخطر ، وأدى إلى زيادة تكاليف المعاملات الخاصة بالواردات إلى اليمن. وقام الحوثيون أيضا بمهاجمة وتدمير حاملتي نفط سعوديتين تحمل كل منهما مليوني برميل من النفط الخام. ويعتقد أن الهجوم قد تسبب في كارثة بيئية في البحر الأحمر. وهنا ننوه الى أن معايير الجزاءات والعقوبات في هذه الحالة تنطبق على جماعة الحوثيين.

وليس لدى الفريق الأممي علم بأية حالة ضبط للأسلحة أو أية معدات متعلقة بها، على طول طريق التهريب البري الرئيسي من شرق اليمن خلال الفترة المشمولة بالتقرير. ومع ذلك ، في آب / أغسطس 2018 ، تم ضبط شحنة كبيرة من البنادق بواسطة سفينة حربية تابعة للولايات المتحدة الأمريكية كانت في قارب متجه نحو الساحل الجنوبي لليمن ، مما يشير بقوة إلى استمرار تجارة الأسلحة غير المشروعة في خليج عدن. ولاحظ الفريق أن قوات الحوثي استمرت في إطلاق القذائف البالستية المعدلة ذات المدى القصير ، حتى حزيران / يونيو 2018 على الأقل ، ضد أهداف في المملكة العربية السعودية ، فضلاً عن نشر صواريخ كروز مضادة للسفن وأجهزة متفجرة محلية الصنع عائمة على المياه. منح التحالف الفريق إمكانية الوصول إلى الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات التي تم ضبطها داخل اليمن والتي تحمل تواريخ التصنيع في عام 2017.

 
رابط مختصر