استمرار تعنت المليشيا يفشل جهود السلام في اليمن

محرر 225 مايو 2017
استمرار تعنت المليشيا يفشل جهود السلام في اليمن

عدن نيوز - متابعات:

اعتبر محللون أن النوايا السيئة للتمرد الحوثي وما ظل يقوم به الحوثيون وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وراء فشل الجهود الأممية باليمن، فقد واصل المتمردون تعنت مواقفهم ليثبتوا مرة أخرى أنهم لا يكترثون للجهود الدولية الهادفة إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة اليمنية.
في هذا السياق غادر المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أمس، العاصمة صنعاء، دون إحراز تقدم في حلحلة الأزمة اليمنية واستئناف مشاورات السلام المتعثرة منذ أواخر العام الماضي.
وذكرت مصادر أممية مقربة من المبعوث الأممي، للأناضول، أن ولد الشيخ غادر دون الحصول على موافقة المتمردين الحوثيين على خريطة الطريق التي حملها إلى صنعاء، وتنص على انسحاب الجماعة من ميناء الحديدة، غربي البلاد، كأساس لإبرام هدنة إنسانية في شهر رمضان، ثم استئناف مشاورات السلام.
وقالت المصادر مفضلة عدم الإفصاح عن هويتها، إن موقف المتمردين الحوثيين وحزب (الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح)، كان متعنتا بشأن الانسحاب من ميناء الحديدة، واشترطوا قبل ذلك معالجة مسألة رواتب موظفي الدولة المتوقفة منذ 8 أشهر من خلال تحييد البنك المركزي، ورفع الحظر الجوي الذي يفرضه التحالف العربي على مطار صنعاء الدولي، كأساس للتفاوض.
وأفاد مراسل الأناضول، بأن ولد الشيخ غادر دون أن يدلي بأي حديث للصحفيين في مطار صنعاء الدولي.
وخلال الزيارة الأخيرة التي بدأها الإثنين الماضي، رفض الوفد التفاوضي للتمرد الحوثي والمخلوع صالح اللقاء بولد الشيخ، وتم تكليف رئيس الحكومة غير المعترف بها دوليا، عبدالعزيز بن حبتور، للقاء به، والتفاهم على الأفكار التي يحملها.
في غضون ذلك أدانت جامعة الدول العربية الاعتداء الذي تعرض له موكب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد عقب خروجه من مطار صنعاء. وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في بيان أمس، على أهمية وقف أي أعمال استفزازية أو إجرامية تستهدف النيل من جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص من أجل التوصل إلى تسوية للأزمة اليمنية وتحقيق التهدئة المطلوبة بما يمهد لعودة الأطراف السياسية في اليمن لطاولة المفاوضات.
وأشار إلى أن وقوع مثل هذه الأعمال يعد دليلا على وجود رغبة لدى أطراف معينة في عدم تحقق الأمن والاستقرار للشعب اليمني.

 
رابط مختصر