ابو الغيط: التدخلات الإيرانية سببا أصيلا في حالة إنعدام الإستقرار السائدة في اليمن

19 نوفمبر 2017
ابو الغيط: التدخلات الإيرانية سببا أصيلا في حالة إنعدام الإستقرار السائدة في اليمن

عدن نيوز – متابعات

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن التدخلات الإيرانية سبباً أصيلاً في حالة انعدام الاستقرار السائدة في اليمن وذلك من خلال ما تقوم به من تسليح ميليشيا الحوثي وتحريضها لاستهداف منطقة الخليج بالصواريخ الباليستية.
وأكد أبو الغيط في كلمته إلى الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري التي عقدت اليوم الأحد، في العاصمة المصرية القاهرة، “أن الخطة الإيرانية لم تعد خافية على أحد، موضحاً أن طهران تسعى لأن يكون اليمن شوكة في خاصرة المملكة العربية السعودية والخليج
” .
وتطرق ابو الغيط إلى تباهي كبريات الصحف الإيرانية بهذه الهجمات الصاروخية وتتوعد الحواضر الخليجية بالمزيد وأن ثمة وقائع عديدة لسفنٍ أوقفتها قوات التحالف العربي، وكانت تحمل أسلحةً وصواريخ متجهة إلى اليمن وقد تم الكشف عن الكثير من عمليات تهريب الأسلحة من البر والبحر للمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين
.
وأشار إلى أن هذه السياسة الإيرانية الممنهجة هي السبب الأول لإطالة أمد النزاع اليمني الذي يدفع ثمنه ضحاياها من الأبرياء .

معرباً عن أسفه لموقف المجتمع الدولي، والقوى الفاعلة فيه التي تغض الطرف عن هذه الحالة الصارخة والمستمرة من تهديد الأمن والسلم في الإقليم.
وقال : “لقد بات واضحاً أن الطرف الإيراني لا تصله رسالةٌ صريحة وحاسمة من جانب المجتمع الدولي بخطورة ما يقوم به، وبعواقبه الوخيمة، بل إنه – وكما يبدو لنا – التقط رسالة عكسية مؤداها أن الاتفاق السداسي بشأن برنامجه النووي يُعطيه حصانة ويطلق يده في المنطقة، فأخذ يشعل الحرائق هنا، ويضرب الاستقرار هناك، متبعاً استراتيجية طائفية واضحة في تأجيج المجتمعات الشيعية في الدول العربية .. وبهدف تحقيق التواصل بين الميلشيات التابعة له، وصولاً إلى ساحل المتوسط أحد أهدافه الاستراتيجية”.
وأضاف أن الصاروخ الذي أطلقته ميلشيات الحوثي على منطقة مطار الرياض يوم 4 نوفمبر الجاري، ونجحت قوات الدفاع الجوي السعودية في التصدي له، هو مجرد الحلقة الأخطر في سلسلة طالت من التجاوزات والتدخلات في الشئون الداخلية وممارسة التخريب ونشر الفتنة، لافتاً إلى أن الصاروخ الذي استهدف الرياض إيراني الصنع وهو رسالة إيرانية واضحة في عدائيتها بأن العواصم العربية تقع في مرمى صواريخ طهران الباليستية.
وأشار إلى أن التدخلات الإيرانية لم تقف عند هذا الحد بل هناك وقائع مثبتة لأعمال تخريبية وإرهابية، آخرها تفجير أنابيب النفط في البحرين ليلة 10 نوفمبر الجاري وتأسيسها لشبكاتٍ تجسس وتخريب تم الكشف عن نشاطها
وأكد أبو الغيط أن الدول العربية تعز بسيادتها ولن تقبل الرسالة الإيرانية شكلاً أو مضموناً وهي قادرة على الدفاع عن استقرارها وأمنها ولن تقبل أبداً أن تعيش رهينة الخوف أو تحت ظل الترهيب .. مشيراً إلى أن على المجتمع الدولي وتحديداً مجلس الأمن أن يعلم أن التهديدات الإيرانية تجاوزت كل حد، وهي تدفع بالمنطقة إلى هاوية خطيرة .
ولفت أبو الغيط إلى إن البرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية يُمثل تهديداً خطيراً على الاستقرار في المنطقة وأن ميلشيات الحوثي أطلقت 232 صاروخاً باليستياً، منذ بدء النزاع اليمني، منها 76 صاروخاً على المملكة العربية السعودية وجميعها من مصدر واحد هو إيران.
وجدد أبو الغيط التأكيد على إن استقرار العالم العربي كلٌ متكامل، وأمن دوله بنيان مترابط وأنه قد آن الأوان أن يتحمل كل طرف مسئولية أفعاله وأن تنعم هذه المنطقة باستقرار حقيقي بعيداً عن التأجيج الطائفي، والإرهاب، وحروب الميلشيات، وفوضى السلاح.. آن الأوان أن تتخلص منطقتنا من مظاهر العنف والطائفية .

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق