مسلحون حوثيون يعزلون وزيرا مؤتمريا بحكومة “الانقلاب” ويعينون بديلا له

1 أكتوبر 2017
مسلحون حوثيون يعزلون وزيرا مؤتمريا بحكومة “الانقلاب” ويعينون بديلا له

عدن نيوز - متابعات:

اتهم وزير الصحة بحكومة (الانقلاب) محمد سالم بن حفيظ، الموالي للرئيس المخلوع، السبت مسلحين حوثيين باقتحام مكتبه بصنعاء، وإصدار قرار بتعيين أحد قادتهم بدلا منه.

وقال الوزير بن حفيظفي مذكرة بعث بها لرئيس حكومة الانقلاب بن حبتور ان مسلحي جماعة الحوثي اقتحموا مكتب الوزراة وقاموا باشهار السلاح في وجهه.
واضاف ابن حفيظ انه غادر الوزارة يما بقي الملسلحون يمارسون مهاموصلاحيات الوزير.

وتشتر بن حفيظ  في تصريحات صحفية إن”مجاميع مسلحة رفقة وكيل الوزارة المقال، القيادي الحوثي عبد السلام المداني وقيادي آخر يدعى نشوان العطاب، اقتحمت مبنى الوزارة أثناء انعقاد اجتماع طبي”.

وأوضح أنه اضطر لإلغاء الاجتماع وإبلاغ الحضور بعقده في وقت آخر.

وأضاف أنه انصرف إلى مكتبه، لكن المسلحين لحقوا به مجددا هناك، وفي مقدمتهم القياديان الحوثيان “العطاب” و”المداني”، بحسب الوكالة ذاتها.

واتهم الوزير، “العطاب”، بإشهار المسدس في وجهه والتهديد باعتقاله، لولا تدخل مدير مكتبه.

وأشار أنه غادر مبنى الوزارة واتجه إلى منزله، تجنبا لحدوث ما لا يُحمد عقباه، وأن القياديين الحوثيين كانوا يصرخون ويطالبون مسلحيهم باعتقاله.

وذكر بن حفيظ ، إن المسلحين الحوثيين قاموا بإغلاق مكاتب الوزارة، وأصدروا قرارات بتعيين “المداني” وزيرا للصحة، وتعيين مدير مكتب جديد له.

ووفقا للوزير، فإن القيادي الحوثي، “ليست له أي صفة قانونية لدخول مبنى الوزارة والتدخل في شؤونها”.

وتقول وسائل إعلام محلية إن “المؤتمر الطبي الذي تم اقتحامه من قبل الحوثيين، كان بحضور مندوبين من منظمة الصحة العالمية”.

المؤتمر كان من المفترض أن يناقش نتائج حملة تطعيم شلل الأطفال.

مصادر بوزارة الصحة أكدت وجود خلافات سابقة بين الرجلين (بن حفيظ والمداني)، أخذت منحا جديدا بإقالة وزير الصحة، للقيادي الحوثي من منصب وكيل الوزارة.

وأوضحت المصادر أن جماعة الحوثي عادت وعينت “المداني” نائبا للوزير، الأمر الذي رفضه حزب صالح (المؤتمر الشعبي).

ولم يتسن الحصول على تعليق من جماعة الحوثي حول تلك الاتهامات.

وتعيش جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام الجناح الموالي صالح، أزمة عميقة، على خلفية مهرجانات منفردة لاستعراض القوة في 24 آب/ أغسطس الماضي.

الأزمة تطورت بعد يومين، إلى اشتباكات مسلحة في أحد شوارع صنعاء، أسفرت عن مقتل قيادي في حزب المؤتمر و3 مسلحين حوثيين.

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق