هااام.. أكاديمي وسياسي سعودي يحذر من هذه الدولة الخليجية ويعتبرها “عدو لدود لليمن ومعول هدم لأمتها”

محرر 22 يونيو 2017
هااام.. أكاديمي وسياسي سعودي يحذر من هذه الدولة الخليجية ويعتبرها “عدو لدود لليمن ومعول هدم لأمتها”

عدن نيوز - متابعات:

شن المحلل السياسي والأكاديمي السعودي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك سعود، الدكتور سرحان العتيبي، هجوما عنيفا على دولة الإمارات وسياساتها في اليمن والمنطقة، متهما إياها بأنها معول هدم في المنطقة ومحذرا إياها من الاعتماد على الغرب مؤكدا بأن الاعتماد على الغرب “وهم” وسرعان ما سيتم التضحية بها بمجرد انتهاء المصلحة.

وقال “العتيبي” في تدوينات تحليلية له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”  متسائلا عن الدور الإماراتي المشبوه في عدن اليمنية:” من يحكم عدن؟ يفترض أن الحكومة الشرعية هي صاحبة السلطة في عدن. ولكن الأحداث الأخيرة تدل أن عدن عبارة عن مقاطعات، موالية لقوى يمنية وخليجية.”. 

 

من يحكم عدن؟
يفترض أن الحكومة الشرعية هي صاحبة السلطة في عدن. ولكن الأحداث الأخيرة تدل أن عدن عبارة عن مقاطعات، موالية لقوى يمنية وخليجية.

وأضاف مؤكدا على أهداف التحالف العربي في اليمن بالقول: ” التحالف العربي بقيادة السعودية ضد الحوثيين جاء لدعم السلطة الشرعية وإعادة الأمن والاستقرار لليمن، وليس لتحقيق أهداف ذاتية تحت مظلة التحالف”.

التحالف العربي بقيادة السعودية ضد الحوثيين جاء لدعم السلطة الشرعية وإعادة الأمن والاستقرار لليمن، وليس لتحقيق أهداف ذاتية تحت مظلة التحالف.

واعتبر “العتيبي” بأن كل من يسعى لتقسيم اليمن هو عدو لها قائلا: ” نحن أبناء المملكة، على وجه الخصوص، تهمنا جميعا وحدة اليمن وأمنه واستقراره وتنميته، ومن يهدف غير ذلك فهو عدو لدود لليمن.”

نحن أبناء المملكة، على وجه الخصوص، تهمنا جميعا وحدة اليمن وأمنه واستقراره وتنميته، ومن يهدف غير ذلك فهو عدو لدود لليمن.

وأوضح بأن ” كل من يعتقد أن الغرب سيحميه فهو واهم. أمريكا ضحت بأنظمة حليفة كانوا يعتقدون أنهم في مأمن من الخطر. وعندما انتهى دورهم تخلت عنهم فسقطوا”.

كل من يعتقد أن الغرب سيحميه فهو واهم. أمريكا ضحت بأنظمة حليفة كانوا يعتقدون أنهم في مأمن من الخطر. وعندما انتهى دورهم تخلت عنهم فسقطوا.

وتابع قائلا: ” بعض الأنظمة السياسية في عالمنا العربي ليست إلا معاول هدم لأمتها، فهي أدوات في أيدي الدول الغربية والشرقية تحركها كيف تشاء كأدوات الشطرنج”.

بعض الأنظمة السياسية في عالمنا العربي ليست إلا معاول هدم لأمتها، فهي أدوات في أيدي الدول الغربية والشرقية تحركها كيف تشاء كأدوات الشطرنج.

 
 
رابط مختصر